بن غليطة: الاهتمام بالناشئة سبيلنا للارتقاء

■ بن غليطة خلال حضوره لدوري المناطق ■ جانب من مباريات دوري منتخبات المناطق | البيان صورة أشاد مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، بالأداء الذي تقدمه منتخبات المناطق والتي تلعب

حالياً ضمن الدوري الذي عادت عجلته للدوران في اتحاد الكرة ويحمل مسمى (دوري منتخبات المناطق)، وتتنافس فيه خمسة منتخبات هي، أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة، والفجيرة، وكان رئيس الاتحاد قد شهد عصر أمس مباريات الدوري الخاص بمنتخبات مواليد 2003، حيث فاز منتخب دبي على أبوظبي بهدف نظيف، فيما تغلب منتخب الشارقة على رأس الخيمة بثلاثة أهداف لهدف. وأثنى رئيس الاتحاد على المستوى الذي ظهرت به المنتخبات حتى الآن، والأداء الجيد الذي تميز به الكثير من اللاعبين واصفا، أن هذا الدوري هو من ضمن الخطة التي وضعها مجلس الإدارة للنهوض بالمنتخبات الوطنية، بحيث يكون لدينا اختيار اللاعبين للمنتخبات مبني على دراسات وتقييم من قبل الفنيين والمختصين. لافتاً أن هذا العمل هو حصيلة تطوير ومتابعة ميدانية مستمرة، للارتقاء بمستوى الخامات والمواهب الموجودة في الأندية والاتحاد، وهؤلاء اللاعبين ومن خلال هذه المنافسات والمتابعة من الاتحاد والأندية، سيكونون معيناً جيداً نرفد بهم المنتخبات الوطنية، ونرفع مستواهم الفني والبدني والذهني من خلال التدريبات التي يحصلون عليها في أنديتهم وكذلك في الاتحاد، مضيفاً أن من ضمن الخطة الموضوعة لهذا الدوري هي خطة الاستكشاف للمواهب بما يفرزه لنا هذا الدوري من لاعبين يستحقون اللعب في منتخباتنا الوطنية، ويتم الاختيار على أسس علمية وفنية ودراسات يقدمها لنا مدربونا الوطنيون المؤهلون للقيام بهذه المهمة. تعاون وشدد بن غليطة بذات الوقت أن هذا النوع من الدوريات والذي يشهد حالة من التعاون بين مدربي الأندية والمنتخبات والمراكز سينتج لنا حالة من التوافق في لعب المنتخبات الوطنية الإماراتية، وهذا أمر مهم للغاية حينما يكون لنا أسلوبنا الخاص في اللعب ونوعية لعب تعرف بها منتخباتنا، مشيراً إلى أن دوري منتخبات المناطق وبما له من أهمية على مستوى المنظومة الكروية في الدولة فإنه كذلك يعمل على صقل مواهب المدربين الوطنيين، حيث تتميز هذه المنتخبات بأن جميع المدربين والمساعدين وطنيون وهذا يساعد على ديمومة واستمرارية وجود الكفاءات المواطنة للكرة الإماراتية. وشكر رئيس الاتحاد، جهود القائمين على هذا الدوري وكذلك تعاون الأندية ومدربيها وإداراتها في إنجاح هذه الخطوة المهمة، مشيداً بجهود لجنة المنتخبات والشؤون الفنية في هذا المجال والخبراء والمختصين في الإدارة الفنية باتحاد الكرة. مباريات وكانت قد أقيمت عصر أمس مباراتان الأولى بين منتخبي أبوظبي ودبي مواليد 2003، انتهت بفوز دبي على أبوظبي بهدف وحيد، فيما تغلب منتخب الشارقة على رأس الخيمة بثلاثة أهداف لهدف، وتلعب مباريات الدوري بواقع مباراة في الشهر لكل منتخب، مواليد 2002، و2003، ويستمر الدوري حتى شهر أبريل من سنة 2017. نزول الجميع قال عبيد مبارك الشامسي المدير الفني في الاتحاد والمشرف على الدوري، إن أهم ما يميز دوري منتخبات المناطق هو نزول الجميع للميدان ووجودهم مع اللاعبين، من فنيين وإداريين وحتى المسؤولين، وهذا يشجع اللاعبين على تقديم كل ما لديهم من إمكانيات ومهارات كي يقنعوا بها مدربيهم سواء في الأندية أو المنتخبات حتى يكونوا ضمن اختياراتهم مستقبلاً للمنتخبات الوطنية، وهذا الدوري بطريقته والأسلوب المعتمد به يساعد على استدامة النشاط للمنظومة الكروية بشكل عام، فلا خوف على منتخباتنا الوطنية من نضوب مواهبها، فمثل هذه المسابقات تعمل على تجديد الدماء وإبراز المتميز، واللاعب الذي يتميز من خلال لعبه ومستواه يفرض نفسه كاختيار مهم للمدربين.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أشاد مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، بالأداء الذي تقدمه منتخبات المناطق والتي تلعب حالياً ضمن الدوري الذي عادت عجلته للدوران في اتحاد الكرة ويحمل مسمى (دوري منتخبات المناطق)، وتتنافس فيه خمسة منتخبات هي، أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة، والفجيرة، وكان رئيس الاتحاد قد شهد عصر أمس مباريات الدوري الخاص بمنتخبات مواليد 2003، حيث فاز منتخب دبي على أبوظبي بهدف نظيف، فيما تغلب منتخب الشارقة على رأس الخيمة بثلاثة أهداف لهدف.

وأثنى رئيس الاتحاد على المستوى الذي ظهرت به المنتخبات حتى الآن، والأداء الجيد الذي تميز به الكثير من اللاعبين واصفا، أن هذا الدوري هو من ضمن الخطة التي وضعها مجلس الإدارة للنهوض بالمنتخبات الوطنية، بحيث يكون لدينا اختيار اللاعبين للمنتخبات مبني على دراسات وتقييم من قبل الفنيين والمختصين.

لافتاً أن هذا العمل هو حصيلة تطوير ومتابعة ميدانية مستمرة، للارتقاء بمستوى الخامات والمواهب الموجودة في الأندية والاتحاد، وهؤلاء اللاعبين ومن خلال هذه المنافسات والمتابعة من الاتحاد والأندية، سيكونون معيناً جيداً نرفد بهم المنتخبات الوطنية، ونرفع مستواهم الفني والبدني والذهني من خلال التدريبات التي يحصلون عليها في أنديتهم وكذلك في الاتحاد، مضيفاً أن من ضمن الخطة الموضوعة لهذا الدوري هي خطة الاستكشاف للمواهب بما يفرزه لنا هذا الدوري من لاعبين يستحقون اللعب في منتخباتنا الوطنية، ويتم الاختيار على أسس علمية وفنية ودراسات يقدمها لنا مدربونا الوطنيون المؤهلون للقيام بهذه المهمة.

تعاون

وشدد بن غليطة بذات الوقت أن هذا النوع من الدوريات والذي يشهد حالة من التعاون بين مدربي الأندية والمنتخبات والمراكز سينتج لنا حالة من التوافق في لعب المنتخبات الوطنية الإماراتية، وهذا أمر مهم للغاية حينما يكون لنا أسلوبنا الخاص في اللعب ونوعية لعب تعرف بها منتخباتنا، مشيراً إلى أن دوري منتخبات المناطق وبما له من أهمية على مستوى المنظومة الكروية في الدولة فإنه كذلك يعمل على صقل مواهب المدربين الوطنيين، حيث تتميز هذه المنتخبات بأن جميع المدربين والمساعدين وطنيون وهذا يساعد على ديمومة واستمرارية وجود الكفاءات المواطنة للكرة الإماراتية.

وشكر رئيس الاتحاد، جهود القائمين على هذا الدوري وكذلك تعاون الأندية ومدربيها وإداراتها في إنجاح هذه الخطوة المهمة، مشيداً بجهود لجنة المنتخبات والشؤون الفنية في هذا المجال والخبراء والمختصين في الإدارة الفنية باتحاد الكرة.

مباريات

وكانت قد أقيمت عصر أمس مباراتان الأولى بين منتخبي أبوظبي ودبي مواليد 2003، انتهت بفوز دبي على أبوظبي بهدف وحيد، فيما تغلب منتخب الشارقة على رأس الخيمة بثلاثة أهداف لهدف، وتلعب مباريات الدوري بواقع مباراة في الشهر لكل منتخب، مواليد 2002، و2003، ويستمر الدوري حتى شهر أبريل من سنة 2017.

نزول الجميع

قال عبيد مبارك الشامسي المدير الفني في الاتحاد والمشرف على الدوري، إن أهم ما يميز دوري منتخبات المناطق هو نزول الجميع للميدان ووجودهم مع اللاعبين، من فنيين وإداريين وحتى المسؤولين، وهذا يشجع اللاعبين على تقديم كل ما لديهم من إمكانيات ومهارات كي يقنعوا بها مدربيهم سواء في الأندية أو المنتخبات حتى يكونوا ضمن اختياراتهم مستقبلاً للمنتخبات الوطنية، وهذا الدوري بطريقته والأسلوب المعتمد به يساعد على استدامة النشاط للمنظومة الكروية بشكل عام، فلا خوف على منتخباتنا الوطنية من نضوب مواهبها، فمثل هذه المسابقات تعمل على تجديد الدماء وإبراز المتميز، واللاعب الذي يتميز من خلال لعبه ومستواه يفرض نفسه كاختيار مهم للمدربين.

رابط المصدر: بن غليطة: الاهتمام بالناشئة سبيلنا للارتقاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً