ترامب يلتقي المرشح لتولي الخارجية الأمريكية

يلتقي دونالد ترامب اليوم السبت، أحد أبرز منتقديه من الحزب الجمهوري ميت رومني، الذي أصبح يعتبر مرشحاً جدياً لتولي حقيبة الخارجية بعدما عين الرئيس الأمريكي المنتخب ثلاثة محافظين في مناصب

قضائية وأمنية رئيسية. وعين السناتور جيف سيشنز المناهض للهجرة وأحد أوائل داعمي ترامب خلال الحملة، الجمعة وزيراً للعدل، ما يشير إلى أن ترامب مستعد لنقل نهجه المتشدد حيال الهجرة غير الشرعية إلى البيت الأبيض.كما عين ترامب عضو الكونغرس المتشدد مايك بومبيو، مديراً لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي ايه”، وهو من أشد معارضي الاتفاق النووي الإيراني وأبرز منتقدي الديموقراطية هيلاري كلينتون خلال جلسات الاستماع حول الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي عام 2012.أما منصب مستشار الأمن القومي فأسنده ترامب إلى الجنرال المتقاعد مايكل فلين (57 عاماً) المناهض للتطرف الإسلامي، والمعروف بمواقفه التصالحية حيال روسيا.وفيما تدل تعييناته حتى الآن على أنه سيعتمد مواقف محافظة متشددة، بذل ترامب جهوداً لإرسال إشارات طمأنة حول الاستقرار والاستمرارية بخصوص مكانة أمريكا في العالم.وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، إنه أجرى “محادثة جيدة” مع ترامب عبر الهاتف موضحاً في بروكسل أنه “على ثقة شديدة” بأن الرئيس المقبل يبقى ملتزماً بالحلف.وبومبيو (52 عاماً) شارك في إعداد تقرير ينتقد بشدة كلينتون حين كانت وزيرة للخارجية بسبب طريقة إدارتها أزمة الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي والذي أدى إلى مقتل السفير الأمريكي في ليبيا وثلاثة أمريكيين آخرين.جاءت التعيينات بعدما التقى الرئيس المنتخب أول زعيم أجنبي هو رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الخميس، الذي قال إن لديه “ثقة كبيرة” بترامب كرئيس مقبل للولايات المتحدة.وكانت تعليقات ترامب خلال حملته الانتخابية أثارت مخاوف لدى بعض حلفاء الولايات المتحدة وتساؤلات خصوصاً حول ما إذا سيبقي التزام الولايات المتحدة بالترتيبات الأمنية واتفاقات التجارة الحرة.ورومني المعتدل هزم في الانتخابات الرئاسية عام 2012 وسيكون مرشحاً للخارجية إلى جانب رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني.وفي حال اختير رومني وزيراً للخارجية فإنه سيحمل نظرة أكثر تشدداً للجمهوريين في السياسة الخارجية. ففي 2012 وصف روسيا بأنها “أكبر تهديد جيوسياسي” في تناقض واضح مع موقف ترامب الذي تبادل الإطراء مع بوتين.وسبق أن ندد رومني بتصريحات ترامب حول منع دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.


الخبر بالتفاصيل والصور



يلتقي دونالد ترامب اليوم السبت، أحد أبرز منتقديه من الحزب الجمهوري ميت رومني، الذي أصبح يعتبر مرشحاً جدياً لتولي حقيبة الخارجية بعدما عين الرئيس الأمريكي المنتخب ثلاثة محافظين في مناصب قضائية وأمنية رئيسية.

وعين السناتور جيف سيشنز المناهض للهجرة وأحد أوائل داعمي ترامب خلال الحملة، الجمعة وزيراً للعدل، ما يشير إلى أن ترامب مستعد لنقل نهجه المتشدد حيال الهجرة غير الشرعية إلى البيت الأبيض.

كما عين ترامب عضو الكونغرس المتشدد مايك بومبيو، مديراً لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي ايه”، وهو من أشد معارضي الاتفاق النووي الإيراني وأبرز منتقدي الديموقراطية هيلاري كلينتون خلال جلسات الاستماع حول الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي عام 2012.

أما منصب مستشار الأمن القومي فأسنده ترامب إلى الجنرال المتقاعد مايكل فلين (57 عاماً) المناهض للتطرف الإسلامي، والمعروف بمواقفه التصالحية حيال روسيا.

وفيما تدل تعييناته حتى الآن على أنه سيعتمد مواقف محافظة متشددة، بذل ترامب جهوداً لإرسال إشارات طمأنة حول الاستقرار والاستمرارية بخصوص مكانة أمريكا في العالم.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، إنه أجرى “محادثة جيدة” مع ترامب عبر الهاتف موضحاً في بروكسل أنه “على ثقة شديدة” بأن الرئيس المقبل يبقى ملتزماً بالحلف.

وبومبيو (52 عاماً) شارك في إعداد تقرير ينتقد بشدة كلينتون حين كانت وزيرة للخارجية بسبب طريقة إدارتها أزمة الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي والذي أدى إلى مقتل السفير الأمريكي في ليبيا وثلاثة أمريكيين آخرين.

جاءت التعيينات بعدما التقى الرئيس المنتخب أول زعيم أجنبي هو رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الخميس، الذي قال إن لديه “ثقة كبيرة” بترامب كرئيس مقبل للولايات المتحدة.

وكانت تعليقات ترامب خلال حملته الانتخابية أثارت مخاوف لدى بعض حلفاء الولايات المتحدة وتساؤلات خصوصاً حول ما إذا سيبقي التزام الولايات المتحدة بالترتيبات الأمنية واتفاقات التجارة الحرة.

ورومني المعتدل هزم في الانتخابات الرئاسية عام 2012 وسيكون مرشحاً للخارجية إلى جانب رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني.

وفي حال اختير رومني وزيراً للخارجية فإنه سيحمل نظرة أكثر تشدداً للجمهوريين في السياسة الخارجية. ففي 2012 وصف روسيا بأنها “أكبر تهديد جيوسياسي” في تناقض واضح مع موقف ترامب الذي تبادل الإطراء مع بوتين.

وسبق أن ندد رومني بتصريحات ترامب حول منع دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

رابط المصدر: ترامب يلتقي المرشح لتولي الخارجية الأمريكية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً