الأرق يفيد الدماغ.. كيف ذلك؟ الدراسة تجيب

أفادت دراسة حديثة للطب أن أدمغة مَن يعانون الأرق تعتبر أكثر مرونة من أولئك الذين ينامون بشكل جيد. وأشارت الدراسة إلى أنَّ القشرة الحركية (وهي جزء من الدماغ يتحكم بالحركة) تكون أكثر مرونة في حالات الأرق عند الأشخاص، كما أنّ الأرق لا يرتبط بالاضطرابات الليلية بل هو اضطراب موجود طيلة 24

ساعة على مدار 7 أيام في الأسبوع، في حين يشعر الأشخاص الذين يعانون من الأرق بارتفاع مستويات الكورتيزول أو ما يعرف بهرمون الإجهاد يوميا.صورة توضيحيّة  وتبين للباحثين الذين قاموا بهذه الدراسة أنَّ الأرق المزمن يجعل تدريب الأدمغة أكثر سهولة في ظل كونها أكثر ليونة، حيث أنّه من الممكن أن تتواجد علاقة بين زيادة اللدونة وهي عكس المرونة، وخصائص الأرق مثل زيادة التمثيل الغذائي ومستويات الكورتيزول والقلق. ومن المرتقب أن يُستخدم هذا الاستنتاج في للتوصل إلى علاج للأرق. 


الخبر بالتفاصيل والصور


أفادت دراسة حديثة للطب أن أدمغة مَن يعانون الأرق تعتبر أكثر مرونة من أولئك الذين ينامون بشكل جيد. وأشارت الدراسة إلى أنَّ القشرة الحركية (وهي جزء من الدماغ يتحكم بالحركة) تكون أكثر مرونة في حالات الأرق عند الأشخاص، كما أنّ الأرق لا يرتبط بالاضطرابات الليلية بل هو اضطراب موجود طيلة 24 ساعة على مدار 7 أيام في الأسبوع، في حين يشعر الأشخاص الذين يعانون من الأرق بارتفاع مستويات الكورتيزول أو ما يعرف بهرمون الإجهاد يوميا.


صورة توضيحيّة 

وتبين للباحثين الذين قاموا بهذه الدراسة أنَّ الأرق المزمن يجعل تدريب الأدمغة أكثر سهولة في ظل كونها أكثر ليونة، حيث أنّه من الممكن أن تتواجد علاقة بين زيادة اللدونة وهي عكس المرونة، وخصائص الأرق مثل زيادة التمثيل الغذائي ومستويات الكورتيزول والقلق. ومن المرتقب أن يُستخدم هذا الاستنتاج في للتوصل إلى علاج للأرق. 

رابط المصدر: الأرق يفيد الدماغ.. كيف ذلك؟ الدراسة تجيب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً