حملة للمسح الميداني لمساكن العمال في الشارقة

سعادة سالم يوسف القصير، رئيس هيئة تطوير معايير العمل بالشارقة أطلقت هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة، أمس، حملة المسح الميداني لمساكن العمال في إمارة الشارقة، في إطار الالتزام بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوفير أفضل الخدمات لقطاع العمل

والعمال في إمارة الشارقة. وقال رئيس الهيئة، سالم يوسف القصير، إن «المسح يهدف إلى توثيق جميع البيانات المرتبطة به ضمن قواعد بيانات شاملة، لما لسكن العمال من أهمية كبيرة في مكونات بيئة العمل في الشارقة، والمناطق الصناعية التي تحتضنها». وأضاف أن «الهيئة تسعى إلى تعزيز بيئة العمل في إمارة الشارقة، من خلال توفير كل ما من شأنه دعم أصحاب العمل والعمال، والإمكانات التي تتيح لهم العمل في ظروف تتوافق مع أعلى المعايير العالمية». وقال الشيخ محمد بن صقر القاسمي، مدير الهيئة: «تهدف حملة المسح الميداني إلى التعرف إلى جميع أنواع المساكن العمالية في الإمارة، وتحديد مواقعها، بغرض إصدار إحصاء دقيق عنها، وعن عدد العمال المقيمين فيها، إضافة إلى التعرف إلى أعداد المساكن، من حيث كونها مساكن مشتركة أو منفردة أو يستخدمها المالك ونوعيتها، من حيث كونها دائمة أو مؤقتة، وتحديد ووضع رموز(النظام الشفري المتسلسل) مخصصة لمباني سكن العمال، ليسهل التعرف عليها لاحقاً».


الخبر بالتفاصيل والصور


  • سعادة سالم يوسف القصير، رئيس هيئة تطوير معايير العمل بالشارقة

أطلقت هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة، أمس، حملة المسح الميداني لمساكن العمال في إمارة الشارقة، في إطار الالتزام بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوفير أفضل الخدمات لقطاع العمل والعمال في إمارة الشارقة.

وقال رئيس الهيئة، سالم يوسف القصير، إن «المسح يهدف إلى توثيق جميع البيانات المرتبطة به ضمن قواعد بيانات شاملة، لما لسكن العمال من أهمية كبيرة في مكونات بيئة العمل في الشارقة، والمناطق الصناعية التي تحتضنها».

وأضاف أن «الهيئة تسعى إلى تعزيز بيئة العمل في إمارة الشارقة، من خلال توفير كل ما من شأنه دعم أصحاب العمل والعمال، والإمكانات التي تتيح لهم العمل في ظروف تتوافق مع أعلى المعايير العالمية». وقال الشيخ محمد بن صقر القاسمي، مدير الهيئة: «تهدف حملة المسح الميداني إلى التعرف إلى جميع أنواع المساكن العمالية في الإمارة، وتحديد مواقعها، بغرض إصدار إحصاء دقيق عنها، وعن عدد العمال المقيمين فيها، إضافة إلى التعرف إلى أعداد المساكن، من حيث كونها مساكن مشتركة أو منفردة أو يستخدمها المالك ونوعيتها، من حيث كونها دائمة أو مؤقتة، وتحديد ووضع رموز(النظام الشفري المتسلسل) مخصصة لمباني سكن العمال، ليسهل التعرف عليها لاحقاً».

رابط المصدر: حملة للمسح الميداني لمساكن العمال في الشارقة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً