«فخر أبوظبي» كسب «الفرسان» برمانة الميزان

■ صراع على الكرة بين الدوليين خميس إسماعيل وعلي مبخوت تحت أنظار وليد عباس | تصوير – مجدي اسكندر رجح رباعي خط وسط الجزيرة «رمانة الميزان» كفة فريق «فخر أبوظبي» في لقاء السحاب الذي جمعه مع الأهلي أول من أمس على استاد محمد بن

زايد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي، ليحقق فوزاً مستحقاً بهدفين نظيفين سجلهما علي مبخوت ومبارك خلفان، ليحافظ الجزيرة على سجله خالياً من الهزائم ويرفع رصيده إلى 14 نقطة مستمراً في مطاردة الإمبراطور على القمة. أما الأهلي الذي تعرض لأول خسارة فحل رابعاً برصيده السابق 13 نقطة، وإن كانت له مباراة مؤجلة. وبالعودة للمباراة، فقد غلب عليها الطابع التكتيكي؛ كانت كفة الجزيرة الأرجح من خلال طريقة اللعب التي لعب بها مدربه الهولندي هينيك تين كات، والتي جاءت من حيث الشكل 4 – 3 – 2 – 1. نجح لاعبو الجزيرة في تنفيذ الطريقة بشقيها الدفاعي والهجومي ببراعة من خلال التمركز السليم لجميع اللاعبين وإحكام رباعي خط الظهر بقيادة البرازيلي جواو كارلوس وفارس جمعة في العمق الدفاعي والظهيرين محمد فوزي وسالم راشد، في إحكام الرقابة على مصادر الخطورة في هجوم الأهلي الممثلة في جيان قبل خروجه مصاباً وأحمد خليل، وذلك بالتمركز السليم لهم وسرعة الانقضاض على لاعبي الأهلي قبل أن تصله الكرة ليمنعه من التصرف بحرية في الكرة، ومن خلفهم الحارس العنكبوتي علي خصيف الذي كان مصدر الأمان لزملائه وخاض عن مرماه ببسالة. تحرك أما بالنسبة لخط الوسط المكون من محمد جمال ومبارك بوصوفة والكوري يونع بارك والفنان مبارك خلفان، ومعهم البرازيلي التون ألميدا، فكان ذلك الخط فعلياً رمانة ميزان «فخر أبوظبي» بتحركاتهم الإيجابية وانتشارهم في الملعب وقيامهم بدورهم الدفاعي والهجومي من خلال التحرك على الأجناب عن طريق الميدا وخلفان مبارك، ومساندتهما لرأس الحربة الصريح الخطير علي مبخوت، ما ترتب على ذلك خلخلة دفاع الأهلي ليسفر عن نجاح الفريق في تسجيل هدفيه، وإن كان الأداء تأثر نسبياً بعد طرد مبارك بوصوفة في الدقيقة 65، ولكن استمرار تمساك اللاعبين مكنهم من الحفاظ على الفوز المستحق حتى النهاية. مفاجأة من جانبه، أكد هنيك تين كات، المدير الفني للجزيرة، أنه فخور بلاعبيه بعد أن أثبتوا أنهم على قدر التحدي وتمكنوا من الفوز على الأهلي، وأشار إلى أنه تفاجأ بعدم بداية ليما في المباراة والأسلوب الذي اتبعه المنافس، وتوقعت أن يلعبوا بطريقة دفاعية منظمة أكثر ويعتمدوا على الكرات المرتدة ولكنهم لعبوا بطريقة مختلفة، وفي آخر الشوط الأول كانت جميع الكرات لصالح الأهلي، وحاولنا تصحيح الأخطاء في الشوط الثاني، وكانت الفرصة الأخطر لهم عن طريق ليما الذي حل بديلاً من تسديدة رأسية، وكما ذكرت أن هذه المباراة مقياس لمستوى الجزيرة واللاعبون كانوا قدر التحدي حتى بعد طرد مبارك بوصوفة، وأشكر اللاعبين على الأداء الطيب، وكنت فخورا بهم وحصدهم النقاط الثلاث، وأعتقد أن الفوارق بدأت تقل بين الجزيرة والفرق الأخرى. وأضاف: أعتقد أننا لعبنا بانضباط دفاعي كبير، وبالنسبة لظروف المباراة من المؤكد عندما تلعب بشكل تكتيكي يكون من الطبيعي تراجعنا للدفاع بعد تقدمنا بهدفين، وهو ما حدث تماماً، وأشكر اللاعبين على ما بذلوه في طوال الـ90 دقيقة. مشوار أكد اولاريو كوزمين المدير الفني للأهلي أن فريقه لم يظهر بالمستوى المطلوب في المباراة والجزيرة استحق الفوز، وأشار إلى أن انخفاض مستوى اللاعبين الدوليين أثر على الفريق في المباراة، مؤكدا أن المشوار وما زال طويلا وهناك العديد من المباريات يجب عليهم التحضير لها بشكل جيد لتحقيق الفوز وقال: كان يوماً سيئاً وكان من الصعب أن يحدث معنا شيء إيجابي حتى لو تحكمنا في مجريات المباراة معظم الوقت، لكن أكيد لم نقدم الأداء المطلوب والجزيرة كان الأفضل وأكثر فاعلية في الهجمات المرتدة، ومن وجهة نظري الخاصة الجزيرة استحق الفوز، خسرنا معركة ولكن هناك مباريات أخرى حتى نفوز في النهاية، وبكل تأكيد نحن لسنا في أحسن وضع، ولكن لا بد أن نقدم الأفضل حتى نتخطى هذه المرحلة. وأضاف: بدأنا اللقاء بشكل جيد، وكانت هناك فرصة لأحمد خليل في الدقائق الأولى، ولكن في أول هجوم للجزيرة تمكن من تسجيل هدفه الأول الذي كان من خطأ جماعياً، وبعد ذلك فقدنا التحكم بسبب التسرع والارتباك، كأنه تبقى على نهاية المباراة خمس دقائق، واستمر الفريق في ارتكاب بعض الأخطاء حتى تلقينا الهدف الثاني، وبعد ذلك سيطرنا على المباراة ولاحت لنا العديد من الفرص ولكن لم نوفق في التسجيل. إرهاق وعن تأثر الأهلي بإرهاق الدوليين عقب المباراة الهامة أمام العراق قال: أستطيع أن أقول إنه بعد نشوة الفرحة بفوز المنتخب الهام على العراق لم يستطع اللاعبون أن يحافظوا على التركيز اللازم لمباراة بهذا الحجم أمام الجزيرة، ومعظمهم تدربوا ليوم واحد قبل المباراة، وكان واضحاً انخفاض أداء بعض اللاعبين، وبالنسبة لنا تكررت معنا هذه الوضعية أكثر من مرة؛ وبعد أن نصل لمستوى إيجابي نعود للتراجع مرة أخرى. 3 قال كوزمين عقب الخسارة: في كرة القدم تأتي أيام مثل هذه، ولكن أعتقد أن هناك علامة استفهام كبيرة على أداء بعض اللاعبين أو لاعبي المنتخب قبل 3 أيام كانوا أبطالاً واليوم لم يتعاملوا مع المباراة بالشكل المطلوب وهذا علامة استفهام كبيرة وإذا كانوا سيستمرون بهذه الطريقة سيلعبون فقط في المنتخب. علي خصيف: نتعامل مع المباريات بالقطعة بارك علي خصيف حارس مرمى الجزيرة الفوز الغالي على فريق الأهلي القوي، مؤكداً أنه جاء عن جدارة واستحقاق قياساً بالمستوى الذي قدمه الفريق والروح القتالية التي تميز بها أداء جميع اللاعبين، لينجح الفريق في تقديم مباراة كبيرة أمام الأهلي حامل اللقب، لذلك حرصنا على احترامه وتعاملنا مع المباراة بجدية وتركيز كامل؛ لذلك نجحنا في تحقيق الفوز الذي يعتبر مستحقاً قياساً على ما قدمناه من مستوى في المباراة. وعن تأثير ذلك الفوز في حظوظ الجزيرة في المنافسة على اللقب، أكد «الإسبايدر» الجزراوي أن ذلك سابق لأوانه والفوز باللقب حق مشروع لجميع الفرق، ولكن المشوار ما زال في بدايته، وبالنسبة لنا فنحن نتعامل مع كل مباراة على حدة ونلعب للفوز، وفي نفس الوقت نسعى لبناء فريق جديد؛ خاصة أن متوسط الأعمار صغير، وهدفنا إعداد جيل جديد من اللاعبين. بوصوفة: سعيد بالفوز وحزين للطرد أعرب الدولي المغربي مبارك بوصوفة، عن حزنه لتلقيه البطاقة الحمراء في المباراة، مؤكداً في الوقت ذاته سعادته بالفوز، كما أشار إلى أن الفوز مجرد ثلاث نقاط فقط ومازال المشوار طويلاً، وعلى الفريق مواصلة العمل والاجتهاد لتقديم الأفضل. وقال: لعبنا مباراة جيدة للغاية، أعتقد أننا كنا الأفضل في الشوط الأول وسيطرنا على مجريات اللعب، وتمكنا من التقدم في النتيجة بهدفين، ولكن بالنسبة لي كان الطرد أمراً سيئاً، والأهم بالطبع أننا حققنا الفوز في المباراة، وأنا سعيد بذلك، وأتمنى أن نواصل على هذا المنوال، حيث ينتظرنا عمل كبير والمزيد من بذل الجهد، لأن المشوار مازال في بدايته، وأبارك للجماهير هذه الفوز، وأتمنى أن نوفق في مواصلة الانتصارات وإسعادهم في الفترة المقبلة.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ صراع على الكرة بين الدوليين خميس إسماعيل وعلي مبخوت تحت أنظار وليد عباس | تصوير – مجدي اسكندر

رجح رباعي خط وسط الجزيرة «رمانة الميزان» كفة فريق «فخر أبوظبي» في لقاء السحاب الذي جمعه مع الأهلي أول من أمس على استاد محمد بن زايد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي، ليحقق فوزاً مستحقاً بهدفين نظيفين سجلهما علي مبخوت ومبارك خلفان، ليحافظ الجزيرة على سجله خالياً من الهزائم ويرفع رصيده إلى 14 نقطة مستمراً في مطاردة الإمبراطور على القمة. أما الأهلي الذي تعرض لأول خسارة فحل رابعاً برصيده السابق 13 نقطة، وإن كانت له مباراة مؤجلة.

وبالعودة للمباراة، فقد غلب عليها الطابع التكتيكي؛ كانت كفة الجزيرة الأرجح من خلال طريقة اللعب التي لعب بها مدربه الهولندي هينيك تين كات، والتي جاءت من حيث الشكل 4 – 3 – 2 – 1. نجح لاعبو الجزيرة في تنفيذ الطريقة بشقيها الدفاعي والهجومي ببراعة من خلال التمركز السليم لجميع اللاعبين وإحكام رباعي خط الظهر بقيادة البرازيلي جواو كارلوس وفارس جمعة في العمق الدفاعي والظهيرين محمد فوزي وسالم راشد، في إحكام الرقابة على مصادر الخطورة في هجوم الأهلي الممثلة في جيان قبل خروجه مصاباً وأحمد خليل، وذلك بالتمركز السليم لهم وسرعة الانقضاض على لاعبي الأهلي قبل أن تصله الكرة ليمنعه من التصرف بحرية في الكرة، ومن خلفهم الحارس العنكبوتي علي خصيف الذي كان مصدر الأمان لزملائه وخاض عن مرماه ببسالة.

تحرك

أما بالنسبة لخط الوسط المكون من محمد جمال ومبارك بوصوفة والكوري يونع بارك والفنان مبارك خلفان، ومعهم البرازيلي التون ألميدا، فكان ذلك الخط فعلياً رمانة ميزان «فخر أبوظبي» بتحركاتهم الإيجابية وانتشارهم في الملعب وقيامهم بدورهم الدفاعي والهجومي من خلال التحرك على الأجناب عن طريق الميدا وخلفان مبارك، ومساندتهما لرأس الحربة الصريح الخطير علي مبخوت، ما ترتب على ذلك خلخلة دفاع الأهلي ليسفر عن نجاح الفريق في تسجيل هدفيه، وإن كان الأداء تأثر نسبياً بعد طرد مبارك بوصوفة في الدقيقة 65، ولكن استمرار تمساك اللاعبين مكنهم من الحفاظ على الفوز المستحق حتى النهاية.

مفاجأة

من جانبه، أكد هنيك تين كات، المدير الفني للجزيرة، أنه فخور بلاعبيه بعد أن أثبتوا أنهم على قدر التحدي وتمكنوا من الفوز على الأهلي، وأشار إلى أنه تفاجأ بعدم بداية ليما في المباراة والأسلوب الذي اتبعه المنافس، وتوقعت أن يلعبوا بطريقة دفاعية منظمة أكثر ويعتمدوا على الكرات المرتدة ولكنهم لعبوا بطريقة مختلفة، وفي آخر الشوط الأول كانت جميع الكرات لصالح الأهلي، وحاولنا تصحيح الأخطاء في الشوط الثاني، وكانت الفرصة الأخطر لهم عن طريق ليما الذي حل بديلاً من تسديدة رأسية، وكما ذكرت أن هذه المباراة مقياس لمستوى الجزيرة واللاعبون كانوا قدر التحدي حتى بعد طرد مبارك بوصوفة، وأشكر اللاعبين على الأداء الطيب، وكنت فخورا بهم وحصدهم النقاط الثلاث، وأعتقد أن الفوارق بدأت تقل بين الجزيرة والفرق الأخرى.

وأضاف: أعتقد أننا لعبنا بانضباط دفاعي كبير، وبالنسبة لظروف المباراة من المؤكد عندما تلعب بشكل تكتيكي يكون من الطبيعي تراجعنا للدفاع بعد تقدمنا بهدفين، وهو ما حدث تماماً، وأشكر اللاعبين على ما بذلوه في طوال الـ90 دقيقة.

مشوار

أكد اولاريو كوزمين المدير الفني للأهلي أن فريقه لم يظهر بالمستوى المطلوب في المباراة والجزيرة استحق الفوز، وأشار إلى أن انخفاض مستوى اللاعبين الدوليين أثر على الفريق في المباراة، مؤكدا أن المشوار وما زال طويلا وهناك العديد من المباريات يجب عليهم التحضير لها بشكل جيد لتحقيق الفوز وقال: كان يوماً سيئاً وكان من الصعب أن يحدث معنا شيء إيجابي حتى لو تحكمنا في مجريات المباراة معظم الوقت، لكن أكيد لم نقدم الأداء المطلوب والجزيرة كان الأفضل وأكثر فاعلية في الهجمات المرتدة، ومن وجهة نظري الخاصة الجزيرة استحق الفوز، خسرنا معركة ولكن هناك مباريات أخرى حتى نفوز في النهاية، وبكل تأكيد نحن لسنا في أحسن وضع، ولكن لا بد أن نقدم الأفضل حتى نتخطى هذه المرحلة.

وأضاف: بدأنا اللقاء بشكل جيد، وكانت هناك فرصة لأحمد خليل في الدقائق الأولى، ولكن في أول هجوم للجزيرة تمكن من تسجيل هدفه الأول الذي كان من خطأ جماعياً، وبعد ذلك فقدنا التحكم بسبب التسرع والارتباك، كأنه تبقى على نهاية المباراة خمس دقائق، واستمر الفريق في ارتكاب بعض الأخطاء حتى تلقينا الهدف الثاني، وبعد ذلك سيطرنا على المباراة ولاحت لنا العديد من الفرص ولكن لم نوفق في التسجيل.

إرهاق

وعن تأثر الأهلي بإرهاق الدوليين عقب المباراة الهامة أمام العراق قال: أستطيع أن أقول إنه بعد نشوة الفرحة بفوز المنتخب الهام على العراق لم يستطع اللاعبون أن يحافظوا على التركيز اللازم لمباراة بهذا الحجم أمام الجزيرة، ومعظمهم تدربوا ليوم واحد قبل المباراة، وكان واضحاً انخفاض أداء بعض اللاعبين، وبالنسبة لنا تكررت معنا هذه الوضعية أكثر من مرة؛ وبعد أن نصل لمستوى إيجابي نعود للتراجع مرة أخرى.

3

قال كوزمين عقب الخسارة: في كرة القدم تأتي أيام مثل هذه، ولكن أعتقد أن هناك علامة استفهام كبيرة على أداء بعض اللاعبين أو لاعبي المنتخب قبل 3 أيام كانوا أبطالاً واليوم لم يتعاملوا مع المباراة بالشكل المطلوب وهذا علامة استفهام كبيرة وإذا كانوا سيستمرون بهذه الطريقة سيلعبون فقط في المنتخب.

علي خصيف: نتعامل مع المباريات بالقطعة

بارك علي خصيف حارس مرمى الجزيرة الفوز الغالي على فريق الأهلي القوي، مؤكداً أنه جاء عن جدارة واستحقاق قياساً بالمستوى الذي قدمه الفريق والروح القتالية التي تميز بها أداء جميع اللاعبين، لينجح الفريق في تقديم مباراة كبيرة أمام الأهلي حامل اللقب، لذلك حرصنا على احترامه وتعاملنا مع المباراة بجدية وتركيز كامل؛ لذلك نجحنا في تحقيق الفوز الذي يعتبر مستحقاً قياساً على ما قدمناه من مستوى في المباراة.

وعن تأثير ذلك الفوز في حظوظ الجزيرة في المنافسة على اللقب، أكد «الإسبايدر» الجزراوي أن ذلك سابق لأوانه والفوز باللقب حق مشروع لجميع الفرق، ولكن المشوار ما زال في بدايته، وبالنسبة لنا فنحن نتعامل مع كل مباراة على حدة ونلعب للفوز، وفي نفس الوقت نسعى لبناء فريق جديد؛ خاصة أن متوسط الأعمار صغير، وهدفنا إعداد جيل جديد من اللاعبين.

بوصوفة: سعيد بالفوز وحزين للطرد

أعرب الدولي المغربي مبارك بوصوفة، عن حزنه لتلقيه البطاقة الحمراء في المباراة، مؤكداً في الوقت ذاته سعادته بالفوز، كما أشار إلى أن الفوز مجرد ثلاث نقاط فقط ومازال المشوار طويلاً، وعلى الفريق مواصلة العمل والاجتهاد لتقديم الأفضل. وقال: لعبنا مباراة جيدة للغاية، أعتقد أننا كنا الأفضل في الشوط الأول وسيطرنا على مجريات اللعب، وتمكنا من التقدم في النتيجة بهدفين، ولكن بالنسبة لي كان الطرد أمراً سيئاً، والأهم بالطبع أننا حققنا الفوز في المباراة، وأنا سعيد بذلك، وأتمنى أن نواصل على هذا المنوال، حيث ينتظرنا عمل كبير والمزيد من بذل الجهد، لأن المشوار مازال في بدايته، وأبارك للجماهير هذه الفوز، وأتمنى أن نوفق في مواصلة الانتصارات وإسعادهم في الفترة المقبلة.

رابط المصدر: «فخر أبوظبي» كسب «الفرسان» برمانة الميزان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً