«خيرية الشارقة» تنفذ قرية التسامح في سريلانكا بمليون درهم

تماشياً مع ذكرى يوم التسامح العالمي، دشنت جمعية الشارقة الخيرية مشروع «قرية التسامح» في جمهورية سريلانكا، ضمن حزمة أعمالها الخارجية التي تنفذها الجمعية على مدار العام وتغطي 90 دولة حول العالم.وجاء تدشين المشروع الذي يشتمل على 15 بيتاً للفقراء وعلى مستوصف طبي، وخزان لتوفير المياه النقية، ليجسد جهود

الجمعية في نشر قيم التسامح التي تدعو إليها الدولة، وإبرازها جلية حيث تمثل تلك القيم النواة الأساسية التي قامت عليها نهضة الدولة الحديثة.ورفع محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع بالجمعية أسمى آيات العرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً أن دولة الإمارات منارة للتسامح العالمي بشهادة الجميع وقد حرصت قيادة الإمارات الحكيمة على ترسيخ مبدأ التسامح كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات من خلال إصدارها قانون مكافحة التمييز وإنشاء وزارة للتسامح، مشيراً إلى أن جمعية الشارقة الخيرية اتخذت من نهج قيادتنا درباً لترسيخ مبادئ التسامح من خلال ما تقوم به من أعمال.وتابع: بناء على توجيهات مجلس إدارة الجمعية برئاسة الشيخ عصام بن صقر القاسمي، قررنا إنشاء 15 بيتاً لأسر الفقراء والمحتاجين، وذلك بتكلفة مالية تصل إلى 386 ألف درهم، إلى جانب إنشاء مستوصف صحي على مساحة 111.52 متر مربع وبتكلفة إجمالية تصل إلى 152 ألفاً و676 درهماً، إضافة إلى مدرسة للتعليم الأساسي، وذلك بتكلفة تبلغ 350 ألف درهم.وأضاف الزري: أن الدراسات الميدانية التي تم أجراؤها على المناطق التي شملها المشروع، أثبتت عدم توافر محال للبقالة، فبادرنا إلى إنشاء عدد من الدكاكين التي نقوم بمنحها للمستحقين القادرين على العمل.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تماشياً مع ذكرى يوم التسامح العالمي، دشنت جمعية الشارقة الخيرية مشروع «قرية التسامح» في جمهورية سريلانكا، ضمن حزمة أعمالها الخارجية التي تنفذها الجمعية على مدار العام وتغطي 90 دولة حول العالم.
وجاء تدشين المشروع الذي يشتمل على 15 بيتاً للفقراء وعلى مستوصف طبي، وخزان لتوفير المياه النقية، ليجسد جهود الجمعية في نشر قيم التسامح التي تدعو إليها الدولة، وإبرازها جلية حيث تمثل تلك القيم النواة الأساسية التي قامت عليها نهضة الدولة الحديثة.
ورفع محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع بالجمعية أسمى آيات العرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً أن دولة الإمارات منارة للتسامح العالمي بشهادة الجميع وقد حرصت قيادة الإمارات الحكيمة على ترسيخ مبدأ التسامح كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات من خلال إصدارها قانون مكافحة التمييز وإنشاء وزارة للتسامح، مشيراً إلى أن جمعية الشارقة الخيرية اتخذت من نهج قيادتنا درباً لترسيخ مبادئ التسامح من خلال ما تقوم به من أعمال.
وتابع: بناء على توجيهات مجلس إدارة الجمعية برئاسة الشيخ عصام بن صقر القاسمي، قررنا إنشاء 15 بيتاً لأسر الفقراء والمحتاجين، وذلك بتكلفة مالية تصل إلى 386 ألف درهم، إلى جانب إنشاء مستوصف صحي على مساحة 111.52 متر مربع وبتكلفة إجمالية تصل إلى 152 ألفاً و676 درهماً، إضافة إلى مدرسة للتعليم الأساسي، وذلك بتكلفة تبلغ 350 ألف درهم.
وأضاف الزري: أن الدراسات الميدانية التي تم أجراؤها على المناطق التي شملها المشروع، أثبتت عدم توافر محال للبقالة، فبادرنا إلى إنشاء عدد من الدكاكين التي نقوم بمنحها للمستحقين القادرين على العمل.

رابط المصدر: «خيرية الشارقة» تنفذ قرية التسامح في سريلانكا بمليون درهم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً