العين يبدأ استعداداته اليوم لمواجهة الــــحسم أمام شونبوك في النهائي الآسيوي

■ محمد عبد الرحمن يشكل خطورة على مرمى شونبوك الكوري | البيان ■ زلاتكو يتحدث في المؤتمر الصحافي صورة رغم خسارته 1 – 2 في لقاء الذهاب بنهائي دوري أبطال آسيا

لكرة القدم أمام منافسه على اللقب القاري شونبوك الكوري الجنوبي على ملعب الأخير في استاد كأس العالم بمدينة جيونجو الكورية، إلا أن حالة من التفاؤل والثقة تسود الشارع الرياضي عموماً، والعيناوي على وجه الخصوص، بقدرة الزعيم على تعويض النتيجة بملعب استاد هزاع بن زايد يوم السبت المقبل، عندما يستضيف خصمه الكوري في لقاء التتويج، وذلك قياساً بالنتيجة التي انتهت عليها المباراة، إذ يحتاج العين للفوز بهدف نظيف أو أكثر لضمان حصوله على اللقب وتحقيق حلم عمره 13 عاماً، بعد أن فاز العين بالبطولة في وقت سابق من عام 2003. وقدم العين مستوى متميزاً، بعد أن تغلب لاعبوه على كل العوامل والضغوط التي لعبت ضدهم في ملعب المباراة بكوريا الجنوبية، بما في ذلك المؤازرة الكبيرة من قبل جماهير شونبوك الكوري لفريقها، إلى جانب الطقس البارد والأجواء الممطرة، فضلاً عن الإرهاق الذي طال عدد من لاعبيه بسبب الرحلة الطويلة، ونجح إسبريلا في استثمار تمريرة سحرية من صانع الألعاب الموهوب عمر عبد الرحمن، ليهز شباك صاحب الأرض على بعد نصف ساعة فقط من نهاية المباراة، قبل أن يعود الأخير إلى أجواء اللقاء بهدفين متتاليين، لينهي المواجهة لصالحه 2 – 1. العين قادر على التعويض وأجمع مدربون ومحللون ولاعبون قدامى، على قدرة العين لتعويض الخسارة في ملعبه وبين جماهيره، مطالبين اللاعبين بضرورة مضاعفة الجهود والتركيز واللعب بروح قتالية وعدم استعجال الفوز، والحذر من مغبة الاندفاع الهجومي لتسجيل الأهداف على حساب الدفاع، وإغلاق المناطق الخلفية، لأن الفريق الكوري يجيد استغلال الهجمات المرتدة السريعة، ويمكن أن يباغت الفريق بالتسجيل، الأمر الذي يعقد الحسابات، ويضاعف من صعوبة المهمة. وبعد راحة قصيرة للتخلص من إرهاق السفر، بعد عودة الفريق فجر أمس إلى الدولة، يعود العين إلى تحضيراته الميدانية على ملعبه، استعداداً للقاء التتويج المقرر 26 نوفمبر الجاري على ملعب استاد هزاع بن زايد، حيث يحتاج العين للفوز بهدف نظيف على أقل تقدير، لضمان حصوله على اللقب، وتكرار الإنجاز الآسيوي الكبير الذي حققه عام 2003. إغلاق ملف الذهاب أكد محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي العين، مشرف الفريق الأول، أنهم أغلقوا ملف مباراة الذهاب ونتيجتها عقب نهاية اللقاء، وأن تفكيرهم منصب حالياً على مواجهة الإياب المقررة السبت القادم على استاد هزاع بن زايد، مشيداً في الوقت نفسه بأداء اللاعبين في مباراة الذهاب، التي انتهت بخسارتهم بهدفين لهدف. وقال في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين«طوينا صفحة المباراة، الشوط الأول انتهى، نحن راضون عما تحقق، سنحاول التحضير للقاء الإياب مبكراً، ستكون هنالك فترة استراحة، ومن ثم بداية العمل للقاء الإياب، وهي فترة قصيرة، ولكن يجب على الجهازين الفني والإداري تحضير الفريق بتنفيذ البرنامج الموضوع. كنا الأقرب وتابع «نشكر اللاعبين على المجهود الذي بذلوه خلال اللقاء، كنا أقرب لتحقيق الفوز في المباراة، إذا تماسكنا بعد تسجيل الهدف، الفريق الكوري ليس بالسهل، ورغم ذلك، لاعبونا قدموا مباراة كبيرة تليق بالوصول إلى المباراة النهائية، قد نكون خسرنا المباراة، ولكننا قادرون على التعويض في لقاء الرد، هدف وحيد سيكفينا للتويج، ولكن مع ذلك علينا التركيز واللعب بإصرار، وبنفس الروح التي ظهرنا بها في لقاء كوريا». وأكد محمد عبيد حماد أن اللاعبين مدركين لأهمية الفوز باللقب للمرة الثانية في تاريخ النادي، ويعرفون أن الطريق إلى المباراة النهائية لم يكن سهلاً، وقدموا خلاله التضحيات، وخاضوا العديد من المباريات بمسؤولية كبيرة، وقال «الكأس أمام اللاعبين حالياً، هم من اجتهدوا بعزم للوصول إلى هذه المرحلة، ويجب عليهم أن يستغلوا هذه الفرصة التي أتيحت لهم، ويرفعوا الكأس الغالية». الجمهور شكر محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي العين، جماهير الفريق التي وقفت خلف اللاعبين في لقاء الذهاب، وقال «أود أن أشكر الجماهير التي قطعت هذه المسافة، وتحملت عناء ومشقة السفر، وهذا دلالة على حب الزعيم، وطالما لديك جمهور يرافقك لهذه الديار البعيدة، فإنه لن يكون في حاجة للدعوة للوقوف خلف الفريق في لقاء الإياب، الجمهور ينتظر المباراة القادمة أكثر من اللاعبين، هم يستحقون أن يفرحوا، وأتوقع أنه لن يكون هنالك موطئ قدم في استاد هزاع بن زايد خلال الإياب». مطر الصهباني:الزعيم قادر على تحقيق حلم شعب الإمارات عبر مطر الصهباني مدير فريق العين، عن رضاهم التام عن الأداء والنتيجة التي حققها الزعيم في الشوط الأول خارج الديار بلقاء الذهاب في نهائي دوري أبطال آسيا أمام بطل كوريا الجنوبية، مؤكداً ثقته الكبيرة في الفريق، وقدرته على تحقيق حلم شعب الإمارات بالتتويج باللقب الآسيوي في لقاء الإياب بموقعة السبت بدار الزين، وقال: قدمنا مباراة جيدة المستوى من كافة النواحي، كنا نستحق عليها نتيجة أفضل من التي انتهت عليها، وعلى أقل تقدير، العودة بالتعادل الإيجابي، ولكن قدر الله وما شاء فعل، النتيجة مرضية بالنسبة لنا، رغم الخسارة، فهناك شوط آخر بملعبنا في استاد هزاع بن زايد، في فترة أقل من أسبوع، وثقتنا كبيرة في لاعبينا وقدرتهم على تحقيق بطولة آسيا، وإسعاد أصحاب السمو الشيوخ وشعب الإمارات والأمة العيناوية. في غرفة الملابس ولفت إلى أن ما حدث في غرفة الملابس بعد نهاية المباراة، وشد اللاعبين لأزرهم، ومساندتهم لبعضهم البعض، أمر يدعو إلى التفاؤل والاطمئنان بتحقيق نتيجة مفرحة في لقاء العودة بدار الزين، وتابع: قبل المباراة كان هدفنا العودة بنتيجة إيجابية، وحتى في حالة الخسارة، كنت أتمنى على المستوى الشخصي أن تنتهي المباراة بنتيجة 2/1، كما حدثت بالفعل، ولكن بكل أمانة، بعد المردود القوي للاعبينا، والسيطرة على معظم مجريات المباراة، بجانب الفرص المهدرة، تحسرت على ضياع فرصة الفوز، ولو كانت كرة القدم منصفة، كان مفروض أن تنتهي النتيجة لصالحنا. المطلوب في الإياب وعن المطلوب في مباراة الرد بدار الزين، قال: المطلوب من لاعبينا التركيز والهدوء، وعدم استعجال الفوز، ففي مثل هذه المباريات، ممكن أن تخطف هدفاً في بداية المباراة، ولكنه لا يكفي للاعتماد عليه، فالخصم معروف لدينا، وسنبذل أقصى ما عندنا للتفوق عليه، وأعتقد أن أرضية ملعب تشونبوك «السيئة»، والتي تم صبغها بالطلاء، لم تساعدنا في تحقيق نتيجة أفضل من ذلك، وهو ما يختلف عندنا هنا، لأن أرضيتنا مريحة، وسنلعب بالطريقة التي تناسبنا، ومن المؤكد أيضاً أن لاعبينا عازمون على تحقيق البطولة، وسيقاتلون من أجل اغتنام الفرصة للتربع علي عرش آسيا. وأضاف الصهباني: الثقة مطلوبة، ونتيجة الذهاب إيجابية، ولكن يجب ألا نخدع أنفسنا، ونظن أن الفرصة في متناول اليد، وأن الفوز سيأتي حتماً، وأن فارق الهدف يسهل تعويضه، لا ننسى أن الفريق الكوري لديه نفس الطموح وحلم التتويج، وسيسعى بكل قوته للحفاظ على تقدمه في لقاء الذهاب، لذلك علينا أن نكون في قمة تركيزنا، وكما قلت، الثقة موجودة ومطلوبة، والمساندة الجماهيرية ستكون حاضرة، والدعم متوفر من كل الجهات، ولكن في المباريات النهائية، الفيصل هو الميدان. عصام عبد الله:خسرنا مجرد مباراة وآسيا اقتربت من دار الزين أشاد عصام عبد الله إداري فريق العين، بأداء اللاعبين البطولي في مواجهة الذهاب خارج الأرض، مؤكداً أنهم خسروا مباراة من شوطين، وليس بطولة، وأن آسيا اقتربت من دار الزين، بعد هذه النتيجة الإيجابية، رغم الخسارة، وقال: في البداية، أتوجه بالشكر لكل اللاعبين على الأداء القوي والبطولي أمام منافس شرس على أرضه وبين جماهيره، ولكن نجوم «الزعيم» أثبتوا جدارتهم خلال المباراة، وكانوا الأقرب لتحقيق الفوز، بعد السيطرة الميدانية والفرص العديدة التي أتيحت لهم، بجانب أن تسجيلهم لهدف السبق، وحتى الدقيقة 70، يؤكد قدرتهم علي إحراز أكثر من هدف في لقاء العودة يوم السبت المقبل باستاد هزاع بن زايد، وتابع: بعد هذه النتيجة المرضية والأداء الجيد وعزيمة اللاعبين، أعتقد أن آسيا اقتربت من دار الزين، وقد لمسنا ذلك ورأيناه في أعين اللاعبين بعد نهاية المباراة في غرفة تبديل الملابس، فقد انتهى الشوط الأول، وعلينا أن نستعد بصورة جيدة للشوط الثاني «شوط الحسم»، فنحن خسرنا مباراة، ولم نخسر بطولة. مشيراً إلى أن العين لم يخسر منذ فترة طويلة خارج الأرض من بعد مباراة الجيش الثانية في مرحلة المجموعات خلال التصفيات الأولية، وهو تحدٍ جديد للاعبين للتعويض، وإسعاد شعب الإمارات باللقب القاري. وأضاف: بعد الأداء المقنع والمرضي لكل الشارع الرياضي الإماراتي والعيناوي، حسب الإشادة والثناء على أداء الفريق البطولي، أعتقد أن الكل سيتدافع إلى مدرجات استاد هزاع بن زايد في موقعة السبت النهائية، وللأسف الشديد، لأول مرة استاد هزاع لن يسع جماهيرنا في ليلة التتويج التي نتمناها عيناوية بإذن الله. تعويض بدوره، اعتبر الكولومبي دانيلو إسبريلا لاعب العين، أن فريقه قادر على التعويض في مباراة الإياب والتتويج باللقب الآسيوي، بعدما خسر ذهاباً أمام تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي 1-2 يوم السبت على استاد كأس العالم في جيونجو، وذلك في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا 2016. وتقدم العين عبر هدف الكولومبي دانيلو إسبريلا في الدقيقة 63، قبل أن يرد شونبوك بهدفين عن طريق البرازيلي ليوناردو في الدقيقتين 70 و77 من ضربة جزاء، وتقام مباراة الإياب بين الفريقين يوم السبت المقبل 26 نوفمبر على استاد هزاع بن زايد في أبوظبي. وقال إسبريلا: الحقيقة أننا غير سعداء بشأن النتيجة، ولكن تسجيل هدف خارج أرضنا سيساعدنا كثيراً، وهو مهم جداً، كانت المباراة صعبة، أعتقد أننا لعبنا بصورة جيدة، ولكن لسوء الحظ، لم تسر الأمور كما نريد. وأضاف: منذ بداية المباراة، أعتقد أن الفريقين كانا متكافئين، لم يقم تشونبوك بشيء مميز، حيث اعتمدوا على الكرات الطويلة، ونحن قمنا بكل شيء، وقدمنا مستوى جيداً للغاية على أرض الملعب، ولكننا لم نكن محظوظين، وتلقينا هدفين. عموري:لن نخوض مباراة الإياب للفوز بهدف نظيف أكد قائد فريق العين، عمر عبد الرحمن «عموري»، أن الخسارة بهدفين لهدف في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، تعد نتيجة إيجابية، وتصب في مصلحة «الزعيم» في رحلة بحثه عن تحقيق اللقب الآسيوي، وأنها تمنح الفريق فرصة تسجيل هدف وحيد للحصول على اللقب الثاني في تاريخ النادي، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أنه كان يجب عليهم الخروج بنتيجة التعادل على أقل تقدير، بعدما كانوا متقدمين بهدف، وتعهد اللاعب أن يقدم مع زملائه كل ما لديهم في لقاء الإياب السبت المقبل، لمعانقة المجد القاري. تألق لافت وتابع صانع ألعاب العين الدولي الموهوب، تألقه اللافت في المباريات الآسيوية، والذي قاده للفوز بلقب الأفضل ثماني مرات متتالية، من أصل 13 مواجهة خاضها الفريق في المراحل المختلفة من النسخة الحالية للمسابقة الآسيوية، وذلك بعد أن صنع أكثر من فرصة محققة لزملائه في ملعب مباراة الذهاب أول من أمس أمام تشنوبك هيونداي موتورز الكوري باستاد كأس العالم بمدينة جيونجو، ومن ضمنها، الفرصة التي استثمرها الكولمبي دانيلو إسبريلا، هدف العين الوحيد بعد مرور ساعة من بداية المباراة، قبل أن يعود أصحاب الأرض ويسجلوا هدفين متتاليين. هدف واحد لا يكفي وأكد عموري في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، أنهم لن يدخلوا مباراة الإياب بهدف تسجيل هدف واحد، وقال «نحن لن نلعب مباراة الإياب لتحقيق الفوز بهدف وحيد، نعرف أن ذلك سيمنحنا اللقب، ولكنه لن يكون مطمئناً بالنسبة لنا، لأن الفريق الكوري يمكن أن يضغط في اللحظات الأخيرة ويسجل هدفاً، وعندها سيحصد اللقب، نحن سنخوض الإياب على ملعبنا، ويجب أن نسجل أكثر من هدفين حتى نطمئن». وانتقد عموري أرضية ملعب استاد العالم في جيونجو، التي احتضنت لقاء الذهاب أول من أمس، وقال الأرضية لم تكن جيدة، ونحن لم نستطيع أن نؤدي المباراة بطريقتنا التي تعودنا عليها، ولكن مع ذلك، فاللاعبون لم يقدموا كل ما عندهم رغم الخسارة، وفي تقديري أن الهدف الذي سجله لاعب تشونبوك البرازيلي ليوناردو، كان ذكاء منه، عموماً الشوط الأول انتهى، وهناك شوط ثانٍ سيكون صعباً على الفريق الكوري». الأفضل وأشار قائد العين، المرشح للحصول على جائزة أفضل لاعب في آسيا، إلى أن فريقهم كان الأفضل في المباراة، وقال «حصلنا على العديد من الفرص، من بينها واحدة وجدها كايو لوكاس، وأخرى محمد عبد الرحمن وإسماعيل أحمد، ودانيلو هو الآخر حصل على فرصتين، وأنا كانت لدي تسديدة لكن الحارس أبعدها، لا أريد الحديث عن أن الحظ لم يقف معنا، بقدر ما أود التأكيد على أننا قادرون على حسم لقاء الإياب لمصلحتنا والتتويج باللقب». شكراً للجمهور وشكر قائد فريق العين، الجماهير التي تكبدت عناء السفر من الإمارات، والأخرى التي حضرت من كل أرجاء كوريا للوقوف خلفهم في اللقاء، وقال «نود أن نشكرهم على وقفتهم معنا في المباراة، المجموعة رغم قلتها في العدد، مقارنة بجماهير فريق تشونبوك، إلا أنها منحتنا الحماس والروح، فما بالك حينما تلعب مباراة الإياب على ملعبك أمام 25 ألف متشجع، ستكون الأمور مختلفة». ودعا عموري، الجماهير الإماراتية بكل أطيافها للوقوف خلف العين في لقاء الإياب، وقال «أتمنى مساندة الجميع لنا في تلك المباراة، وأن يكون حضورهم إيجابياً وليس سلبياً، وألا يتوقف التشجيع منذ البداية حتى النهاية، ونحن نعدهم في المقابل بأن كل لاعب سيقدم أفضل ما لديه، ونحن سنموت من أجل إسعاد الجماهير». طحنون بن حمدان:لا شيء صعباً على عيال زايد أكد الشيخ طحنون بن حمدان بن مبارك آل نهيان، ثقتهم الكبيرة بقدرة فريق العين على تجاوز عقبة شونبوك الكوري الجنوبي في إياب نهائي دوري أبطال آسيا، والحصول على اللقب الثاني، مشيراً إلى أنه يؤمن بأن العين سيتمكن من الفوز في اللقاء، مستغلاً النتيجة الإيجابية التي تحققت خارج الأرض، كون الهدف الذي سجله الكولومبي دانيلوا إسبريلا، سيكون له تأثيره الواضح في لقاء الإياب. وأثنى في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، على الروح القتالية والأداء الرجولي الذي خاض به نجوم «الزعيم» المباراة في مواجهة خصم صعب، مدفوعاً بعاملي الأرض والجمهور، وقال: لعبوا بصورة ممتازة وحماسة، وتقاسموا الأداء مع شونبوك، واستطاعوا أن يسجلوا هدفاً، سيكون له تأثيره في لقاء الإياب، لا شيء صعباً على عيال زايد. وأضاف: العين قدم مباراة كبيرة، وكان قريباً من تحقيق الفوز، من الجيد أن تسجل هدفاً حينما تلعب خارج أرضك، لأن ذلك سيساعدك في الإياب، ومن الصعب أن تفوز في النهائي خارج أرضك، النتيجة التي انتهت عليها المباراة جيدة وأتوقع أن يحسم العين لقاء الإياب بهدفين نظيفين ويتوج باللقب». وتعليقاً على حضوره المبكر ومؤازرة اللاعبين خلال التدريبات والمباراة، وحرصه على وداعهم في المطار، قال: واجب علينا أن نقف خلفهم، هؤلاء يمثلون الوطن، فإذا لم نقف معهم في هذا الوقت، متى سنقف. تحكيم الياباني ساتو يدير نهائي أبطال آسيا كلف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، طاقم تحكيم ياباني، بقيادة حكم الساحة ريوجي ساتو، لإدارة إياب نهائي دوري أبطال آسيا، المقررة على ملعب استاد هزاع بن زايد يوم السبت المقبل، بين العين وشونبوك الكوري الجنوبي، مع العلم بأن طاقم تحكيم عماني، بقيادة حكم الساحة عبد الله الهلالي، كان قد أدار لقاء الذهاب في كوريا أول من أمس، والذي انتهى بفوز شونبوك 2 – 1.دبي – إيهاب زهدي فرحة ليوناردو: سعيد بتسجيل هدفين في مرمى العين أعرب البرازيلي ليوناردو، عن سعادته بعد تسجيل هدفي فريقه شونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي، ليحقق الفوز على العين الإماراتي 2-1 أول من أمس على استاد كأس العالم في جيونجو. وقال ليوناردو بعد المواجهة: المدرب أخبرني قبل المباراة، أن أحاول الاختراق والتسديد بقدر ما يمكن. وأوضح: عندما وصلتني الكرة، كانت خلفي قليلاً، وقد نجحت في السيطرة عليها، ثم اقتربت أمام قلب دفاع الفريق المقابل، ولكنني تجاوزته، وحاول مدافع آخر الإغلاق علي، ولكنني تفاديته، وسددت الكرة بصورة جيدة للغاية، كانت هذه لحظة مهمة من أجل معادلة النتيجة. وأضاف: توقعت أن تكون المباراة صعبة، حيث قدم العين مستوى جيداً، بين الشوطين تحدث جميع اللاعبين مع بعضهم البعض، وقلنا إننا بحاجة إلى التركيز، وأن نكون أكثر تنظيماً.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

رغم خسارته 1 – 2 في لقاء الذهاب بنهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم أمام منافسه على اللقب القاري شونبوك الكوري الجنوبي على ملعب الأخير في استاد كأس العالم بمدينة جيونجو الكورية، إلا أن حالة من التفاؤل والثقة تسود الشارع الرياضي عموماً، والعيناوي على وجه الخصوص، بقدرة الزعيم على تعويض النتيجة بملعب استاد هزاع بن زايد يوم السبت المقبل، عندما يستضيف خصمه الكوري في لقاء التتويج، وذلك قياساً بالنتيجة التي انتهت عليها المباراة، إذ يحتاج العين للفوز بهدف نظيف أو أكثر لضمان حصوله على اللقب وتحقيق حلم عمره 13 عاماً، بعد أن فاز العين بالبطولة في وقت سابق من عام 2003.

وقدم العين مستوى متميزاً، بعد أن تغلب لاعبوه على كل العوامل والضغوط التي لعبت ضدهم في ملعب المباراة بكوريا الجنوبية، بما في ذلك المؤازرة الكبيرة من قبل جماهير شونبوك الكوري لفريقها، إلى جانب الطقس البارد والأجواء الممطرة، فضلاً عن الإرهاق الذي طال عدد من لاعبيه بسبب الرحلة الطويلة، ونجح إسبريلا في استثمار تمريرة سحرية من صانع الألعاب الموهوب عمر عبد الرحمن، ليهز شباك صاحب الأرض على بعد نصف ساعة فقط من نهاية المباراة، قبل أن يعود الأخير إلى أجواء اللقاء بهدفين متتاليين، لينهي المواجهة لصالحه 2 – 1.

العين قادر على التعويض

وأجمع مدربون ومحللون ولاعبون قدامى، على قدرة العين لتعويض الخسارة في ملعبه وبين جماهيره، مطالبين اللاعبين بضرورة مضاعفة الجهود والتركيز واللعب بروح قتالية وعدم استعجال الفوز، والحذر من مغبة الاندفاع الهجومي لتسجيل الأهداف على حساب الدفاع، وإغلاق المناطق الخلفية، لأن الفريق الكوري يجيد استغلال الهجمات المرتدة السريعة، ويمكن أن يباغت الفريق بالتسجيل، الأمر الذي يعقد الحسابات، ويضاعف من صعوبة المهمة.

وبعد راحة قصيرة للتخلص من إرهاق السفر، بعد عودة الفريق فجر أمس إلى الدولة، يعود العين إلى تحضيراته الميدانية على ملعبه، استعداداً للقاء التتويج المقرر 26 نوفمبر الجاري على ملعب استاد هزاع بن زايد، حيث يحتاج العين للفوز بهدف نظيف على أقل تقدير، لضمان حصوله على اللقب، وتكرار الإنجاز الآسيوي الكبير الذي حققه عام 2003.

إغلاق ملف الذهاب

أكد محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي العين، مشرف الفريق الأول، أنهم أغلقوا ملف مباراة الذهاب ونتيجتها عقب نهاية اللقاء، وأن تفكيرهم منصب حالياً على مواجهة الإياب المقررة السبت القادم على استاد هزاع بن زايد، مشيداً في الوقت نفسه بأداء اللاعبين في مباراة الذهاب، التي انتهت بخسارتهم بهدفين لهدف.

وقال في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين«طوينا صفحة المباراة، الشوط الأول انتهى، نحن راضون عما تحقق، سنحاول التحضير للقاء الإياب مبكراً، ستكون هنالك فترة استراحة، ومن ثم بداية العمل للقاء الإياب، وهي فترة قصيرة، ولكن يجب على الجهازين الفني والإداري تحضير الفريق بتنفيذ البرنامج الموضوع.

كنا الأقرب

وتابع «نشكر اللاعبين على المجهود الذي بذلوه خلال اللقاء، كنا أقرب لتحقيق الفوز في المباراة، إذا تماسكنا بعد تسجيل الهدف، الفريق الكوري ليس بالسهل، ورغم ذلك، لاعبونا قدموا مباراة كبيرة تليق بالوصول إلى المباراة النهائية، قد نكون خسرنا المباراة، ولكننا قادرون على التعويض في لقاء الرد، هدف وحيد سيكفينا للتويج، ولكن مع ذلك علينا التركيز واللعب بإصرار، وبنفس الروح التي ظهرنا بها في لقاء كوريا».

وأكد محمد عبيد حماد أن اللاعبين مدركين لأهمية الفوز باللقب للمرة الثانية في تاريخ النادي، ويعرفون أن الطريق إلى المباراة النهائية لم يكن سهلاً، وقدموا خلاله التضحيات، وخاضوا العديد من المباريات بمسؤولية كبيرة، وقال «الكأس أمام اللاعبين حالياً، هم من اجتهدوا بعزم للوصول إلى هذه المرحلة، ويجب عليهم أن يستغلوا هذه الفرصة التي أتيحت لهم، ويرفعوا الكأس الغالية».

الجمهور

شكر محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي العين، جماهير الفريق التي وقفت خلف اللاعبين في لقاء الذهاب، وقال «أود أن أشكر الجماهير التي قطعت هذه المسافة، وتحملت عناء ومشقة السفر، وهذا دلالة على حب الزعيم، وطالما لديك جمهور يرافقك لهذه الديار البعيدة، فإنه لن يكون في حاجة للدعوة للوقوف خلف الفريق في لقاء الإياب، الجمهور ينتظر المباراة القادمة أكثر من اللاعبين، هم يستحقون أن يفرحوا، وأتوقع أنه لن يكون هنالك موطئ قدم في استاد هزاع بن زايد خلال الإياب».

مطر الصهباني:الزعيم قادر على تحقيق حلم شعب الإمارات

عبر مطر الصهباني مدير فريق العين، عن رضاهم التام عن الأداء والنتيجة التي حققها الزعيم في الشوط الأول خارج الديار بلقاء الذهاب في نهائي دوري أبطال آسيا أمام بطل كوريا الجنوبية، مؤكداً ثقته الكبيرة في الفريق، وقدرته على تحقيق حلم شعب الإمارات بالتتويج باللقب الآسيوي في لقاء الإياب بموقعة السبت بدار الزين، وقال: قدمنا مباراة جيدة المستوى من كافة النواحي، كنا نستحق عليها نتيجة أفضل من التي انتهت عليها، وعلى أقل تقدير، العودة بالتعادل الإيجابي، ولكن قدر الله وما شاء فعل، النتيجة مرضية بالنسبة لنا، رغم الخسارة، فهناك شوط آخر بملعبنا في استاد هزاع بن زايد، في فترة أقل من أسبوع، وثقتنا كبيرة في لاعبينا وقدرتهم على تحقيق بطولة آسيا، وإسعاد أصحاب السمو الشيوخ وشعب الإمارات والأمة العيناوية.

في غرفة الملابس

ولفت إلى أن ما حدث في غرفة الملابس بعد نهاية المباراة، وشد اللاعبين لأزرهم، ومساندتهم لبعضهم البعض، أمر يدعو إلى التفاؤل والاطمئنان بتحقيق نتيجة مفرحة في لقاء العودة بدار الزين، وتابع: قبل المباراة كان هدفنا العودة بنتيجة إيجابية، وحتى في حالة الخسارة، كنت أتمنى على المستوى الشخصي أن تنتهي المباراة بنتيجة 2/1، كما حدثت بالفعل، ولكن بكل أمانة، بعد المردود القوي للاعبينا، والسيطرة على معظم مجريات المباراة، بجانب الفرص المهدرة، تحسرت على ضياع فرصة الفوز، ولو كانت كرة القدم منصفة، كان مفروض أن تنتهي النتيجة لصالحنا.

المطلوب في الإياب

وعن المطلوب في مباراة الرد بدار الزين، قال: المطلوب من لاعبينا التركيز والهدوء، وعدم استعجال الفوز، ففي مثل هذه المباريات، ممكن أن تخطف هدفاً في بداية المباراة، ولكنه لا يكفي للاعتماد عليه، فالخصم معروف لدينا، وسنبذل أقصى ما عندنا للتفوق عليه، وأعتقد أن أرضية ملعب تشونبوك «السيئة»، والتي تم صبغها بالطلاء، لم تساعدنا في تحقيق نتيجة أفضل من ذلك، وهو ما يختلف عندنا هنا، لأن أرضيتنا مريحة، وسنلعب بالطريقة التي تناسبنا، ومن المؤكد أيضاً أن لاعبينا عازمون على تحقيق البطولة، وسيقاتلون من أجل اغتنام الفرصة للتربع علي عرش آسيا.

وأضاف الصهباني: الثقة مطلوبة، ونتيجة الذهاب إيجابية، ولكن يجب ألا نخدع أنفسنا، ونظن أن الفرصة في متناول اليد، وأن الفوز سيأتي حتماً، وأن فارق الهدف يسهل تعويضه، لا ننسى أن الفريق الكوري لديه نفس الطموح وحلم التتويج، وسيسعى بكل قوته للحفاظ على تقدمه في لقاء الذهاب، لذلك علينا أن نكون في قمة تركيزنا، وكما قلت، الثقة موجودة ومطلوبة، والمساندة الجماهيرية ستكون حاضرة، والدعم متوفر من كل الجهات، ولكن في المباريات النهائية، الفيصل هو الميدان.

عصام عبد الله:خسرنا مجرد مباراة وآسيا اقتربت من دار الزين

أشاد عصام عبد الله إداري فريق العين، بأداء اللاعبين البطولي في مواجهة الذهاب خارج الأرض، مؤكداً أنهم خسروا مباراة من شوطين، وليس بطولة، وأن آسيا اقتربت من دار الزين، بعد هذه النتيجة الإيجابية، رغم الخسارة، وقال: في البداية، أتوجه بالشكر لكل اللاعبين على الأداء القوي والبطولي أمام منافس شرس على أرضه وبين جماهيره، ولكن نجوم «الزعيم» أثبتوا جدارتهم خلال المباراة، وكانوا الأقرب لتحقيق الفوز، بعد السيطرة الميدانية والفرص العديدة التي أتيحت لهم، بجانب أن تسجيلهم لهدف السبق، وحتى الدقيقة 70، يؤكد قدرتهم علي إحراز أكثر من هدف في لقاء العودة يوم السبت المقبل باستاد هزاع بن زايد، وتابع: بعد هذه النتيجة المرضية والأداء الجيد وعزيمة اللاعبين، أعتقد أن آسيا اقتربت من دار الزين، وقد لمسنا ذلك ورأيناه في أعين اللاعبين بعد نهاية المباراة في غرفة تبديل الملابس، فقد انتهى الشوط الأول، وعلينا أن نستعد بصورة جيدة للشوط الثاني «شوط الحسم»، فنحن خسرنا مباراة، ولم نخسر بطولة.

مشيراً إلى أن العين لم يخسر منذ فترة طويلة خارج الأرض من بعد مباراة الجيش الثانية في مرحلة المجموعات خلال التصفيات الأولية، وهو تحدٍ جديد للاعبين للتعويض، وإسعاد شعب الإمارات باللقب القاري.

وأضاف: بعد الأداء المقنع والمرضي لكل الشارع الرياضي الإماراتي والعيناوي، حسب الإشادة والثناء على أداء الفريق البطولي، أعتقد أن الكل سيتدافع إلى مدرجات استاد هزاع بن زايد في موقعة السبت النهائية، وللأسف الشديد، لأول مرة استاد هزاع لن يسع جماهيرنا في ليلة التتويج التي نتمناها عيناوية بإذن الله.

تعويض

بدوره، اعتبر الكولومبي دانيلو إسبريلا لاعب العين، أن فريقه قادر على التعويض في مباراة الإياب والتتويج باللقب الآسيوي، بعدما خسر ذهاباً أمام تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي 1-2 يوم السبت على استاد كأس العالم في جيونجو، وذلك في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا 2016.

وتقدم العين عبر هدف الكولومبي دانيلو إسبريلا في الدقيقة 63، قبل أن يرد شونبوك بهدفين عن طريق البرازيلي ليوناردو في الدقيقتين 70 و77 من ضربة جزاء، وتقام مباراة الإياب بين الفريقين يوم السبت المقبل 26 نوفمبر على استاد هزاع بن زايد في أبوظبي.

وقال إسبريلا: الحقيقة أننا غير سعداء بشأن النتيجة، ولكن تسجيل هدف خارج أرضنا سيساعدنا كثيراً، وهو مهم جداً، كانت المباراة صعبة، أعتقد أننا لعبنا بصورة جيدة، ولكن لسوء الحظ، لم تسر الأمور كما نريد.

وأضاف: منذ بداية المباراة، أعتقد أن الفريقين كانا متكافئين، لم يقم تشونبوك بشيء مميز، حيث اعتمدوا على الكرات الطويلة، ونحن قمنا بكل شيء، وقدمنا مستوى جيداً للغاية على أرض الملعب، ولكننا لم نكن محظوظين، وتلقينا هدفين.

عموري:لن نخوض مباراة الإياب للفوز بهدف نظيف

أكد قائد فريق العين، عمر عبد الرحمن «عموري»، أن الخسارة بهدفين لهدف في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، تعد نتيجة إيجابية، وتصب في مصلحة «الزعيم» في رحلة بحثه عن تحقيق اللقب الآسيوي، وأنها تمنح الفريق فرصة تسجيل هدف وحيد للحصول على اللقب الثاني في تاريخ النادي، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أنه كان يجب عليهم الخروج بنتيجة التعادل على أقل تقدير، بعدما كانوا متقدمين بهدف، وتعهد اللاعب أن يقدم مع زملائه كل ما لديهم في لقاء الإياب السبت المقبل، لمعانقة المجد القاري.

تألق لافت

وتابع صانع ألعاب العين الدولي الموهوب، تألقه اللافت في المباريات الآسيوية، والذي قاده للفوز بلقب الأفضل ثماني مرات متتالية، من أصل 13 مواجهة خاضها الفريق في المراحل المختلفة من النسخة الحالية للمسابقة الآسيوية، وذلك بعد أن صنع أكثر من فرصة محققة لزملائه في ملعب مباراة الذهاب أول من أمس أمام تشنوبك هيونداي موتورز الكوري باستاد كأس العالم بمدينة جيونجو، ومن ضمنها، الفرصة التي استثمرها الكولمبي دانيلو إسبريلا، هدف العين الوحيد بعد مرور ساعة من بداية المباراة، قبل أن يعود أصحاب الأرض ويسجلوا هدفين متتاليين.

هدف واحد لا يكفي

وأكد عموري في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، أنهم لن يدخلوا مباراة الإياب بهدف تسجيل هدف واحد، وقال «نحن لن نلعب مباراة الإياب لتحقيق الفوز بهدف وحيد، نعرف أن ذلك سيمنحنا اللقب، ولكنه لن يكون مطمئناً بالنسبة لنا، لأن الفريق الكوري يمكن أن يضغط في اللحظات الأخيرة ويسجل هدفاً، وعندها سيحصد اللقب، نحن سنخوض الإياب على ملعبنا، ويجب أن نسجل أكثر من هدفين حتى نطمئن».

وانتقد عموري أرضية ملعب استاد العالم في جيونجو، التي احتضنت لقاء الذهاب أول من أمس، وقال الأرضية لم تكن جيدة، ونحن لم نستطيع أن نؤدي المباراة بطريقتنا التي تعودنا عليها، ولكن مع ذلك، فاللاعبون لم يقدموا كل ما عندهم رغم الخسارة، وفي تقديري أن الهدف الذي سجله لاعب تشونبوك البرازيلي ليوناردو، كان ذكاء منه، عموماً الشوط الأول انتهى، وهناك شوط ثانٍ سيكون صعباً على الفريق الكوري».

الأفضل

وأشار قائد العين، المرشح للحصول على جائزة أفضل لاعب في آسيا، إلى أن فريقهم كان الأفضل في المباراة، وقال «حصلنا على العديد من الفرص، من بينها واحدة وجدها كايو لوكاس، وأخرى محمد عبد الرحمن وإسماعيل أحمد، ودانيلو هو الآخر حصل على فرصتين، وأنا كانت لدي تسديدة لكن الحارس أبعدها، لا أريد الحديث عن أن الحظ لم يقف معنا، بقدر ما أود التأكيد على أننا قادرون على حسم لقاء الإياب لمصلحتنا والتتويج باللقب».

شكراً للجمهور

وشكر قائد فريق العين، الجماهير التي تكبدت عناء السفر من الإمارات، والأخرى التي حضرت من كل أرجاء كوريا للوقوف خلفهم في اللقاء، وقال «نود أن نشكرهم على وقفتهم معنا في المباراة، المجموعة رغم قلتها في العدد، مقارنة بجماهير فريق تشونبوك، إلا أنها منحتنا الحماس والروح، فما بالك حينما تلعب مباراة الإياب على ملعبك أمام 25 ألف متشجع، ستكون الأمور مختلفة».

ودعا عموري، الجماهير الإماراتية بكل أطيافها للوقوف خلف العين في لقاء الإياب، وقال «أتمنى مساندة الجميع لنا في تلك المباراة، وأن يكون حضورهم إيجابياً وليس سلبياً، وألا يتوقف التشجيع منذ البداية حتى النهاية، ونحن نعدهم في المقابل بأن كل لاعب سيقدم أفضل ما لديه، ونحن سنموت من أجل إسعاد الجماهير».

طحنون بن حمدان:لا شيء صعباً على عيال زايد

أكد الشيخ طحنون بن حمدان بن مبارك آل نهيان، ثقتهم الكبيرة بقدرة فريق العين على تجاوز عقبة شونبوك الكوري الجنوبي في إياب نهائي دوري أبطال آسيا، والحصول على اللقب الثاني، مشيراً إلى أنه يؤمن بأن العين سيتمكن من الفوز في اللقاء، مستغلاً النتيجة الإيجابية التي تحققت خارج الأرض، كون الهدف الذي سجله الكولومبي دانيلوا إسبريلا، سيكون له تأثيره الواضح في لقاء الإياب. وأثنى في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، على الروح القتالية والأداء الرجولي الذي خاض به نجوم «الزعيم» المباراة في مواجهة خصم صعب، مدفوعاً بعاملي الأرض والجمهور، وقال: لعبوا بصورة ممتازة وحماسة، وتقاسموا الأداء مع شونبوك، واستطاعوا أن يسجلوا هدفاً، سيكون له تأثيره في لقاء الإياب، لا شيء صعباً على عيال زايد.

وأضاف: العين قدم مباراة كبيرة، وكان قريباً من تحقيق الفوز، من الجيد أن تسجل هدفاً حينما تلعب خارج أرضك، لأن ذلك سيساعدك في الإياب، ومن الصعب أن تفوز في النهائي خارج أرضك، النتيجة التي انتهت عليها المباراة جيدة وأتوقع أن يحسم العين لقاء الإياب بهدفين نظيفين ويتوج باللقب».

وتعليقاً على حضوره المبكر ومؤازرة اللاعبين خلال التدريبات والمباراة، وحرصه على وداعهم في المطار، قال: واجب علينا أن نقف خلفهم، هؤلاء يمثلون الوطن، فإذا لم نقف معهم في هذا الوقت، متى سنقف.

تحكيم

الياباني ساتو يدير نهائي أبطال آسيا

كلف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، طاقم تحكيم ياباني، بقيادة حكم الساحة ريوجي ساتو، لإدارة إياب نهائي دوري أبطال آسيا، المقررة على ملعب استاد هزاع بن زايد يوم السبت المقبل، بين العين وشونبوك الكوري الجنوبي، مع العلم بأن طاقم تحكيم عماني، بقيادة حكم الساحة عبد الله الهلالي، كان قد أدار لقاء الذهاب في كوريا أول من أمس، والذي انتهى بفوز شونبوك 2 – 1.دبي – إيهاب زهدي

فرحة

ليوناردو: سعيد بتسجيل هدفين في مرمى العين

أعرب البرازيلي ليوناردو، عن سعادته بعد تسجيل هدفي فريقه شونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي، ليحقق الفوز على العين الإماراتي 2-1 أول من أمس على استاد كأس العالم في جيونجو.

وقال ليوناردو بعد المواجهة: المدرب أخبرني قبل المباراة، أن أحاول الاختراق والتسديد بقدر ما يمكن.

وأوضح: عندما وصلتني الكرة، كانت خلفي قليلاً، وقد نجحت في السيطرة عليها، ثم اقتربت أمام قلب دفاع الفريق المقابل، ولكنني تجاوزته، وحاول مدافع آخر الإغلاق علي، ولكنني تفاديته، وسددت الكرة بصورة جيدة للغاية، كانت هذه لحظة مهمة من أجل معادلة النتيجة.

وأضاف: توقعت أن تكون المباراة صعبة، حيث قدم العين مستوى جيداً، بين الشوطين تحدث جميع اللاعبين مع بعضهم البعض، وقلنا إننا بحاجة إلى التركيز، وأن نكون أكثر تنظيماً.

رابط المصدر: العين يبدأ استعداداته اليوم لمواجهة الــــحسم أمام شونبوك في النهائي الآسيوي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً