الأردن: استبعاد وجود شبهة إرهابية في حادثة “الجفر”

استبعدت مصادر حكومية أردنية، وجود شبهة إرهابية في الحادثة التي شهدتها إحدى القواعد الجوية، قبل أيام، بعد أن قتل 3 جنود أمريكيون، وأصيب جندي أردني، مؤكدة أن “التحقيقات مستمرة”.

وقالت المصادر إن “كافة الدلائل الأولية تؤكد عدم وجود شبهة إرهابية في الحادثة”، مؤكدةً أن “التحقيقات لا تزال مستمرة حتى إظهار حقيقة ما حدث في القاعدة”.يأتي ذلك، فيما قالت وسائل اعلام أمريكية إن “شكوك المحققين الأمريكيين المكلفين بالتحقيق بالحادثة عناصر من القوات الخاصة الأمريكية التي تشرف على تدريب عناصر المعارضة السورية في الأردن تزايدت بوجود دوافع “إرهابية” وراء الحادثة”.وكان 3 مدربين أمريكيين لقوا مصرعهم بعد قيام حراسة بوابة قاعدة الملك فيصل الجوية في الجفر جنوب العاصمة الأردنية عمان بفتح النار عليهم بسبب عدم امتثالهم لأوامر الحرس وفق البيان الأولي للجيش الأردني.وقالت مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية آنذاك إن “عنصراً قتل على الفور، بينما قتل الاثنان الآخران في أحد المستشفيات بعمان متأثرين بجراحهما في الوقت الذي أصيب فيه ضابط صف أردني يعتقد أنه مطلق النار”.ومن جهتها، لم تستبعد السفارة الأمريكية في العاصمة الأردنية عمان “الإرهاب كدافع محتمل” في حادثة اطلاق النار التي حصلت في الجفر وقتل فيها 3 جنود أمريكيين، مؤكدةً على أن التحقيقات لا تزال جارية.وقالت في بيان: “ما زالت التحقيقات في حادثة إطلاق النار، في 4 نوفمبر(تشرين الثاني) في الجفر جارية، ولم تتوصل حتى الآن لأية استنتاجات”، ويدرس المحققون جميع الدوافع المحتملة والأسباب التي أدت لتعرض الجنود الأمريكان لإطلاق النار، ولم يتم استبعاد الإرهاب كدافع محتمل بعد. وخلافاً للتقارير الصحفية، لم يكن هناك على الإطلاق أي دليل موثوق يشير إلى أن الجنود الأمريكيين تصرفوا خلافاً للأوامر أو الإجراءات المتبعة عند الوصول إلى القاعدة. نحن نقدر مساعدة الحكومة الأردنية في الوقت الذي تستمر فيه التحقيقات.وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فإن القتلى، وجميعهم برتبة عريف، ينتمون لمجموعة القوات الأمريكية الخاصة ومقرها فورت كامبل في ولاية كنتاكي وهم ماثيو ليولين 27 عاماً من مدينة لورنس في ولاية كنساس، وكيفن ماكنوري 30 عاماً من مدينة توكسن في ولاية اريزونا، و جيمس مورايرتي 27 عاماً من مدينة كريفل في ولاية تكساس.


الخبر بالتفاصيل والصور



استبعدت مصادر حكومية أردنية، وجود شبهة إرهابية في الحادثة التي شهدتها إحدى القواعد الجوية، قبل أيام، بعد أن قتل 3 جنود أمريكيون، وأصيب جندي أردني، مؤكدة أن “التحقيقات مستمرة”.

وقالت المصادر إن “كافة الدلائل الأولية تؤكد عدم وجود شبهة إرهابية في الحادثة”، مؤكدةً أن “التحقيقات لا تزال مستمرة حتى إظهار حقيقة ما حدث في القاعدة”.

يأتي ذلك، فيما قالت وسائل اعلام أمريكية إن “شكوك المحققين الأمريكيين المكلفين بالتحقيق بالحادثة عناصر من القوات الخاصة الأمريكية التي تشرف على تدريب عناصر المعارضة السورية في الأردن تزايدت بوجود دوافع “إرهابية” وراء الحادثة”.

وكان 3 مدربين أمريكيين لقوا مصرعهم بعد قيام حراسة بوابة قاعدة الملك فيصل الجوية في الجفر جنوب العاصمة الأردنية عمان بفتح النار عليهم بسبب عدم امتثالهم لأوامر الحرس وفق البيان الأولي للجيش الأردني.

وقالت مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية آنذاك إن “عنصراً قتل على الفور، بينما قتل الاثنان الآخران في أحد المستشفيات بعمان متأثرين بجراحهما في الوقت الذي أصيب فيه ضابط صف أردني يعتقد أنه مطلق النار”.

ومن جهتها، لم تستبعد السفارة الأمريكية في العاصمة الأردنية عمان “الإرهاب كدافع محتمل” في حادثة اطلاق النار التي حصلت في الجفر وقتل فيها 3 جنود أمريكيين، مؤكدةً على أن التحقيقات لا تزال جارية.

وقالت في بيان: “ما زالت التحقيقات في حادثة إطلاق النار، في 4 نوفمبر(تشرين الثاني) في الجفر جارية، ولم تتوصل حتى الآن لأية استنتاجات”، ويدرس المحققون جميع الدوافع المحتملة والأسباب التي أدت لتعرض الجنود الأمريكان لإطلاق النار، ولم يتم استبعاد الإرهاب كدافع محتمل بعد.

وخلافاً للتقارير الصحفية، لم يكن هناك على الإطلاق أي دليل موثوق يشير إلى أن الجنود الأمريكيين تصرفوا خلافاً للأوامر أو الإجراءات المتبعة عند الوصول إلى القاعدة. نحن نقدر مساعدة الحكومة الأردنية في الوقت الذي تستمر فيه التحقيقات.

وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فإن القتلى، وجميعهم برتبة عريف، ينتمون لمجموعة القوات الأمريكية الخاصة ومقرها فورت كامبل في ولاية كنتاكي وهم ماثيو ليولين 27 عاماً من مدينة لورنس في ولاية كنساس، وكيفن ماكنوري 30 عاماً من مدينة توكسن في ولاية اريزونا، و جيمس مورايرتي 27 عاماً من مدينة كريفل في ولاية تكساس.

رابط المصدر: الأردن: استبعاد وجود شبهة إرهابية في حادثة “الجفر”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً