إطلاق حملة المسح الميداني لمساكن العمال بالشارقة

أطلقت هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة أمس، حملة المسح الميداني لمساكن العمال في إمارة الشارقة، وذلك في إطار الالتزام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوفير أفضل الخدمات لقطاع العمل والعمال في إمارة الشارقة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ

سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، حيث وضعت الهيئة نصب عينيها هدف الوصول إلى تقديم أفضل الممارسات لتطوير ودعم بيئة العمل في الإمارة.وقال سالم يوسف القصير، رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة: «تسعى الهيئة دائماً إلى تعزيز بيئة العمل في إمارة الشارقة، من خلال توفير كل ما من شأنه دعم أصحاب العمل والعمال، والإمكانات التي تتيح لهم العمل في ظروف تتوافق مع أعلى المعايير العالمية، وفي الوقت نفسه تمكنهم من إنجاز أعمالهم بكفاءة عالية، لضمان المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية الاقتصادية لإمارة الشارقة ودولة الإمارات». وأضاف رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة: «تأتي حملة المسح الميداني لمساكن العمال بالإمارة، بهدف توثيق جميع البيانات المرتبطة به ضمن قواعد بيانات شاملة، لما لسكن العمال من أهمية كبيرة في مكونات بيئة العمل في الشارقة والمناطق الصناعية التي تحتضنها». وقال الشيخ محمد بن صقر القاسمي، مدير هيئة تطوير معايير العمل بالشارقة: «تهدف حملة المسح الميداني إلى التعرف إلى جميع أنواع المساكن العمالية في إمارة الشارقة، وتحديد مواقعها، بغرض إصدار إحصاء دقيق عنها، وعن عدد العمال المقيمين فيها، إضافة إلى التعرف على أعداد هذه المساكن، من حيث كونها مساكن مشتركة أو منفردة أو يستخدمها المالك وكذلك نوعيتها، من حيث كونها دائمة أو مؤقتة، وكذلك تحديد ووضع رموز (النظام الشفري المتسلسل) مخصصة لمباني سكن العمال، ليسهل التعرف عليها لاحقاً».وأضاف مدير الهيئة: تهدف الحملة أيضاً إلى التحقق من حالة سكن العمال، ومدى مطابقة مباني السكن لمعايير السلامة المطلوبة، سواء من حيث مواد البناء المستخدمة، أو سلامة شبكات المياه والكهرباء، وكذلك مدى توافر الإضاءة والتهوية اللازمتين داخل السكن، وغيرها من معايير السلامة، إضافة إلى الوقوف على حالة العمال، والتأكد من حمايتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم داخل السكن، من حيث شعورهم بالثقة والأمان، نتيجة تطبيق جميع معايير السلامة المطلوبة.وتسعى هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة إلى تقديم الدعم اللازم لأصحاب العمل والعمال العاملين في الإمارة، والتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية والمنشآت الخاصة لتوفير الاحتياجات اللازمة للعمال، والعمل بالتنسيق مع الجهات المعنية لضمان توفير بيئة صالحة للنهوض بمستوى أداء القطاع والعاملين فيه.وتستخدم حملة المسح الميداني أحدث التقنيات وتطبيقات تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية الذكية، لإجراء المسوحات الخاصة بهذه المساكن العمالية، ما يتيح لفرق العمل الميدانية التابعة للهيئة إتمام المسوحات بسرعة ودقة، كما تضمن هذه التقنيات تحقيق هدف الحملة، الأمر الذي يتيح بدوره لهيئة تطوير معايير العمل إصدار التحليلات والتقارير والدراسات بشكل دقيق وموثق.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أطلقت هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة أمس، حملة المسح الميداني لمساكن العمال في إمارة الشارقة، وذلك في إطار الالتزام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوفير أفضل الخدمات لقطاع العمل والعمال في إمارة الشارقة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، حيث وضعت الهيئة نصب عينيها هدف الوصول إلى تقديم أفضل الممارسات لتطوير ودعم بيئة العمل في الإمارة.
وقال سالم يوسف القصير، رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة: «تسعى الهيئة دائماً إلى تعزيز بيئة العمل في إمارة الشارقة، من خلال توفير كل ما من شأنه دعم أصحاب العمل والعمال، والإمكانات التي تتيح لهم العمل في ظروف تتوافق مع أعلى المعايير العالمية، وفي الوقت نفسه تمكنهم من إنجاز أعمالهم بكفاءة عالية، لضمان المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية الاقتصادية لإمارة الشارقة ودولة الإمارات».
وأضاف رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة: «تأتي حملة المسح الميداني لمساكن العمال بالإمارة، بهدف توثيق جميع البيانات المرتبطة به ضمن قواعد بيانات شاملة، لما لسكن العمال من أهمية كبيرة في مكونات بيئة العمل في الشارقة والمناطق الصناعية التي تحتضنها».
وقال الشيخ محمد بن صقر القاسمي، مدير هيئة تطوير معايير العمل بالشارقة: «تهدف حملة المسح الميداني إلى التعرف إلى جميع أنواع المساكن العمالية في إمارة الشارقة، وتحديد مواقعها، بغرض إصدار إحصاء دقيق عنها، وعن عدد العمال المقيمين فيها، إضافة إلى التعرف على أعداد هذه المساكن، من حيث كونها مساكن مشتركة أو منفردة أو يستخدمها المالك وكذلك نوعيتها، من حيث كونها دائمة أو مؤقتة، وكذلك تحديد ووضع رموز (النظام الشفري المتسلسل) مخصصة لمباني سكن العمال، ليسهل التعرف عليها لاحقاً».
وأضاف مدير الهيئة: تهدف الحملة أيضاً إلى التحقق من حالة سكن العمال، ومدى مطابقة مباني السكن لمعايير السلامة المطلوبة، سواء من حيث مواد البناء المستخدمة، أو سلامة شبكات المياه والكهرباء، وكذلك مدى توافر الإضاءة والتهوية اللازمتين داخل السكن، وغيرها من معايير السلامة، إضافة إلى الوقوف على حالة العمال، والتأكد من حمايتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم داخل السكن، من حيث شعورهم بالثقة والأمان، نتيجة تطبيق جميع معايير السلامة المطلوبة.
وتسعى هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة إلى تقديم الدعم اللازم لأصحاب العمل والعمال العاملين في الإمارة، والتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية والمنشآت الخاصة لتوفير الاحتياجات اللازمة للعمال، والعمل بالتنسيق مع الجهات المعنية لضمان توفير بيئة صالحة للنهوض بمستوى أداء القطاع والعاملين فيه.
وتستخدم حملة المسح الميداني أحدث التقنيات وتطبيقات تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية الذكية، لإجراء المسوحات الخاصة بهذه المساكن العمالية، ما يتيح لفرق العمل الميدانية التابعة للهيئة إتمام المسوحات بسرعة ودقة، كما تضمن هذه التقنيات تحقيق هدف الحملة، الأمر الذي يتيح بدوره لهيئة تطوير معايير العمل إصدار التحليلات والتقارير والدراسات بشكل دقيق وموثق.

رابط المصدر: إطلاق حملة المسح الميداني لمساكن العمال بالشارقة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً