اليونان تعتزم إقامة مخيم جديد للاجئين في جزيرة خيوس

تعتزم الحكومة اليونانية إنشاء مخيم جديد على جزيرة خيوس، حيث فر نحو مئة مهاجر في الآونة الأخيرة من مخيم سودا القائم حالياً بسبب حوادث وأصبحوا بدون مأوى، كما أعلن وزير

الدولة للهجرة، اليوم الأحد. وقال يانيس بالافاس لتلفزيون محلي: “نقترح إخلاء مخيم سودا الحالي” الواقع قرب المرفأ، حيث يقيم نحو 700 مهاجر وإقامة مركز استقبال جديد”.وبحسب الحكومة، فإن هذا المركز الجديد يمكن أن يقام في أرض خلاء كانت تستخدم في السابق مكبا على بعد أربعة كلم من المرفأ.وأضاف بالااس “إذا أعطتنا البلدية الضوء الأخضر، فسنتمكن من بدء الأعمال في وقت وشيك، ما قد يشكل حلاً لإنهاء التوتر في مخيم سودا”.لكن بلدية خيوس ترفض حتى الآن إقامة مخيم جديد للاجئين البالغ عددهم حالياً في الجزيرة نحو أربعة آلاف شخص لأنها تخشى تزايد عددهم.ومنذ الجمعة وبعد ليلتين متتاليتين من الحوادث فر نحو مئة لاجىء من المخيم وأصبحوا ينامون في الشوارع المجاورة خوفاً من العودة إليه.وليل الأربعاء الخميس نهبت مجموعتان من المهاجرين محتويات متجرين ووقعت مواجهات مع الشرطة.وليل الخميس الجمعة القيت زجاجات حارقة على المخيم وتم تدمير خيم، فيما تعرض متطوعان يساعدان اللاجئين لاعتداء من جانب نحو ثلاثين شخصاً وأدخلا المستشفى. والجمعة أصيب سوري برأسه بعدما رشقه مجهول بالحجارة.وأعلن بالافاس أن “هذه الحوادث صنيعة مجموعات أقلية وأشخاص من اليمين المتطرف”.وذكر بأن نواب حزب “الفجر الذهبي” للنازيين الجدد في اليونان زاروا الجزيرة قبل أيام من بدء هذه الحوادث. وأضاف “في ظل هذا الاضطراب، من المنطقي أن يشعر سكان خيوس بالقلق”.وتتكرر الحوادث في خيوس واربع جزر اخرى في بحر إيجه حيث نحو 16 ألف مهاجر ولاجىء عالقون منذ أشهر في ظروف مزرية، ويفترض أن يعادوا إلى تركيا بموجب الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة في مارس(آذار) لكن لتجنب هذا الاحتمال طلبت غالبيتهم اللجوء إلى اليونان، وهو إجراء يستغرق وقتاً طويلاً.


الخبر بالتفاصيل والصور



تعتزم الحكومة اليونانية إنشاء مخيم جديد على جزيرة خيوس، حيث فر نحو مئة مهاجر في الآونة الأخيرة من مخيم سودا القائم حالياً بسبب حوادث وأصبحوا بدون مأوى، كما أعلن وزير الدولة للهجرة، اليوم الأحد.

وقال يانيس بالافاس لتلفزيون محلي: “نقترح إخلاء مخيم سودا الحالي” الواقع قرب المرفأ، حيث يقيم نحو 700 مهاجر وإقامة مركز استقبال جديد”.

وبحسب الحكومة، فإن هذا المركز الجديد يمكن أن يقام في أرض خلاء كانت تستخدم في السابق مكبا على بعد أربعة كلم من المرفأ.

وأضاف بالااس “إذا أعطتنا البلدية الضوء الأخضر، فسنتمكن من بدء الأعمال في وقت وشيك، ما قد يشكل حلاً لإنهاء التوتر في مخيم سودا”.

لكن بلدية خيوس ترفض حتى الآن إقامة مخيم جديد للاجئين البالغ عددهم حالياً في الجزيرة نحو أربعة آلاف شخص لأنها تخشى تزايد عددهم.

ومنذ الجمعة وبعد ليلتين متتاليتين من الحوادث فر نحو مئة لاجىء من المخيم وأصبحوا ينامون في الشوارع المجاورة خوفاً من العودة إليه.

وليل الأربعاء الخميس نهبت مجموعتان من المهاجرين محتويات متجرين ووقعت مواجهات مع الشرطة.

وليل الخميس الجمعة القيت زجاجات حارقة على المخيم وتم تدمير خيم، فيما تعرض متطوعان يساعدان اللاجئين لاعتداء من جانب نحو ثلاثين شخصاً وأدخلا المستشفى. والجمعة أصيب سوري برأسه بعدما رشقه مجهول بالحجارة.

وأعلن بالافاس أن “هذه الحوادث صنيعة مجموعات أقلية وأشخاص من اليمين المتطرف”.

وذكر بأن نواب حزب “الفجر الذهبي” للنازيين الجدد في اليونان زاروا الجزيرة قبل أيام من بدء هذه الحوادث. وأضاف “في ظل هذا الاضطراب، من المنطقي أن يشعر سكان خيوس بالقلق”.

وتتكرر الحوادث في خيوس واربع جزر اخرى في بحر إيجه حيث نحو 16 ألف مهاجر ولاجىء عالقون منذ أشهر في ظروف مزرية، ويفترض أن يعادوا إلى تركيا بموجب الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة في مارس(آذار) لكن لتجنب هذا الاحتمال طلبت غالبيتهم اللجوء إلى اليونان، وهو إجراء يستغرق وقتاً طويلاً.

رابط المصدر: اليونان تعتزم إقامة مخيم جديد للاجئين في جزيرة خيوس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً