بلير يعود إلى الحياة السياسية من بوابة حزب العمال

يستعد رئيس الحكومة البريطانية السابق طوني بلير، للعودة إلى الحياة السياسية مستفيداً من التخبط السياسي الطاغي في لندن بسبب سياسة رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي المتذبذبة، و”غباء” زعيم المعارضة اليساري

على رأس حزبه السابق العمال البريطاني جيريمي كوربين، وفق ما أكدت صحيفة ذا صانداي تايمز البريطانية الأحد. ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من زعيم حزب العمال السابق، أن الأخير يبحث عن مكاتب له في منطقة ويستمنستر لإيواء فريق عمله المتألف من 130 شخصاً، بين مسشارين وخبراء وسياسيين مؤيدين.وأوضح المصدر أن بلير يعتبر ماي فاشلة في التعامل مع ملف الانفصال عن الاتحاد الأوروبي الخطير والمعقد، في حين غرق زعيم الحزب الحالي جيريمي كوربين ومعه الحزب في العبث بمستقبل بريطانيا وأوروبا، ما تسبب في تردي بريطانيا في هوة سياسية عميقة لن تخرج منها إلا على يد بلير، حسب رأيه.يُذكر أن الانتخابات العامة القادمة في بريطانيا ستجري في مايو(أيار) 2019، في حين يُمكن تنظيم انتخابات داخلية في الأحزاب مثل حزب العمال لاختيار قيادة جديدة، إذا تقدمت أغلبية من أعضاء الهيئة العليا في الحزب بطلب لإقالة القيادة الحالية، ما يفتح المجال لعودة بلير إلى الحزب الذي قاده أكثر من 10 سنوات بين 1997 و2007 عندما كان رئيساً للوزراء في بريطانيا، بعد فوزه برئاسة الحزب في 2003.


الخبر بالتفاصيل والصور



يستعد رئيس الحكومة البريطانية السابق طوني بلير، للعودة إلى الحياة السياسية مستفيداً من التخبط السياسي الطاغي في لندن بسبب سياسة رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي المتذبذبة، و”غباء” زعيم المعارضة اليساري على رأس حزبه السابق العمال البريطاني جيريمي كوربين، وفق ما أكدت صحيفة ذا صانداي تايمز البريطانية الأحد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من زعيم حزب العمال السابق، أن الأخير يبحث عن مكاتب له في منطقة ويستمنستر لإيواء فريق عمله المتألف من 130 شخصاً، بين مسشارين وخبراء وسياسيين مؤيدين.

وأوضح المصدر أن بلير يعتبر ماي فاشلة في التعامل مع ملف الانفصال عن الاتحاد الأوروبي الخطير والمعقد، في حين غرق زعيم الحزب الحالي جيريمي كوربين ومعه الحزب في العبث بمستقبل بريطانيا وأوروبا، ما تسبب في تردي بريطانيا في هوة سياسية عميقة لن تخرج منها إلا على يد بلير، حسب رأيه.

يُذكر أن الانتخابات العامة القادمة في بريطانيا ستجري في مايو(أيار) 2019، في حين يُمكن تنظيم انتخابات داخلية في الأحزاب مثل حزب العمال لاختيار قيادة جديدة، إذا تقدمت أغلبية من أعضاء الهيئة العليا في الحزب بطلب لإقالة القيادة الحالية، ما يفتح المجال لعودة بلير إلى الحزب الذي قاده أكثر من 10 سنوات بين 1997 و2007 عندما كان رئيساً للوزراء في بريطانيا، بعد فوزه برئاسة الحزب في 2003.

رابط المصدر: بلير يعود إلى الحياة السياسية من بوابة حزب العمال

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً