مصادر لـ24: “الكماليون” يهاجمون أمين الإخوان بعد سعيه للمصالحة مع النظام المصري

شهدت جماعة الإخوان أزمة جديدة عقب التصريحات التي أدلى بها الأمين العام للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين إبراهيم منير، عن سعي قيادات الجماعة إلى المصالحة مع النظام المصري الحالي.

وكشفت مصادر مطلعة على الوضع داخل الإخوان لـ24، أن تصريحات منير تسببت في أزمة بين عناصر الإخوان، لاسيما “الكماليون”، ما دفع الجماعة لإصدار بيان على لسان متحدثها الرسمي تؤكد فيه أن الحوار تمت فبركته بهدف تشويه قيادات الجماعة امام عناصرها، مشيرة إلى أن منير لم يدل بمثل هذه التصريحات وأنها لم ولن تقبل المصالحة مع النظام المصري.وأوضحت المصادر أن قيادات جبهة “الكماليون” الرافضة للمصالحة، وجهت نقداً شديد اللهجة لإبراهيم منير على تصريحاته، لاسيما عقب قيام الموقع الإلكتروني المحسوب على إخوان الأردن بنشر تفاصيل الحوار مسجلاً، موضحة أنهم حاولوا الضغط على إبراهيم منير لتصحيح الموقف من خلال مداخلة على إحدى القنوات الفضائية التابعة للجماعة والمواليه لجبهة ” الكماليون”، لنفي ما جاء علي لسانه.وأكدت المصادر أن منير وجبهة الحرس القديم “أصروا على موقفهم من التصريحات التي أدلى بها، وأنه خانته الألفاظ والمصطلحات التي أراد توصيلها للرأي العام، وأنه يقبل المصالحة مع النظام في حال أن تشمل هذه المصالحة الرئيس الأسبق محمد مرسي، الأمر الذي دفع قيادات الجماعة لنشر تصريحات خاصة لها على لسان الأمين العام للتنظيم الدولي، عبر إحدى الوكالات الإخبارية التركية الموالية للجماعة وقياداتها، حاولت من خلالها تهدئة الوضع بين عناصر التنظيم”.وأفادت المصادر أن تصريحات منير تسببت في أزمة شديدة بين قطاع كبير داخل الإخوان، لاسيما الهاربين إلى تركيا، وأنها تسببت في توتر بينهم وبين تركيا الداعمة لهم مالياً ومعنوياً ضد النظام المصري، بكشفه لتفاصيل مهمة كانت جبهة “الحرس القديم” بقيادة نائب المرشد العام للإخوان الدكتور محمود عزت ستعلن عنها قريباً، لاسيما أن هذه المصالحة مشروطة وغير مكتوبة. ومنذ أكثر من عامين، تشهد جماعة الإخوان أزمة داخلية بشأن طريقة إدارة الجماعة ومعالجة الأزمة السياسية في مصر، خلفت تياراً يمثله محمد منتصر الموالي لمحمد كمال، الذي جمّدت عضويته الجبهة الرئيسية بالجماعة التي يمثلها الحرس القديم ممثلاً في محمود عزت القائم بأعمال جماعة الإخوان، وإبراهيم منير نائب مرشد الإخوان، ومحمود حسين الأمين العام للجماعة، وطلعت فهمي المتحدث الحالي باسم الجماعة.


الخبر بالتفاصيل والصور



شهدت جماعة الإخوان أزمة جديدة عقب التصريحات التي أدلى بها الأمين العام للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين إبراهيم منير، عن سعي قيادات الجماعة إلى المصالحة مع النظام المصري الحالي.

وكشفت مصادر مطلعة على الوضع داخل الإخوان لـ24، أن تصريحات منير تسببت في أزمة بين عناصر الإخوان، لاسيما “الكماليون”، ما دفع الجماعة لإصدار بيان على لسان متحدثها الرسمي تؤكد فيه أن الحوار تمت فبركته بهدف تشويه قيادات الجماعة امام عناصرها، مشيرة إلى أن منير لم يدل بمثل هذه التصريحات وأنها لم ولن تقبل المصالحة مع النظام المصري.

وأوضحت المصادر أن قيادات جبهة “الكماليون” الرافضة للمصالحة، وجهت نقداً شديد اللهجة لإبراهيم منير على تصريحاته، لاسيما عقب قيام الموقع الإلكتروني المحسوب على إخوان الأردن بنشر تفاصيل الحوار مسجلاً، موضحة أنهم حاولوا الضغط على إبراهيم منير لتصحيح الموقف من خلال مداخلة على إحدى القنوات الفضائية التابعة للجماعة والمواليه لجبهة ” الكماليون”، لنفي ما جاء علي لسانه.

وأكدت المصادر أن منير وجبهة الحرس القديم “أصروا على موقفهم من التصريحات التي أدلى بها، وأنه خانته الألفاظ والمصطلحات التي أراد توصيلها للرأي العام، وأنه يقبل المصالحة مع النظام في حال أن تشمل هذه المصالحة الرئيس الأسبق محمد مرسي، الأمر الذي دفع قيادات الجماعة لنشر تصريحات خاصة لها على لسان الأمين العام للتنظيم الدولي، عبر إحدى الوكالات الإخبارية التركية الموالية للجماعة وقياداتها، حاولت من خلالها تهدئة الوضع بين عناصر التنظيم”.

وأفادت المصادر أن تصريحات منير تسببت في أزمة شديدة بين قطاع كبير داخل الإخوان، لاسيما الهاربين إلى تركيا، وأنها تسببت في توتر بينهم وبين تركيا الداعمة لهم مالياً ومعنوياً ضد النظام المصري، بكشفه لتفاصيل مهمة كانت جبهة “الحرس القديم” بقيادة نائب المرشد العام للإخوان الدكتور محمود عزت ستعلن عنها قريباً، لاسيما أن هذه المصالحة مشروطة وغير مكتوبة.

ومنذ أكثر من عامين، تشهد جماعة الإخوان أزمة داخلية بشأن طريقة إدارة الجماعة ومعالجة الأزمة السياسية في مصر، خلفت تياراً يمثله محمد منتصر الموالي لمحمد كمال، الذي جمّدت عضويته الجبهة الرئيسية بالجماعة التي يمثلها الحرس القديم ممثلاً في محمود عزت القائم بأعمال جماعة الإخوان، وإبراهيم منير نائب مرشد الإخوان، ومحمود حسين الأمين العام للجماعة، وطلعت فهمي المتحدث الحالي باسم الجماعة.

رابط المصدر: مصادر لـ24: “الكماليون” يهاجمون أمين الإخوان بعد سعيه للمصالحة مع النظام المصري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً