هل تختلف خيانة المرأة عن خيانة الرجل؟

تعتبر خيانة المرأة جرماً في العالم العربي مقارنة بخيانة الرجل. اذ ان المجتمع العربي المحافظ لا يمكنه تقبل بأي حال كانت خيانة المرأة في حين يمكنه التساهل وغض النظر عن خيانةالرجل تصل به حد اعتبارها شيء عادي. لكن هل تختلف حقاً خيانة المرأة عن خيانة الرجل؟ وكيف يتم النظر اليها من المنظور

العلمي والنفسي.هل الرجال أكثر خيانة من النساء؟وفقاً لاستطلاعات الرأي فإن من 20 إلى 25٪ من الرجال هم خونة مقابل فقطمن 8 إلى10٪ من النساء. في غضون قرن من الزمن، ازدادت نسبة خيانة المرأة،وهذا يرجع بالأساس إلى سهولة الحصول على وسائل منع الحمل إضافة إلى الاستقلال المادي للمرأة.  في السابق، عندما تخون المرأة زوجها، وعندما تعتقد أنها من المحتمل أن تكون حامل من عشيقها، قد يكون هذا الأمر مربك وكارثي بالنسبة لها لأنها لا تعرف من هو والد الجنين البيولوجي. على الرغم من أن مثل هذه الحوادث لا تزال تحدث.فإنه أصبح من السهل تجنبها ذلك مع حبوب منع الحمل ووسائل منع الحمل المتنوعة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، خلال القرن العشرين، اكتسبت المرأة استقلالاً مالياً يسمح لها بأن تكون أكثر حرية في تصرفاتها. وفي حال اكتشاف الزوج خيانة زوجته وقام بتطليقها ” وهو الحل العقلاني في مثل هده الحالات” فهي لن تخاف من تداعيات الطلاق لكونها مستقلة مادياً وبإمكانها أن تلبي احتياجاتها بنفسها،الشيء الذي لم يكن عندما كان دور المرأة الوحيد هو في كونها ربة بيت فقط. زد على ذلك أنعمل المرأة وانخراطها في عالم الشغل والأعمال يجعلها على اتصال دائم برجال آخرين ممايفتح لها باب الخيانة أكثر من ربة البيت التقليدية.الفرق بين خيانة المرأة وخيانة الرجل.بكل تأكيد هناك فرق بين خيانة الرجل وخيانة النساء وهذا ما يؤكد عليه الطب النفسي بشدة. فالمرأة غالباً ما تخون عندما تنشأ مشاعر حب بينها وبين حبيبها،في حين أن الرجل لا يحتاج إلى المشاعر لخيانة زوجته. الرجل يفرق بسهولة بين العلاقة الحميمية والحب، ونادراً ما يحتاج إلى المشاعر لممارسة العلاقة الحميمية،إلا إذا كانت هناك بعض الاستثناءات طبعاً.أما المرأة فتحتاج إلى أن تكون في حالة حب حتى تقوم بعلاقة حميمية خارج إطار الزواج. ويتجلى هذا الاختلاف أيضاً في عالم الدعارة: دعارة المرأة لا تزال حاضرةإلى يومنا هذا في المقابل فإن دعارة الذكور للنساء معدومة تقريباً.  هناك مقولة تصف الفرق بين خيانة المرأة وخيانة الرجل تقول: “الرجال يتخذون عشيقة للبقاء مع زوجاتهم والنساء تتخذن حبيباً لترك أزواجهن”.في الواقع، الرجل نادراً ما ينفصل عن زوجاته ليعيشمع عشيقته، لأن الوضع يلبي كامل احتياجاته، ويجمع بين السلامة والراحة التي ينعم بها مع زوجته وممارسة العلاقات الحميمية الغير المقيدة مع عشيقته. على العكس من ذلك،فإن المرأة في كثير من الأحيان تترك زوجها كي تعيش مع حبيبها، لأنها غالباً ما تكون مجنونة بحبه. وبالإضافة إلى ذلك، الرجال يولون اهتماماً كبيراً إلى الراحة المادية، والتي يخشون من فقدانها إذا ما تركوا زوجاتهم. لماذا يخون الرجال والنساء؟بالنسبة لكل من النساء والرجال، فخيانة الزوج أو الزوجة لا يعني بالضرورة أنهم قد توقفوا عن حب الطرف الثاني. فمن المحتمل جداً أن تحب شخصين في آن واحد، أو أنتحب شريك حياتك، ولكن لا تزال بحاجة لممارسة علاقة حميمية مع أشخاص آخرين.قد تنشأ الخيانة أيضاً بالتراضي، الدعارة بين الأزواج أصبحت شائعة بشكل متزايد، وذلك حتى لا يشعر الطرفين بالملل من بعضهما البعض.  غير أن خيانة الرجل لزوجته عادة ما يكون بسبب عدم رغبته في ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجته، وذلك لأنها أصبحت أماً، أو أن الروتين تسلل إلى علاقتهما وغيرها من الأسباب التي تدفعه للخيانة. أما بالنسبة للمرأة، فالخيانة في كثير من الأحيان تكون بسبب شعور المرأة بالحب تجاه شخص آخر.  


الخبر بالتفاصيل والصور



تعتبر خيانة المرأة جرماً في العالم العربي مقارنة بخيانة الرجل. اذ ان المجتمع العربي المحافظ لا يمكنه تقبل بأي حال كانت خيانة المرأة في حين يمكنه التساهل وغض النظر عن خيانةالرجل تصل به حد اعتبارها شيء عادي.

 

لكن هل تختلف حقاً خيانة المرأة عن خيانة الرجل؟ وكيف يتم النظر اليها من المنظور العلمي والنفسي.

هل الرجال أكثر خيانة من النساء؟

وفقاً لاستطلاعات الرأي فإن من 20 إلى 25٪ من الرجال هم خونة مقابل فقطمن 8 إلى10٪ من النساء. في غضون قرن من الزمن، ازدادت نسبة خيانة المرأة،وهذا يرجع بالأساس إلى سهولة الحصول على وسائل منع الحمل إضافة إلى الاستقلال المادي للمرأة.

 

في السابق، عندما تخون المرأة زوجها، وعندما تعتقد أنها من المحتمل أن تكون حامل من عشيقها، قد يكون هذا الأمر مربك وكارثي بالنسبة لها لأنها لا تعرف من هو والد الجنين البيولوجي. على الرغم من أن مثل هذه الحوادث لا تزال تحدث.فإنه أصبح من السهل تجنبها ذلك مع حبوب منع الحمل ووسائل منع الحمل المتنوعة الأخرى.

 

بالإضافة إلى ذلك، خلال القرن العشرين، اكتسبت المرأة استقلالاً مالياً يسمح لها بأن تكون أكثر حرية في تصرفاتها. وفي حال اكتشاف الزوج خيانة زوجته وقام بتطليقها ” وهو الحل العقلاني في مثل هده الحالات” فهي لن تخاف من تداعيات الطلاق لكونها مستقلة مادياً وبإمكانها أن تلبي احتياجاتها بنفسها،الشيء الذي لم يكن عندما كان دور المرأة الوحيد هو في كونها ربة بيت فقط.

 

زد على ذلك أنعمل المرأة وانخراطها في عالم الشغل والأعمال يجعلها على اتصال دائم برجال آخرين ممايفتح لها باب الخيانة أكثر من ربة البيت التقليدية.

الفرق بين خيانة المرأة وخيانة الرجل.

بكل تأكيد هناك فرق بين خيانة الرجل وخيانة النساء وهذا ما يؤكد عليه الطب النفسي بشدة. فالمرأة غالباً ما تخون عندما تنشأ مشاعر حب بينها وبين حبيبها،في حين أن الرجل لا يحتاج إلى المشاعر لخيانة زوجته. الرجل يفرق بسهولة بين العلاقة الحميمية والحب، ونادراً ما يحتاج إلى المشاعر لممارسة العلاقة الحميمية،إلا إذا كانت هناك بعض الاستثناءات طبعاً.

أما المرأة فتحتاج إلى أن تكون في حالة حب حتى تقوم بعلاقة حميمية خارج إطار الزواج. ويتجلى هذا الاختلاف أيضاً في عالم الدعارة: دعارة المرأة لا تزال حاضرةإلى يومنا هذا في المقابل فإن دعارة الذكور للنساء معدومة تقريباً.

 

هناك مقولة تصف الفرق بين خيانة المرأة وخيانة الرجل تقول: “الرجال يتخذون عشيقة للبقاء مع زوجاتهم والنساء تتخذن حبيباً لترك أزواجهن“.في الواقع، الرجل نادراً ما ينفصل عن زوجاته ليعيشمع عشيقته، لأن الوضع يلبي كامل احتياجاته، ويجمع بين السلامة والراحة التي ينعم بها مع زوجته وممارسة العلاقات الحميمية الغير المقيدة مع عشيقته.

 

على العكس من ذلك،فإن المرأة في كثير من الأحيان تترك زوجها كي تعيش مع حبيبها، لأنها غالباً ما تكون مجنونة بحبه. وبالإضافة إلى ذلك، الرجال يولون اهتماماً كبيراً إلى الراحة المادية، والتي يخشون من فقدانها إذا ما تركوا زوجاتهم.

لماذا يخون الرجال والنساء؟

بالنسبة لكل من النساء والرجال، فخيانة الزوج أو الزوجة لا يعني بالضرورة أنهم قد توقفوا عن حب الطرف الثاني. فمن المحتمل جداً أن تحب شخصين في آن واحد، أو أنتحب شريك حياتك، ولكن لا تزال بحاجة لممارسة علاقة حميمية مع أشخاص آخرين.قد تنشأ الخيانة أيضاً بالتراضي، الدعارة بين الأزواج أصبحت شائعة بشكل متزايد، وذلك حتى لا يشعر الطرفين بالملل من بعضهما البعض.

 

غير أن خيانة الرجل لزوجته عادة ما يكون بسبب عدم رغبته في ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجته، وذلك لأنها أصبحت أماً، أو أن الروتين تسلل إلى علاقتهما وغيرها من الأسباب التي تدفعه للخيانة. أما بالنسبة للمرأة، فالخيانة في كثير من الأحيان تكون بسبب شعور المرأة بالحب تجاه شخص آخر. 

 

رابط المصدر: هل تختلف خيانة المرأة عن خيانة الرجل؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً