ضمن أسبوع الابتكار: جهاز لتتبع حالة المريض وموقعه دون تعريضه لأي موجات

ضمن أجندة فعاليات اليوم الأول لمشاركة وزارة تطوير البنية التحتية الإماراتية بأسبوع الابتكار، أطلقت الوزارة نظام (LIFI – PATIONT TRACKING SYSTEM)، الذي سيتم استخدامه ووصله بجهاز يثبت بيد المريض لقياس

الضغط والنبض وإرساله عبر الضوء الموجود في الفلل الخارجية لمستشفى الأمل للأمراض النفسية الذي نفذته الوزارة في إمارة دبي، حيث يهدف النظام الجديد إلى تتبع حالة المريض وموقعه بشكل دائم ما يوفر الرعاية اللازمة دون التدخل مباشرة مع المريض وتعريضه لأي موجات. كما أطلقت وزارة تطوير البنية التحتية نظام “GPON” الذي يعتمد على نوعية الشبكات الذكية الموفرة للطاقة، والتي تستوعب بناء شبكياً متكاملاً يعتمد على الألياف الضوئية في نقل البيانات مع بروتوكولات خاصة بها، والتي تم اعتمادها من قبل هيئة تنظيم الاتصالات الدولية، وبدوره يوفر النظام إلى معايير الأمان، كما يساهم النظام الجديد في خفض كلفة البنية التحتية ويمكنه التكيف والمساحات المطلوبة ويوفر بناء شبكي للمتطلبات المستقبلية ويحاكي ما هو مطلوب للجيل الجديد من الحواسيب الضوئية، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه.ونظمت إدارة التطوير المؤسسي مختبر الابتكار، ويشمل جلسة عصف ذهني لمهندسي الوزارة بمختلف تخصصاتهم، استهدف وضع الأسس العامة لتطوير تصاميم مدارس المستقبل، بهدف تصميم أفضل مدرسة ذكية، من خلال معايير وفكر جديد يراعي أفضل الممارسات العالمية المطبقة في المدارس الحديثة، حيث يعكس ذلك حرص وزارة تطوير البنية التحتية على تحقيق رؤية الإمارات 2021، من خلال تشييد مدارس نموذجية بمواصفات عالمية، لخلق بيئة تعليمية ذكية ومحفزة.


الخبر بالتفاصيل والصور



ضمن أجندة فعاليات اليوم الأول لمشاركة وزارة تطوير البنية التحتية الإماراتية بأسبوع الابتكار، أطلقت الوزارة نظام (LIFI – PATIONT TRACKING SYSTEM)، الذي سيتم استخدامه ووصله بجهاز يثبت بيد المريض لقياس الضغط والنبض وإرساله عبر الضوء الموجود في الفلل الخارجية لمستشفى الأمل للأمراض النفسية الذي نفذته الوزارة في إمارة دبي، حيث يهدف النظام الجديد إلى تتبع حالة المريض وموقعه بشكل دائم ما يوفر الرعاية اللازمة دون التدخل مباشرة مع المريض وتعريضه لأي موجات.

كما أطلقت وزارة تطوير البنية التحتية نظام “GPON” الذي يعتمد على نوعية الشبكات الذكية الموفرة للطاقة، والتي تستوعب بناء شبكياً متكاملاً يعتمد على الألياف الضوئية في نقل البيانات مع بروتوكولات خاصة بها، والتي تم اعتمادها من قبل هيئة تنظيم الاتصالات الدولية، وبدوره يوفر النظام إلى معايير الأمان، كما يساهم النظام الجديد في خفض كلفة البنية التحتية ويمكنه التكيف والمساحات المطلوبة ويوفر بناء شبكي للمتطلبات المستقبلية ويحاكي ما هو مطلوب للجيل الجديد من الحواسيب الضوئية، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه.

ونظمت إدارة التطوير المؤسسي مختبر الابتكار، ويشمل جلسة عصف ذهني لمهندسي الوزارة بمختلف تخصصاتهم، استهدف وضع الأسس العامة لتطوير تصاميم مدارس المستقبل، بهدف تصميم أفضل مدرسة ذكية، من خلال معايير وفكر جديد يراعي أفضل الممارسات العالمية المطبقة في المدارس الحديثة، حيث يعكس ذلك حرص وزارة تطوير البنية التحتية على تحقيق رؤية الإمارات 2021، من خلال تشييد مدارس نموذجية بمواصفات عالمية، لخلق بيئة تعليمية ذكية ومحفزة.

رابط المصدر: ضمن أسبوع الابتكار: جهاز لتتبع حالة المريض وموقعه دون تعريضه لأي موجات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً