الحشد الشعبي: ليس من مصلحة داعش الانتقال إلى سوريا وسنلاحقه إن لزم الأمر

صرح المتحدث باسم مليشيا الحشد الشعبي العراقي اليوم السبت، أن انتقال تنظيم داعش من العراق إلى سوريا أصبح اليوم ليس من مصلحة التنظيم.

250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); وقال أحمد الأسدي في مقابلة مع تلفزيون “العراقية” الحكومي، “إن داعش اليوم مستهدف ويلفظ أنفاسه حالياً ليس في العراق فقط، بل هناك حصار وضغط عليه في سوريا، وبالتالي فإن انتقال داعش من العراق إلى سوريا ليس كثيراً من مصلحة التنظيم”.وأضاف: “أن داعش لايستطيع اليوم التحرك في الموصل كونها مطوقة من كل الجهات وليس له اتصال بالعالم الخارجي، إلا من خلال طرق ضيقة، والمحور الذي كلف فيه الحشد الشعبي يسيطر على المحور الغربي”.وقال: “في حال القضاء على تنظيم داعش في العراق ووصلنا إلى الحدود العراقية السورية، إذا وجدنا كحكومة عراقية أن هناك ضرورة للحفاظ على الأمن القومي ملاحقة هذه العصابات إلى داخل الأراضي السورية لأي عمق كان، بالتأكيد سنذهب من خلال التنسيق بين الحكومه العراقيه والسورية وفق الأطر القانونيه والدستورية”.وتابع: “من مصلحة الأمن القومي العراقي القضاء على داعش وملاحقتها، وإن هذه الملاحقة تكون وفق الأطر القانونية، ومنها موافقة الحكومة العراقية والبرلمان العراقي لأن الدستور العراقي لايجيز للحكومة تحريك أية قوات عسكرية خارج البلاد إلا بموافقة البرلمان والتنسيق مع تلك الدولة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



صرح المتحدث باسم مليشيا الحشد الشعبي العراقي اليوم السبت، أن انتقال تنظيم داعش من العراق إلى سوريا أصبح اليوم ليس من مصلحة التنظيم.

وقال أحمد الأسدي في مقابلة مع تلفزيون “العراقية” الحكومي، “إن داعش اليوم مستهدف ويلفظ أنفاسه حالياً ليس في العراق فقط، بل هناك حصار وضغط عليه في سوريا، وبالتالي فإن انتقال داعش من العراق إلى سوريا ليس كثيراً من مصلحة التنظيم”.

وأضاف: “أن داعش لايستطيع اليوم التحرك في الموصل كونها مطوقة من كل الجهات وليس له اتصال بالعالم الخارجي، إلا من خلال طرق ضيقة، والمحور الذي كلف فيه الحشد الشعبي يسيطر على المحور الغربي”.

وقال: “في حال القضاء على تنظيم داعش في العراق ووصلنا إلى الحدود العراقية السورية، إذا وجدنا كحكومة عراقية أن هناك ضرورة للحفاظ على الأمن القومي ملاحقة هذه العصابات إلى داخل الأراضي السورية لأي عمق كان، بالتأكيد سنذهب من خلال التنسيق بين الحكومه العراقيه والسورية وفق الأطر القانونيه والدستورية”.

وتابع: “من مصلحة الأمن القومي العراقي القضاء على داعش وملاحقتها، وإن هذه الملاحقة تكون وفق الأطر القانونية، ومنها موافقة الحكومة العراقية والبرلمان العراقي لأن الدستور العراقي لايجيز للحكومة تحريك أية قوات عسكرية خارج البلاد إلا بموافقة البرلمان والتنسيق مع تلك الدولة”.

رابط المصدر: الحشد الشعبي: ليس من مصلحة داعش الانتقال إلى سوريا وسنلاحقه إن لزم الأمر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً