الرميثي: الاستعانة بحكام أجانب لا علاقة لها بالوطنية

■ الندية والإثارة غلبت على لقاء الوحدة وكلباء | البيان وجه أحمد الرميثي، رئيس شركة كرة القدم بنادي الوحدة، انتقادات شديدة لمنظومة التحكيم بشكل عام، وللحكم عادل النقبي، الذي أدار مباراة الوحدة واتحاد كلباء مساء أول من أمس، وانتهت بتعادل الفريقين، بهدف لكل منهما

بشكل خاص، مؤكداً في الوقت نفسه أن الوحدة لا يستحق الفوز بالمباراة رغم وجود بعض القرارات التحكيمية المؤثرة- على حد وصفه- كون الفريق الذي يهدر هذا الكم من الفرص وركلتي جزاء لا يستحق الفوز. وقال الرميثي في تصريحاته عقب اللقاء: إذا كان الاتحاد يناقش ويدرس ما طرح مؤخراً في ما يتعلق برفع عدد اللاعبين الأجانب من 4 إلى 5 بهدف، وبغض النظر عن تطبيقه من عدمه، فالهدف دائماً هو رفع المستوى الفني رغم أن القرار ليس في صالح اللاعب المواطن، ولكن في المقابل في ما يتعلق بالتحكيم نجد تعنتاً غريباً في عدم الاستعانة بحكام أجانب أو مناقشة القضية، وأعتقد أن مسألة الاستعانة بالحكم الأجنبي أمر ليس له علاقة بالوطنية، ولا بالشعارات، لأن الهدف رفع مستوى منظومة كرة القدم، وبالتالي ضرورة الاستعانة بالحكام أصحاب الكفاءة فقط، بعد أن وصلنا لوضع مأساوي في منظومة التحكيم، وبالنظر إلى أحداث المباراة، ورغم حصول الوحدة على ركلتي جزاء، إلا أن هناك قرارات أخرى بطرد غير مستحق، وإلغاء هدف وركلة جزاء أخرى من لمسة يد واضحة لم يتم احتسابها. تمثيل مضيفاً: «جزء كبير من المباراة شهدنا خلاله فاصلاً تمثيلياً من لاعبي المنافس، ودخلت عربة نقل المصابين أكثر من مرة، والحكم لم يتعامل بحزم مع إضاعة الوقت، إذ لا بد من تعامل صارم مع مثل هذه الأمور حتى نوفر للمشاهد متعة وكرة قدم حقيقية، وأكرر، إننا لا نبحث عن مبررات لأن الفريق قدم مباراة سيئة، ومن يضيّع ركلتي جزاء فلا يستحق الفوز، إذ كان من المفترض أن نفرض أسلوبنا على المنافس». وأضاف رئيس شركة كرة القدم بنادي الوحدة: «يبدو أن هناك مشكلة حقيقية ما بين الحكم عادل النقبي وبين نادي الوحدة لا أعلمها، ولو كنت أعلم هذه المشكلة لحرصت على الوصول إليه شخصياً لفهمها، وأنا لا أبحث عن تبرير لخسارة الفريق نقطتين، وأؤكد أن الوحدة لم يقدم المستوى الذي يستحق عليه الفوز وأضاع المباراة بيديه، ولكني أطالب اتحاد الكرة ولجنة المحترفين بإعادة النظر في منظومة التحكيم، والتجاوب مع هذا الأمر لأن من يريد المصلحة العامة يجب عليه أن يبادر بالمواجهة». ورفض الرميثي اتهام لاعبي الوحدة بالاستهتار والتخاذل، مؤكداً أن الفريق ربما لم يعط المباراة أهميتها وقدرها بعدما حقق فوزين بنتيجة كبيرة على النصر ثم الشارقة، وأنه كان يخشى تأثر الفريق بهذه النتائج. «أنتم أطفال» وعن الأحداث التي أعقبت المباراة وحدوث اشتباكات لفظية ما بين عادل الحوسني والجماهير أكد الرميثي أن احتكاك أي لاعب مع جماهير النادي تصرف غير مبرر مهما كانت الأسباب، مشيراً إلى أنه مثلما نطالب الجماهير بالروح الرياضية، وعدم التجاوز في حق اللاعبين، فاللاعبون أيضاً مطالبون بالالتزام، وعدم التجاوز في حق الجماهير. وشهدت المباراة عقب نهايتها تلاسناً واشتباكاً لفظياً ما بين الحارس عادل الحوسني، وعدد من الجماهير التي حضرت اللقاء، إذ في الوقت الذي توجه فيه اللاعب محمد برغش لتحية الجماهير والاعتذار لها على النتيجة، كان بصحبته الحوسني، الذي تعرض للهجوم من جانب الجماهير الغاضبة فما كان منه إلا أن رد عليها قائلاً «أنتم أطفال»، بحسب ما أفادت به الجماهير، ما استفزها تجاه اللاعب لتمطره بعدها بوابل من الهجوم، الذي كاد يتطور لولا تدخل العقلاء. وقال الرميثي تعليقاً على تلك الأحداث: بكل شفافية ووضوح ذهب محمد برغش للاعتذار للجمهور وكان متواجداً معه عادل الحوسني، الذي تهجم عليه الجمهور، ولكن أخطأ اللاعب بالاحتكاك معها والرد عليها، وأقول: أي لاعب مكانه في الملعب، ومثل هذه التصرف غير مبرر، فمن لا يستطيع تحمل الضغوط وردود أفعال الجماهير فمن الصعب عليه ممارسة كرة القدم. وأضاف: «نادي الوحدة ملك لكل من ينتسب إليه سواء لاعبين أو جماهير، واستاد آل نهيان مفتوح للجميع، والنادي يسعى دائماً لتعزيز مبدأ الروح الرياضية، وعدم التعصب سواء في الفوز أو الخسارة، ونحن مثلما نطالب الجماهير بالروح الرياضية، فاللاعب أيضاً لا يجوز له الاحتكاك معها، والرد عليها بألفاظ غير لائقة، لأن النادي يرفض مثل هذه التصرفات غير المبررة، وبالتأكيد هناك لوائح تطبق على أي لاعب يرتكب خطأ. مسيرة أكد العراقي سلام شاكر، مدافع وقائد اتحاد كلباء، على أهمية النقطة التي حققها فريقه أمام الوحدة في مسيرة «النمور»خلال الفترة الحالية، مشيراً إلى أن اللاعبين نجحوا في الحد من خطورة مهاجمي العنابي، وحالف كلباء الحظ في إضاعة تيغالي وإسماعيل مطر لركلتي جزاء. وأوضح: المباراة كانت في غاية الصعوبة خصوصاً وأن الوحدة فريق قوي وقدم أداء عالي المستوى وبنتائج كبيرة أمام النصر والشارقة مما يعكس قوة هجومه، ولذلك التعادل معها أمر إيجابي للغاية. أغيري: لا أجد تفسيراً لما حدث في المباراة تحسر خافيير أغيري، المدير الفني لفريق الوحدة، على ضياع نقطتين مهمتين على أرضه وبين جماهيره، مؤكداً أنه لم يجد تفسيراً لما حدث خلال المباراة وضياع فوز كان في متناول اليد بعد أن أهدر اللاعبون أكثر من 10 فرص محققه للتسجيل وركلتي جزاء. وقال:«أهدرنا نقطتين ثمينتين في صراعنا للمنافسة في دوري الخليج العربي، وأعتقد أن حارس كلباء إبراهيم عيسى يستحق نجومية المباراة بعد أن أنقذ فريقه من أكثر من هدف محقق وحرمنا من الفوز، فقد خلقنا فرصا كثيرة للتسجيل ولكن لم نترجمها لأهداف، كما أن إهدار لاعبين في قيمة إسماعيل مطر وتيغالي ركلتي جزاء في مباراة واحدة أمر غير طبيعي، وواجهنا سوء توفيق وتسرعا في بعض الأحيان، ولكن ذلك لا يعني أن لاعبي الوحدة لم يبذلوا قصارى جهدهم خلال المباراة وقاتلوا حتى صافرة النهاية». وفي تعليقه على القرارات التحكيمية وبخاصة طرد تيغالي أوضح:«حرصت على إعادة مشاهدة جميع اللقطات المؤثرة عقب نهاية المباراة مباشرة، وحالة طرد تيغالي لم تكن واضحة في الإعادة وتقول انه يستحق الطرد، بالإضافة إلى الهدف الملغى الذي احتسبه الحكم خطأ على تيغالي، وعدم احتسابه لركلة جزاء أخرى للمس مدافع كلباء الكرة داخل المنطقة». وأشار أغيري إلى أن الفريق يملك البدائل الجاهزة لتعويض غياب فالديفيا وتيغالي عن مباراة بني ياس في الجولة المقبلة، لافتاً إلى إمكانية الدفع بمحمد العكبري كرأس حربة صريح والاعتماد على إسماعيل مطر كمهاجم ثان. تألق من جانبه، أشاد الإيطالي فابيو فيفياني، المدير الفني لفريق الكرة بنادي اتحاد كلباء، بأداء لاعبيه في مواجهة الوحدة خاصة حارس المرمى إبراهيم عيسى والذي تألق بشدة وكان له دور كبير في إنقاذ مرمى فريقه من عدة أهداف محققة، بالإضافة إلى التصدي لركلة الجزاء الأولى من تيغالي، مؤكداً على أهمية التعادل الذي حققه الفريق والنقطة التي خرج بها من ملعب المنافس، وسعادته بما قدمه الفريق في المباراة بشكل عام. وقال:«قاتلنا على مدار شوطي المباراة، ولا ننكر أن الحظ خدمنا في الخروج بنقطة التعادل أمام فريق قوي بعد أن أضاع ركلتي جزاء وفرصاً عدة محققة، فيما سجلنا هدفنا من فرص قليلة للغاية، وأعتقد أن المباراة الماضية أمام الأهلي في كأس المحترفين ساعدتنا على الخروج بنتيجة إيجابية أمام الوحدة، خصوصاً وأن الفريق يملك لاعبين صغار السن ويحتاجون للثقة واكتساب الخبرة من هذه المباريات القوية». وأضاف: «لا أطلب من اللاعبين التراجع واللعب بحذر مبالغ فيه، ولكن في أحيان كثيرة قوة المنافسين تجبرنا على التراجع للدفاع، ونسعى إلى استغلال القدرات التي لدينا وترجمتها إلى أداء جيد». وأكد فيفياني أنه لا يفضل التعليق على القرارات التحكيمية في تعليقه على الحالات التي شهدتها المباراة، مشيراً إلى أنه لم يشاهد ما حدث بين تيغالي ومدافع كلباء وأدى إلى طرد لاعب من كل فريق. تعامل بدوره، أرجع البرازيلي سياو، لاعب اتحاد كلباء، التعادل الإيجابي الذي حققه الفريق أمام الوحدة إلى جدية اللاعبين في التعامل مع المباراة والمنافس، مؤكداً أن الفريق لم يكن خائفاً من مواجهة الوحدة رغم قوة العنابي، وقال:«بالتأكيد النتيجة إيجابية بالحصول على نقطة خارج ملعبنا أمام فريق قوي مثل الوحدة، ولعبنا المباراة دون خوف ولكن باحترام للمنافس لأن كرة القدم مواجهة بين 11 لاعباً في كل فريق». وكشف سياو أن عدم الانضمام لنادي الوحدة بعدما كان قريباً من ارتداء قميصه خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية لم يمثل مشكلة بالنسبة له، مؤكداً سعادته بالتواجد في صفوف اتحاد كلباء والذي منحه الفرصة للاستمرار في الملاعب الإماراتية، وقال: لا أعلم السبب في عدم إكمال التعاقد بيني وبين نادي الوحدة عقب نهاية الموسم الماضي، وبعد انتهاء عقدي مع الأهلي والاتفاق مع الوحدة، ذهبت إلى البرازيل للتعافي من إصابة، ولكني خلال تواجدي هناك تلقيت اتصالا من المسؤولين في نادي الوحدة بعدم إكمال التعاقد، وليس لدي أي مشكلة في أن الأمور لم تكتمل، وحصلت على فرصة أخرى مع اتحاد كلباء وسعيد بوجودي بين صفوفه، وأتمنى أن أساعد الفريق في تحقيق أهدافه. تحفظ عبدالباسط: سوء الحظ وراء التعادل أبدى عبدالباسط محمد، مدير فريق الوحدة، تحفظه على بعض القرارات التحكيمية التي شهدها اللقاء، أبرزها طرد تيغالي وعدم احتساب الحكم لركلة جزاء صحيحة لمصلحة الوحدة، إضافة إلى الهدف الملغي، مؤكداً أن الوحدة واجه سوء حظ في الفرص الكثيرة التي سنحت له ولم تترجم إلى أهداف، ما أفقد الفريق نقطتين مهمتين. وقال: «بالتأكيد عندما تهدر ركلتي جزاء وفرصاً عدة محققة للتسجيل لا تفوز، فقد واجهنا سوء توفيق خلال المباراة، سعينا للنقاط الثلاث ولم نوفق، وسنحاول مضاعفة الجهد لإعادة الانتصارات». وعن الأحداث التي أعقبت المباراة بين الجماهير وبعض اللاعبين أوضح: «بعض اللاعبين توجهوا للجمهور للاعتذار لشعورهم بأن النتيجة مخيبة، وقد تحدث مثل هذه الأمور، وتحدثنا مع اللاعبين عقب المباراة بأنه لا داعي للاحتكاك مع الجماهير، لأنها غاضبة وتلقي باللوم على اللاعبين». توفيق فالديفيا: لم نلعب باستهتار والدليل كثرة الفرص نفى التشيلي خورخي فالديفيا، لاعب خط وسط الوحدة، تعامل لاعبي العنابي باستهتار وتراخ مع المباراة، مؤكداً أن الفريق لو لعب بتهاون وعدم احترام للمنافس، لما سنحت له فرص عدة للتسجيل، ولكن عدم التوفيق حال دون تسجيل أهداف أخرى في شباك المنافس. وقال فالديفيا: «لم نفز لأننا أضعنا ركلتي جزاء وفرصاً كثيرة، وإذا لم نلعب بجدية ما كنا خلقنا هذا الكم الهائل من الفرص، وفي النهاية الفريق بالكامل يتحمل المسؤولية، والوحدة فريق لا يستسلم، وسوف نتعلم من درس مباراة كلباء للعودة بقوة في المباريات المقبلة». وأضاف: «لا ألوم الحكم لخسارتنا، وبخصوص الهدف الملغي لم أشاهد اللعبة جيداً للحكم عليها، ولكني سعيد من أجل شيء واحد، وهو الروح القتالية، والإصرار على اللعب حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة». وعن غيابه وتيغالي عن مباراة بني ياس في الجولة المقبلة أكد فالديفيا ثقته بزملائه في الفريق، لتعويض أي غياب، والعودة من ملعب السماوي بالفوز، وثقته بأن المدرب سيجد الحلول المناسبة خصوصاً أن الوحدة فريق يملك شخصية قوية، بغض النظر عن الأسماء، التي تخوض أي مباراة.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ الندية والإثارة غلبت على لقاء الوحدة وكلباء | البيان

وجه أحمد الرميثي، رئيس شركة كرة القدم بنادي الوحدة، انتقادات شديدة لمنظومة التحكيم بشكل عام، وللحكم عادل النقبي، الذي أدار مباراة الوحدة واتحاد كلباء مساء أول من أمس، وانتهت بتعادل الفريقين، بهدف لكل منهما بشكل خاص، مؤكداً في الوقت نفسه أن الوحدة لا يستحق الفوز بالمباراة رغم وجود بعض القرارات التحكيمية المؤثرة- على حد وصفه- كون الفريق الذي يهدر هذا الكم من الفرص وركلتي جزاء لا يستحق الفوز.

وقال الرميثي في تصريحاته عقب اللقاء: إذا كان الاتحاد يناقش ويدرس ما طرح مؤخراً في ما يتعلق برفع عدد اللاعبين الأجانب من 4 إلى 5 بهدف، وبغض النظر عن تطبيقه من عدمه، فالهدف دائماً هو رفع المستوى الفني رغم أن القرار ليس في صالح اللاعب المواطن، ولكن في المقابل في ما يتعلق بالتحكيم نجد تعنتاً غريباً في عدم الاستعانة بحكام أجانب أو مناقشة القضية، وأعتقد أن مسألة الاستعانة بالحكم الأجنبي أمر ليس له علاقة بالوطنية، ولا بالشعارات، لأن الهدف رفع مستوى منظومة كرة القدم، وبالتالي ضرورة الاستعانة بالحكام أصحاب الكفاءة فقط، بعد أن وصلنا لوضع مأساوي في منظومة التحكيم، وبالنظر إلى أحداث المباراة، ورغم حصول الوحدة على ركلتي جزاء، إلا أن هناك قرارات أخرى بطرد غير مستحق، وإلغاء هدف وركلة جزاء أخرى من لمسة يد واضحة لم يتم احتسابها.

تمثيل

مضيفاً: «جزء كبير من المباراة شهدنا خلاله فاصلاً تمثيلياً من لاعبي المنافس، ودخلت عربة نقل المصابين أكثر من مرة، والحكم لم يتعامل بحزم مع إضاعة الوقت، إذ لا بد من تعامل صارم مع مثل هذه الأمور حتى نوفر للمشاهد متعة وكرة قدم حقيقية، وأكرر، إننا لا نبحث عن مبررات لأن الفريق قدم مباراة سيئة، ومن يضيّع ركلتي جزاء فلا يستحق الفوز، إذ كان من المفترض أن نفرض أسلوبنا على المنافس».

وأضاف رئيس شركة كرة القدم بنادي الوحدة: «يبدو أن هناك مشكلة حقيقية ما بين الحكم عادل النقبي وبين نادي الوحدة لا أعلمها، ولو كنت أعلم هذه المشكلة لحرصت على الوصول إليه شخصياً لفهمها، وأنا لا أبحث عن تبرير لخسارة الفريق نقطتين، وأؤكد أن الوحدة لم يقدم المستوى الذي يستحق عليه الفوز وأضاع المباراة بيديه، ولكني أطالب اتحاد الكرة ولجنة المحترفين بإعادة النظر في منظومة التحكيم، والتجاوب مع هذا الأمر لأن من يريد المصلحة العامة يجب عليه أن يبادر بالمواجهة».

ورفض الرميثي اتهام لاعبي الوحدة بالاستهتار والتخاذل، مؤكداً أن الفريق ربما لم يعط المباراة أهميتها وقدرها بعدما حقق فوزين بنتيجة كبيرة على النصر ثم الشارقة، وأنه كان يخشى تأثر الفريق بهذه النتائج.

«أنتم أطفال»

وعن الأحداث التي أعقبت المباراة وحدوث اشتباكات لفظية ما بين عادل الحوسني والجماهير أكد الرميثي أن احتكاك أي لاعب مع جماهير النادي تصرف غير مبرر مهما كانت الأسباب، مشيراً إلى أنه مثلما نطالب الجماهير بالروح الرياضية، وعدم التجاوز في حق اللاعبين، فاللاعبون أيضاً مطالبون بالالتزام، وعدم التجاوز في حق الجماهير.

وشهدت المباراة عقب نهايتها تلاسناً واشتباكاً لفظياً ما بين الحارس عادل الحوسني، وعدد من الجماهير التي حضرت اللقاء، إذ في الوقت الذي توجه فيه اللاعب محمد برغش لتحية الجماهير والاعتذار لها على النتيجة، كان بصحبته الحوسني، الذي تعرض للهجوم من جانب الجماهير الغاضبة فما كان منه إلا أن رد عليها قائلاً «أنتم أطفال»، بحسب ما أفادت به الجماهير، ما استفزها تجاه اللاعب لتمطره بعدها بوابل من الهجوم، الذي كاد يتطور لولا تدخل العقلاء.

وقال الرميثي تعليقاً على تلك الأحداث: بكل شفافية ووضوح ذهب محمد برغش للاعتذار للجمهور وكان متواجداً معه عادل الحوسني، الذي تهجم عليه الجمهور، ولكن أخطأ اللاعب بالاحتكاك معها والرد عليها، وأقول: أي لاعب مكانه في الملعب، ومثل هذه التصرف غير مبرر، فمن لا يستطيع تحمل الضغوط وردود أفعال الجماهير فمن الصعب عليه ممارسة كرة القدم.

وأضاف: «نادي الوحدة ملك لكل من ينتسب إليه سواء لاعبين أو جماهير، واستاد آل نهيان مفتوح للجميع، والنادي يسعى دائماً لتعزيز مبدأ الروح الرياضية، وعدم التعصب سواء في الفوز أو الخسارة، ونحن مثلما نطالب الجماهير بالروح الرياضية، فاللاعب أيضاً لا يجوز له الاحتكاك معها، والرد عليها بألفاظ غير لائقة، لأن النادي يرفض مثل هذه التصرفات غير المبررة، وبالتأكيد هناك لوائح تطبق على أي لاعب يرتكب خطأ.

مسيرة

أكد العراقي سلام شاكر، مدافع وقائد اتحاد كلباء، على أهمية النقطة التي حققها فريقه أمام الوحدة في مسيرة «النمور»خلال الفترة الحالية، مشيراً إلى أن اللاعبين نجحوا في الحد من خطورة مهاجمي العنابي، وحالف كلباء الحظ في إضاعة تيغالي وإسماعيل مطر لركلتي جزاء.

وأوضح: المباراة كانت في غاية الصعوبة خصوصاً وأن الوحدة فريق قوي وقدم أداء عالي المستوى وبنتائج كبيرة أمام النصر والشارقة مما يعكس قوة هجومه، ولذلك التعادل معها أمر إيجابي للغاية.

أغيري: لا أجد تفسيراً لما حدث في المباراة

تحسر خافيير أغيري، المدير الفني لفريق الوحدة، على ضياع نقطتين مهمتين على أرضه وبين جماهيره، مؤكداً أنه لم يجد تفسيراً لما حدث خلال المباراة وضياع فوز كان في متناول اليد بعد أن أهدر اللاعبون أكثر من 10 فرص محققه للتسجيل وركلتي جزاء. وقال:«أهدرنا نقطتين ثمينتين في صراعنا للمنافسة في دوري الخليج العربي، وأعتقد أن حارس كلباء إبراهيم عيسى يستحق نجومية المباراة بعد أن أنقذ فريقه من أكثر من هدف محقق وحرمنا من الفوز، فقد خلقنا فرصا كثيرة للتسجيل ولكن لم نترجمها لأهداف، كما أن إهدار لاعبين في قيمة إسماعيل مطر وتيغالي ركلتي جزاء في مباراة واحدة أمر غير طبيعي، وواجهنا سوء توفيق وتسرعا في بعض الأحيان، ولكن ذلك لا يعني أن لاعبي الوحدة لم يبذلوا قصارى جهدهم خلال المباراة وقاتلوا حتى صافرة النهاية».

وفي تعليقه على القرارات التحكيمية وبخاصة طرد تيغالي أوضح:«حرصت على إعادة مشاهدة جميع اللقطات المؤثرة عقب نهاية المباراة مباشرة، وحالة طرد تيغالي لم تكن واضحة في الإعادة وتقول انه يستحق الطرد، بالإضافة إلى الهدف الملغى الذي احتسبه الحكم خطأ على تيغالي، وعدم احتسابه لركلة جزاء أخرى للمس مدافع كلباء الكرة داخل المنطقة».

وأشار أغيري إلى أن الفريق يملك البدائل الجاهزة لتعويض غياب فالديفيا وتيغالي عن مباراة بني ياس في الجولة المقبلة، لافتاً إلى إمكانية الدفع بمحمد العكبري كرأس حربة صريح والاعتماد على إسماعيل مطر كمهاجم ثان.

تألق

من جانبه، أشاد الإيطالي فابيو فيفياني، المدير الفني لفريق الكرة بنادي اتحاد كلباء، بأداء لاعبيه في مواجهة الوحدة خاصة حارس المرمى إبراهيم عيسى والذي تألق بشدة وكان له دور كبير في إنقاذ مرمى فريقه من عدة أهداف محققة، بالإضافة إلى التصدي لركلة الجزاء الأولى من تيغالي، مؤكداً على أهمية التعادل الذي حققه الفريق والنقطة التي خرج بها من ملعب المنافس، وسعادته بما قدمه الفريق في المباراة بشكل عام.

وقال:«قاتلنا على مدار شوطي المباراة، ولا ننكر أن الحظ خدمنا في الخروج بنقطة التعادل أمام فريق قوي بعد أن أضاع ركلتي جزاء وفرصاً عدة محققة، فيما سجلنا هدفنا من فرص قليلة للغاية، وأعتقد أن المباراة الماضية أمام الأهلي في كأس المحترفين ساعدتنا على الخروج بنتيجة إيجابية أمام الوحدة، خصوصاً وأن الفريق يملك لاعبين صغار السن ويحتاجون للثقة واكتساب الخبرة من هذه المباريات القوية».

وأضاف: «لا أطلب من اللاعبين التراجع واللعب بحذر مبالغ فيه، ولكن في أحيان كثيرة قوة المنافسين تجبرنا على التراجع للدفاع، ونسعى إلى استغلال القدرات التي لدينا وترجمتها إلى أداء جيد».

وأكد فيفياني أنه لا يفضل التعليق على القرارات التحكيمية في تعليقه على الحالات التي شهدتها المباراة، مشيراً إلى أنه لم يشاهد ما حدث بين تيغالي ومدافع كلباء وأدى إلى طرد لاعب من كل فريق.

تعامل

بدوره، أرجع البرازيلي سياو، لاعب اتحاد كلباء، التعادل الإيجابي الذي حققه الفريق أمام الوحدة إلى جدية اللاعبين في التعامل مع المباراة والمنافس، مؤكداً أن الفريق لم يكن خائفاً من مواجهة الوحدة رغم قوة العنابي، وقال:«بالتأكيد النتيجة إيجابية بالحصول على نقطة خارج ملعبنا أمام فريق قوي مثل الوحدة، ولعبنا المباراة دون خوف ولكن باحترام للمنافس لأن كرة القدم مواجهة بين 11 لاعباً في كل فريق».

وكشف سياو أن عدم الانضمام لنادي الوحدة بعدما كان قريباً من ارتداء قميصه خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية لم يمثل مشكلة بالنسبة له، مؤكداً سعادته بالتواجد في صفوف اتحاد كلباء والذي منحه الفرصة للاستمرار في الملاعب الإماراتية، وقال: لا أعلم السبب في عدم إكمال التعاقد بيني وبين نادي الوحدة عقب نهاية الموسم الماضي، وبعد انتهاء عقدي مع الأهلي والاتفاق مع الوحدة، ذهبت إلى البرازيل للتعافي من إصابة، ولكني خلال تواجدي هناك تلقيت اتصالا من المسؤولين في نادي الوحدة بعدم إكمال التعاقد، وليس لدي أي مشكلة في أن الأمور لم تكتمل، وحصلت على فرصة أخرى مع اتحاد كلباء وسعيد بوجودي بين صفوفه، وأتمنى أن أساعد الفريق في تحقيق أهدافه.

تحفظ

عبدالباسط: سوء الحظ وراء التعادل

أبدى عبدالباسط محمد، مدير فريق الوحدة، تحفظه على بعض القرارات التحكيمية التي شهدها اللقاء، أبرزها طرد تيغالي وعدم احتساب الحكم لركلة جزاء صحيحة لمصلحة الوحدة، إضافة إلى الهدف الملغي، مؤكداً أن الوحدة واجه سوء حظ في الفرص الكثيرة التي سنحت له ولم تترجم إلى أهداف، ما أفقد الفريق نقطتين مهمتين.

وقال: «بالتأكيد عندما تهدر ركلتي جزاء وفرصاً عدة محققة للتسجيل لا تفوز، فقد واجهنا سوء توفيق خلال المباراة، سعينا للنقاط الثلاث ولم نوفق، وسنحاول مضاعفة الجهد لإعادة الانتصارات».

وعن الأحداث التي أعقبت المباراة بين الجماهير وبعض اللاعبين أوضح: «بعض اللاعبين توجهوا للجمهور للاعتذار لشعورهم بأن النتيجة مخيبة، وقد تحدث مثل هذه الأمور، وتحدثنا مع اللاعبين عقب المباراة بأنه لا داعي للاحتكاك مع الجماهير، لأنها غاضبة وتلقي باللوم على اللاعبين».

توفيق

فالديفيا: لم نلعب باستهتار والدليل كثرة الفرص

نفى التشيلي خورخي فالديفيا، لاعب خط وسط الوحدة، تعامل لاعبي العنابي باستهتار وتراخ مع المباراة، مؤكداً أن الفريق لو لعب بتهاون وعدم احترام للمنافس، لما سنحت له فرص عدة للتسجيل، ولكن عدم التوفيق حال دون تسجيل أهداف أخرى في شباك المنافس.

وقال فالديفيا: «لم نفز لأننا أضعنا ركلتي جزاء وفرصاً كثيرة، وإذا لم نلعب بجدية ما كنا خلقنا هذا الكم الهائل من الفرص، وفي النهاية الفريق بالكامل يتحمل المسؤولية، والوحدة فريق لا يستسلم، وسوف نتعلم من درس مباراة كلباء للعودة بقوة في المباريات المقبلة».

وأضاف: «لا ألوم الحكم لخسارتنا، وبخصوص الهدف الملغي لم أشاهد اللعبة جيداً للحكم عليها، ولكني سعيد من أجل شيء واحد، وهو الروح القتالية، والإصرار على اللعب حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة».

وعن غيابه وتيغالي عن مباراة بني ياس في الجولة المقبلة أكد فالديفيا ثقته بزملائه في الفريق، لتعويض أي غياب، والعودة من ملعب السماوي بالفوز، وثقته بأن المدرب سيجد الحلول المناسبة خصوصاً أن الوحدة فريق يملك شخصية قوية، بغض النظر عن الأسماء، التي تخوض أي مباراة.

رابط المصدر: الرميثي: الاستعانة بحكام أجانب لا علاقة لها بالوطنية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً