نزوح “ذوي البشرة البيضاء” من عناصر داعش خارج تلعفر

كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم السبت، بأن داعش منع الهاربين من عناصره من معركة مطار تلعفر غرب الموصل من العودة لعوائلهم، فيما لفت إلى بدء حركة نزوح من

وصفهم “بذوي البشرة البيضاء” من المحافظة. وأكد المصدر أن تنظيم داعش منع العشرات من عناصره الهاربين، وخاصة العراقيين منهم، من العودة إلى عوائلهم في مركز قضاء تلعفر واحتجز أغلبهم، ونقلهم إلى مراكز احتجاز، وسط توقعات بأن الأيام المقبلة ستشهد إعدامات جماعية، وفقاً “للسومرية نيوز”.وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “منع عودة عناصر تنظيم داعش جاء كوسيلة لمنع تفاقم انهيار الجبهة الداخلية للتنظيم في تلعفر”. ولفت المصدر إلى أن “العشرات من الأسر التي يطلق عليهم (ذوي البشرة البيضاء)، وهم عوائل قادة وعناصر داعش من جنسيات قوقازية وشيشانية، بدأت حركة نزوح خارج تلعفر”.ولفت المصدر إلى أن “حركة النزوح تتم دون أي عوائق، في حين أن عناصر التنظيم المحليين غير مسموح لها بالخروج بالوقت الحالي”.يذكر أن عمليات تحرير مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى) من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي الذي استولى عليها عام 2014، تتواصل منذ 17 أكتوبر (تشرين أول). 


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم السبت، بأن داعش منع الهاربين من عناصره من معركة مطار تلعفر غرب الموصل من العودة لعوائلهم، فيما لفت إلى بدء حركة نزوح من وصفهم “بذوي البشرة البيضاء” من المحافظة.

وأكد المصدر أن تنظيم داعش منع العشرات من عناصره الهاربين، وخاصة العراقيين منهم، من العودة إلى عوائلهم في مركز قضاء تلعفر واحتجز أغلبهم، ونقلهم إلى مراكز احتجاز، وسط توقعات بأن الأيام المقبلة ستشهد إعدامات جماعية، وفقاً “للسومرية نيوز”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “منع عودة عناصر تنظيم داعش جاء كوسيلة لمنع تفاقم انهيار الجبهة الداخلية للتنظيم في تلعفر”.

ولفت المصدر إلى أن “العشرات من الأسر التي يطلق عليهم (ذوي البشرة البيضاء)، وهم عوائل قادة وعناصر داعش من جنسيات قوقازية وشيشانية، بدأت حركة نزوح خارج تلعفر”.

ولفت المصدر إلى أن “حركة النزوح تتم دون أي عوائق، في حين أن عناصر التنظيم المحليين غير مسموح لها بالخروج بالوقت الحالي”.

يذكر أن عمليات تحرير مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى) من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي الذي استولى عليها عام 2014، تتواصل منذ 17 أكتوبر (تشرين أول). 

رابط المصدر: نزوح “ذوي البشرة البيضاء” من عناصر داعش خارج تلعفر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً