مصدر أردني لـ24: منع الإخوان من إقامة مهرجان “الأقصى” وفقاً لحظر نشاطاتهم

قال مصدر أمني أردني اليوم الأحد، إن منع إقامة مهرجان للإخوان في مدينة الكرك جنوب الأردن، يأتي في سياق القانون الذي يحظر على الجماعة غير المرخصة للإخوان تنظيم أي فعاليات

سياسية أو اجتماعية. وأضاف المصدر لـ24 أن انتقادات قادة حزب جبهة العمل الإسلامي التابع للإخوان لقرار المنع، رغم الحصول على ترخيص للمهرجان ليست بمحلها، لأن الأجهزة الأمنية توصلت إلى أن الجماعة تشارك في تنظيم الفعالية إلى جانب الحزب، وأن أبرز المشاركين فيها هم من قادة الجماعة.وتابع أن المعلومات التي تسربت من المنظمين أشارت إلى أن الإخوان كانوا يخططون لمنح قادة الجماعة غير المرخصة مساحات زمنية لإلقاء كلمات سياسية، تهاجم التضيق الحكومي على الجماعة، وتحرض ضد الحكومة باسم الإخوان، وهو ما يعتبر مخالفة صريحة للقانون الذي يحظر على قادة الجماعة التحدث باسم الإخوان، خاصة وأن الإخوان أصبحت لهم جماعة جديدة مرخصة بقيادة المراقب العام عبدالمجيد الذنيبات.وأوضح أن الأجهزة الأمنية لجأت إلى هدم الخيمة التي كان من المقرر إقامة الفعالية فيها قبل موعدها بيوم، حرصاً على عدم حدوث مصادمات بين المشاركين والأجهزة الأمنية.وفي وقت سابق أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي الإخواني عن عزمه إقامة الفعالية السنوية “الأقصى” في مدينة الكرك الجنوبية يوم أمس السبت، بيد أن الأجهزة الأمنية أخطرت الحزب بمنع إقامة الفعالية، وأزالت الخيمة التي كان من المقرر إقامة الفعالية فيها ليلة أول من أمس الجمعة.يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين كانت قد انشطرت بداية العام الماضي، بعد أن رفضت التقدم للحكومة بطلب لترخيص نفسها، ما دعا قادة بداخلها إلى الانشقاق عن الجماعة والتقدم بترخيص باسم جماعة جمعية الإخوان المسلمين بقيادة المراقب العام السابق للجماعة عبدالمجيد الذنيبات.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مصدر أمني أردني اليوم الأحد، إن منع إقامة مهرجان للإخوان في مدينة الكرك جنوب الأردن، يأتي في سياق القانون الذي يحظر على الجماعة غير المرخصة للإخوان تنظيم أي فعاليات سياسية أو اجتماعية.

وأضاف المصدر لـ24 أن انتقادات قادة حزب جبهة العمل الإسلامي التابع للإخوان لقرار المنع، رغم الحصول على ترخيص للمهرجان ليست بمحلها، لأن الأجهزة الأمنية توصلت إلى أن الجماعة تشارك في تنظيم الفعالية إلى جانب الحزب، وأن أبرز المشاركين فيها هم من قادة الجماعة.

وتابع أن المعلومات التي تسربت من المنظمين أشارت إلى أن الإخوان كانوا يخططون لمنح قادة الجماعة غير المرخصة مساحات زمنية لإلقاء كلمات سياسية، تهاجم التضيق الحكومي على الجماعة، وتحرض ضد الحكومة باسم الإخوان، وهو ما يعتبر مخالفة صريحة للقانون الذي يحظر على قادة الجماعة التحدث باسم الإخوان، خاصة وأن الإخوان أصبحت لهم جماعة جديدة مرخصة بقيادة المراقب العام عبدالمجيد الذنيبات.

وأوضح أن الأجهزة الأمنية لجأت إلى هدم الخيمة التي كان من المقرر إقامة الفعالية فيها قبل موعدها بيوم، حرصاً على عدم حدوث مصادمات بين المشاركين والأجهزة الأمنية.

وفي وقت سابق أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي الإخواني عن عزمه إقامة الفعالية السنوية “الأقصى” في مدينة الكرك الجنوبية يوم أمس السبت، بيد أن الأجهزة الأمنية أخطرت الحزب بمنع إقامة الفعالية، وأزالت الخيمة التي كان من المقرر إقامة الفعالية فيها ليلة أول من أمس الجمعة.

يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين كانت قد انشطرت بداية العام الماضي، بعد أن رفضت التقدم للحكومة بطلب لترخيص نفسها، ما دعا قادة بداخلها إلى الانشقاق عن الجماعة والتقدم بترخيص باسم جماعة جمعية الإخوان المسلمين بقيادة المراقب العام السابق للجماعة عبدالمجيد الذنيبات.

رابط المصدر: مصدر أردني لـ24: منع الإخوان من إقامة مهرجان “الأقصى” وفقاً لحظر نشاطاتهم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً