إجراءات أمنية مشددة على خلفية التفجيرات في الأنبار

أعلنت محافظة الأنبار العراقية اتخاذ إجراءات أمنية مشددة، وسط معلومات تفيد بنيّة تنظيم داعش تنفيذ تفجيرات جديدة في مدنها. وقال المقدم بشرطة

الأنبار لطيف أحمد: إن ” تنظيم داعش يحاول تنفيذ تفجيرات وضرب مدن محافظة الأنبار، لاستهداف القوات الأمنية والمدنيين بمدن المحافظة”.وأوضح أحمد أن “الوحدات الأمنية اتخذت إجراءات أمنية مشددة في عموم المحافظة، وقامت بتعزيز محاورها الخارجية التي تمسك المدن، للحيلولة دون دخول السيارات والإرهابيين لتنفيذ التفجيرات” .واستهدفت سيارة مفخخة أول أمس حفل زفاف في الفلوجة، ما أدى إلى قتل 20 مدنياً وجرح 45 آخرين.وأكد محافظ الأنبار صهيب الراوي، أن “التفجيرات التي استهدفت عامرية الفلوجة هي بمثابة النفس الأخير للإرهاب بالمحافظة”.وأوضح الراوي أن “تلك التفجيرات تؤكد عجز الإرهاب بالعودة من جديد إلى محافظة الأنبار، ما أدى إلى الاستعانة بالتفجيرات الجبانة التي تستهدف المدنيين والقوات الأمنية العراقية، لافتاً إلى أنها بمثابة النفس الأخير للإرهاب في المحافظة”.على صعيد آخر، أكد مواطنون عراقيون نازحون عن رفضهم العودة إلى مناطق سكناهم في مدينة الفلوجة، نتيجة التهديدات المتكررة من قبل داعش باستهدافهم.وقال عدد من المواطنين إن “التفجيرات الأخيرة هي تهديدات من قبل داعش باستهداف المدنيين، وهو ما يؤجل عودتهم إلى منازلهم”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت محافظة الأنبار العراقية اتخاذ إجراءات أمنية مشددة، وسط معلومات تفيد بنيّة تنظيم داعش تنفيذ تفجيرات جديدة في مدنها.

وقال المقدم بشرطة الأنبار لطيف أحمد: إن ” تنظيم داعش يحاول تنفيذ تفجيرات وضرب مدن محافظة الأنبار، لاستهداف القوات الأمنية والمدنيين بمدن المحافظة”.

وأوضح أحمد أن “الوحدات الأمنية اتخذت إجراءات أمنية مشددة في عموم المحافظة، وقامت بتعزيز محاورها الخارجية التي تمسك المدن، للحيلولة دون دخول السيارات والإرهابيين لتنفيذ التفجيرات” .

واستهدفت سيارة مفخخة أول أمس حفل زفاف في الفلوجة، ما أدى إلى قتل 20 مدنياً وجرح 45 آخرين.

وأكد محافظ الأنبار صهيب الراوي، أن “التفجيرات التي استهدفت عامرية الفلوجة هي بمثابة النفس الأخير للإرهاب بالمحافظة”.

وأوضح الراوي أن “تلك التفجيرات تؤكد عجز الإرهاب بالعودة من جديد إلى محافظة الأنبار، ما أدى إلى الاستعانة بالتفجيرات الجبانة التي تستهدف المدنيين والقوات الأمنية العراقية، لافتاً إلى أنها بمثابة النفس الأخير للإرهاب في المحافظة”.

على صعيد آخر، أكد مواطنون عراقيون نازحون عن رفضهم العودة إلى مناطق سكناهم في مدينة الفلوجة، نتيجة التهديدات المتكررة من قبل داعش باستهدافهم.

وقال عدد من المواطنين إن “التفجيرات الأخيرة هي تهديدات من قبل داعش باستهداف المدنيين، وهو ما يؤجل عودتهم إلى منازلهم”.

رابط المصدر: إجراءات أمنية مشددة على خلفية التفجيرات في الأنبار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً