فرار مزيد من العراقيين مع احتدام معركة الموصل

فر مزيد من العراقيين من مناطق تمت استعادة السيطرة عليها في الموصل أمس السبت، بعد احتدام المعركة في معقل داعش الأخير بالعراق.

width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); وأمضى العشرات ليلة باردة يوم الجمعة، بالقرب من بلدة بعشيقة في انتظار قوات البشمركة الكردية لنقلهم إلى مخيمات اللاجئين.ووزع عمال المساعدات ملابس أمس السبت، على أشخاص ينتظرون خارج البلدة، كما وزعوا مستلزمات طبية على من كان في حاجة لرعاية طبية.وقالت سيدة فرت من بعويزة في الموصل إنها وعائلتها اضطروا لتسلق جدران حتى وصلوا إلى مكان آمن، وأضافت أنهم ظلوا مجبرين على الوجود داخل الموصل لمدة عامين.أما الأشخاص الذين فروا من حي الزهراء في شرق الموصل فقد استقبلتهم قوات الأمن التي نقلتهم إلى مخيم لاجئين قريب.ونزح آلاف من سكان الموصل منذ بدء الحملة لاستعادتها من قبضة تنظيم داعش، وبحسب الأمم المتحدة نزح أكثر من 56 ألفاً بسبب القتال في القرى والبلدات المحيطة بالمدينة.


الخبر بالتفاصيل والصور



فر مزيد من العراقيين من مناطق تمت استعادة السيطرة عليها في الموصل أمس السبت، بعد احتدام المعركة في معقل داعش الأخير بالعراق.

وأمضى العشرات ليلة باردة يوم الجمعة، بالقرب من بلدة بعشيقة في انتظار قوات البشمركة الكردية لنقلهم إلى مخيمات اللاجئين.

ووزع عمال المساعدات ملابس أمس السبت، على أشخاص ينتظرون خارج البلدة، كما وزعوا مستلزمات طبية على من كان في حاجة لرعاية طبية.

وقالت سيدة فرت من بعويزة في الموصل إنها وعائلتها اضطروا لتسلق جدران حتى وصلوا إلى مكان آمن، وأضافت أنهم ظلوا مجبرين على الوجود داخل الموصل لمدة عامين.

أما الأشخاص الذين فروا من حي الزهراء في شرق الموصل فقد استقبلتهم قوات الأمن التي نقلتهم إلى مخيم لاجئين قريب.

ونزح آلاف من سكان الموصل منذ بدء الحملة لاستعادتها من قبضة تنظيم داعش، وبحسب الأمم المتحدة نزح أكثر من 56 ألفاً بسبب القتال في القرى والبلدات المحيطة بالمدينة.

رابط المصدر: فرار مزيد من العراقيين مع احتدام معركة الموصل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً