احذروا .. التدخين يبطل مفعول أدوية الكلى!

تعمل الكلى على تصفية الدم و افراز الفضلات و فائض السوائل الى البول، كما تعمل على إفراز بعض الهرمونات بالإضافة إلى الحفاظ على توازن المواد الكيميائية في جسم الإنسان. و يواجه المرء مشاكل متنوعة عند اصابة أداء الكلى، و نظرا لعدم توفر دواء حتى الآن يمكنه المساعدة على اعادة الأداء

للكلى، و إعادة وظائفها لوضعها الطبيعي، تركز العلاجات المتوفرة على ابطاء التدهور بأداء الكلى، و التحكم بالمضاعفات، و منع استمرار الضرر، حتى لا يصل المرض لوضع لا تعمل فيه الكلى، و تتفاقم الحالة إلى الاصابة بالفشل الكلوي المزمن. و لكن ما لا يعلمه الكثيرون هو أن التدخين قد يبطل مفعول أدوية أمراض الكلى ! دراسة : التدخين يبطل مفعول أدوية الكلى حذرت دراسة أميركية أجراها باحثون في الجمعية الأميركية لأمراض الكلى، من أن التدخين قد يبطل مفعول أدوية أمراض الكلى، لدى المرضى الذين يعانون من خلل و تدهور في وظائف الكلى، و ذلك وفقا لنتائج الدراسة التي عرضت مؤخرا في مؤتمر أمراض الكلى، الذي عقد في ولاية شيكاغو الأميركية، و نشرتها الجمعية السعودية لطب الأسرة و المجتمع. تفاصيل الدراسة أجرى فريق البحث دراسته على 216 مريضا يعانون من تدهور في وظائف الكلى، نصفهم مدخنون و النصف الآخر لا يدخنون، و كان مرضى الفريقين يتناولون مثبطات ACE و هي أدوية تحد من تدهور وظائف الكلى. نتائج الدراسة وجد الباحثون أن التدخين عند مرضى الفريق المدخن أبطل مفعول هذه الأدوية، و عجّل بإصابة المرضى بتدهور و فشل في وظائف الكلى، مقارنة مع غير المدخنين، كما لاحظوا أن المرضى الذين اقلعوا عن التدخين، عادت لديهم فاعلية الأدوية بالتدريج، ما حد من تدهور وظائف الكلى. يُذكر بأن الدراسة قد أكدت على أنه يجب على الأطباء القيام بكل ما في وسعهم لتشجيع مرضى الكلى على الإقلاع عن التدخين، لأن ذلك يرتبط بتحسن حالتهم الصحية، منوهة إلى أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص في شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون و حاليون للتبغ، و حوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي.


الخبر بالتفاصيل والصور


تعمل الكلى على تصفية الدم و افراز الفضلات و فائض السوائل الى البول، كما تعمل على إفراز بعض الهرمونات بالإضافة إلى الحفاظ على توازن المواد الكيميائية في جسم الإنسان.

و يواجه المرء مشاكل متنوعة عند اصابة أداء الكلى، و نظرا لعدم توفر دواء حتى الآن يمكنه المساعدة على اعادة الأداء للكلى، و إعادة وظائفها لوضعها الطبيعي، تركز العلاجات المتوفرة على ابطاء التدهور بأداء الكلى، و التحكم بالمضاعفات، و منع استمرار الضرر، حتى لا يصل المرض لوضع لا تعمل فيه الكلى، و تتفاقم الحالة إلى الاصابة بالفشل الكلوي المزمن.

و لكن ما لا يعلمه الكثيرون هو أن التدخين قد يبطل مفعول أدوية أمراض الكلى !

دراسة : التدخين يبطل مفعول أدوية الكلى

حذرت دراسة أميركية أجراها باحثون في الجمعية الأميركية لأمراض الكلى، من أن التدخين قد يبطل مفعول أدوية أمراض الكلى، لدى المرضى الذين يعانون من خلل و تدهور في وظائف الكلى، و ذلك وفقا لنتائج الدراسة التي عرضت مؤخرا في مؤتمر أمراض الكلى، الذي عقد في ولاية شيكاغو الأميركية، و نشرتها الجمعية السعودية لطب الأسرة و المجتمع.

تفاصيل الدراسة

أجرى فريق البحث دراسته على 216 مريضا يعانون من تدهور في وظائف الكلى، نصفهم مدخنون و النصف الآخر لا يدخنون، و كان مرضى الفريقين يتناولون مثبطات ACE و هي أدوية تحد من تدهور وظائف الكلى.

نتائج الدراسة

وجد الباحثون أن التدخين عند مرضى الفريق المدخن أبطل مفعول هذه الأدوية، و عجّل بإصابة المرضى بتدهور و فشل في وظائف الكلى، مقارنة مع غير المدخنين، كما لاحظوا أن المرضى الذين اقلعوا عن التدخين، عادت لديهم فاعلية الأدوية بالتدريج، ما حد من تدهور وظائف الكلى.

يُذكر بأن الدراسة قد أكدت على أنه يجب على الأطباء القيام بكل ما في وسعهم لتشجيع مرضى الكلى على الإقلاع عن التدخين، لأن ذلك يرتبط بتحسن حالتهم الصحية، منوهة إلى أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص في شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون و حاليون للتبغ، و حوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي.

رابط المصدر: احذروا .. التدخين يبطل مفعول أدوية الكلى!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً