مسعى إسرائيلي لطمس المزيد من معالم القدس

تخطط إسرائيل لتهويد المزيد من معالم مدينة القدس المحتلة، بإطلاق أسماء يهودية عليها، فيما تسعى حكومة الاحتلال إلى سلب أملاك الغائبين في الضفة الغربية، بالتزامن مع سياساتها القمعية وتواصل الاعتقالات بحق الفلسطينيين، فيما دانت الجامعة العربية شرعنة الاستيطان. وكشف موقع القناة السابعة الإسرائيلية أمس،

عن مخطط إسرائيلي لإطلاق أسماء إسرائيلية جديدة على معالم معروفة في مدينة القدس المحتلة. وحسب الموقع المقرب من المستوطنين، فإنه سيتم إطلاق اسم «ساحة الأبطال» على الساحة الرئيسة في البلدة القديمة (ساحة باب العامود) القريبة من شارع الواد، والذي نفذ فيه الشهيد مهند الحلبي عملية قتل مستوطنين في أكتوبر 2015، في إشارة منها لتمجيد المستوطنين والجنود القتلى في عمليات «انتفاضة القدس». وأوضح الموقع أن ما تسمى بـ«لجنة إحياء ذكرى ضحايا الهجمات» قررت بالتوافق مع بلدية الاحتلال بالقدس العمل على تغيير أسماء بعض الشوارع في المدينة، بينها الساحة الرئيسة في البلدة القديمة، والتي شهدت سلسلة عمليات. وسيطلق على الشارعين اسمي اثنين من المستوطنين، أرداهما الشهيد الحلبي في شارع الواد والمنطقة المحيطة به، بالإضافة إلى أنه سيتم تغيير أسماء شوارع أخرى في الحي الإسلامي بالبلدة القديمة. في الأثناء، يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لإيجاد حل لإخلاء البؤرة الاستيطانية «عمونا» القريبة من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وذلك عبر نقل المستوطنين لأراضي قريبة تحت مسميات ممتلكات الغائبين. وأبلغ نتانياهو وزراءه خلال جلسة الحكومة الأسبوعية أمس، تشكيله للجنة لبحث تطبيق النموذج القبرصي في التعامل مع أملاك الغائبين، على ممتلكات الغائبين الفلسطينيين في الضفة، تلك الأراضي التي تعود لفلسطينيين غادروا قبل العام 1967. وتهدف الخطة لوضع اليد على ممتلكات الغائبين لبناء المستوطنات عليها. إلى ذلك، دانت جامعة الدول العربية قرار اللجنة الوزارية للتشريعات في الحكومة الإسرائيلية الخاص بشرعنة البؤر الاستيطانية. طقوس تلمودية ميدانياً، جدد مستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك. وأوضح رامي الخطيب من دائرة الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية أن 64 مستوطناً اقتحموا الأقصى، وأن خمسة منهم حاولوا القيام بطقوس تلمودية، وتصدى لهم المصلون. واعتقلت قوات الاحتلال أربعة فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة، كما اعتقلت سيدة من القدس القديمة وحولتها للتحقيق.


الخبر بالتفاصيل والصور


تخطط إسرائيل لتهويد المزيد من معالم مدينة القدس المحتلة، بإطلاق أسماء يهودية عليها، فيما تسعى حكومة الاحتلال إلى سلب أملاك الغائبين في الضفة الغربية، بالتزامن مع سياساتها القمعية وتواصل الاعتقالات بحق الفلسطينيين، فيما دانت الجامعة العربية شرعنة الاستيطان.

وكشف موقع القناة السابعة الإسرائيلية أمس، عن مخطط إسرائيلي لإطلاق أسماء إسرائيلية جديدة على معالم معروفة في مدينة القدس المحتلة.

وحسب الموقع المقرب من المستوطنين، فإنه سيتم إطلاق اسم «ساحة الأبطال» على الساحة الرئيسة في البلدة القديمة (ساحة باب العامود) القريبة من شارع الواد، والذي نفذ فيه الشهيد مهند الحلبي عملية قتل مستوطنين في أكتوبر 2015، في إشارة منها لتمجيد المستوطنين والجنود القتلى في عمليات «انتفاضة القدس».

وأوضح الموقع أن ما تسمى بـ«لجنة إحياء ذكرى ضحايا الهجمات» قررت بالتوافق مع بلدية الاحتلال بالقدس العمل على تغيير أسماء بعض الشوارع في المدينة، بينها الساحة الرئيسة في البلدة القديمة، والتي شهدت سلسلة عمليات.

وسيطلق على الشارعين اسمي اثنين من المستوطنين، أرداهما الشهيد الحلبي في شارع الواد والمنطقة المحيطة به، بالإضافة إلى أنه سيتم تغيير أسماء شوارع أخرى في الحي الإسلامي بالبلدة القديمة.

في الأثناء، يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لإيجاد حل لإخلاء البؤرة الاستيطانية «عمونا» القريبة من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وذلك عبر نقل المستوطنين لأراضي قريبة تحت مسميات ممتلكات الغائبين.

وأبلغ نتانياهو وزراءه خلال جلسة الحكومة الأسبوعية أمس، تشكيله للجنة لبحث تطبيق النموذج القبرصي في التعامل مع أملاك الغائبين، على ممتلكات الغائبين الفلسطينيين في الضفة، تلك الأراضي التي تعود لفلسطينيين غادروا قبل العام 1967. وتهدف الخطة لوضع اليد على ممتلكات الغائبين لبناء المستوطنات عليها.

إلى ذلك، دانت جامعة الدول العربية قرار اللجنة الوزارية للتشريعات في الحكومة الإسرائيلية الخاص بشرعنة البؤر الاستيطانية.

طقوس تلمودية

ميدانياً، جدد مستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك. وأوضح رامي الخطيب من دائرة الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية أن 64 مستوطناً اقتحموا الأقصى، وأن خمسة منهم حاولوا القيام بطقوس تلمودية، وتصدى لهم المصلون.

واعتقلت قوات الاحتلال أربعة فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة، كما اعتقلت سيدة من القدس القديمة وحولتها للتحقيق.

رابط المصدر: مسعى إسرائيلي لطمس المزيد من معالم القدس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً