سرعة القذف لدى الرجال,‏‎ ‎الأسباب والعلاج

ما تعريف سرعة القذف لدى الرجال؟ يمكن تعريف سرعة القذف بعملية قذف السائل المنوي الغير المتحكم فيه من الرجل سواء قبل أو بعد وقت قصير من الإيلاج أثناء الجماع، ويحدث ذلك مع أقل إثارة جنسية وقبل رغبة الرجل في ذلك، ويؤدي ذلك إلى عدم إشباع الرغبة الجنسية وعدم الرضا عن الجماع

لدى كلا الطرفين، وتعتبر سرعة القذف واحدة من الأشكال الأكثر شيوعاً للعجز الجنسي لدى الرجال، وربما عانى كل رجل في مرحلة ما من حياته من سرعة القذف. ما هي أسباب سرعة القذف؟ معظم حالات سرعة القذف ليس لها سبب واضح، ومع التجارب الجنسية والعمر، يتعلم الرجل تأخير النشوة الجنسية. وتحدث سرعة القذف في بعض الحالات مثلاً إذا كان قد مضى وقت طويل منذ آخر ممارسة جنسية، كما أن العوامل النفسية مثل القلق، والشعور بالذنب، أو الاكتئاب يمكن أيضاً أن يسبب ذلك، وفي بعض الحالات، قد يرجع حدوث سرعة القذف إلى سبب طبي مثل الاضطرابات الهرمونية أو بعض الأمراض، أو الآثار الجانبية لبعض الأدوية. ما هي الأمراض التي تؤدي لسرعة القذف عند الرجل؟ – إصابات الحبل الشكوي مثل الأورام والأكياس الدموية حيث تحدث إثارة مستمرة لمركز القذف.   – المراحل الأولى في حالة التهابات الأعصاب الطرفية قبل أن تصاب هذه الأعصاب بالضمور، وتحدث التهابات الأعصاب مع مرض السكر، والإفراط في تعاطي الكحول أو التعرض لبعض المعادن الثقيلة كالرصاص و الزئبق.   – التهاب البروستاتا أو التهاب قناة مجرى البول تسبب الاحتقان الدائم في الحوض مسببه حدوث سرعة القذف. ما هي أعراض سرعة القذف لدى الرجال؟ العرض الرئيسي هو القذف غير المنضبط وغير المتحكم به سواء قبل أو بعد وقت قصير من بدء الجماع، حيث يحدث القذف قبل رغبة الرجل بذلك، مع بداية الإثارة الجنسية. كيف يتم تشخيص سرعة القذف؟ ينصح بمراجعة الطبيب إذا عانى الرجل من سرعة القذف لفترة كبيرة، وذلك لتلقى الحل الأمثل لهذه الحالة التي تؤثر سلبياً على نفسية الرجل، سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني شامل، وقد يطلب بعض التحاليل الطبية لاستبعاد الأمراض التي يمكن أن تسبب هذه الحالة. كيف يتم علاج سرعة القذف لدى الرجال؟ – في كثير من الحالات ومع مرور الوقت يحدث تحسن تدريجي ولا يكون هناك داعي للقلق أو لتلقي العلاج، وبعد فترة تختفي هذه الحالة. – ممارسة تقنيات الاسترخاء واستخدام أساليب الهاء متفق عليها مع الشريك قد تساعد على تأخير القذف وإظهار التحسن الملحوظ. – الإقلاع عن المشروبات الكحولية أو التبغ أو المخدرات بأصنافها قد يحسن كثيراً السيطرة على القذف. – كما يوصي الأطباء بممارسة بعض التقنيات الخاصة مع الشريك للمساعدة في تأخير القذف، على سبيل المثال، تعلم تحديد والسيطرة على الأحاسيس التي تؤدي إلى القذف، وكذلك تعلم كيفية التواصل مع الشريك لإبطاء أو وقف التحفيز والإثارة الجنسية، كما يمكن محاولة استخدام الواقي الذكري لتقليل الإحساس الواصل إلى القضيب، أو محاولة اختبار أوضاع مختلفة للجماع مثل الاستلقاء على الظهر. – الاستشارة النفسية أو العلاج السلوكي قد يساعد في علاج الأسباب النفسية والمزاجية المؤدية لحدوث سرعة القذف. – قد ينصح الطبيب باستخدام بعض الدهانات الموضعية أو البخاخات التي تحتوي على مخدر موضعي، ويتم وضعها أو رشها على القضيب وتساهم في علاج سرعة القذف. – بعد استبعاد الأمراض العضوية ومعالجة التوتر النفسي، وإذا استمرت الحالة ينصح الطبيب باستخدام الأدوية المناسبة للسيطرة على سرعة القذف.  


الخبر بالتفاصيل والصور


ما تعريف سرعة القذف لدى
الرجال؟

يمكن تعريف سرعة القذف بعملية قذف السائل المنوي الغير المتحكم فيه من الرجل سواء قبل أو بعد وقت قصير من الإيلاج أثناء
الجماع، ويحدث ذلك مع أقل إثارة جنسية وقبل رغبة الرجل في ذلك، ويؤدي ذلك إلى عدم
إشباع الرغبة الجنسية وعدم الرضا عن الجماع لدى
كلا الطرفين، وتعتبر سرعة القذف واحدة من الأشكال الأكثر شيوعاً
للعجز الجنسي لدى الرجال، وربما عانى كل رجل في مرحلة ما من حياته من سرعة
القذف.

ما هي أسباب سرعة القذف؟

معظم حالات سرعة القذف ليس لها سبب واضح، ومع التجارب الجنسية والعمر،
يتعلم الرجل تأخير النشوة الجنسية
.
وتحدث سرعة القذف في بعض الحالات
مثلاً إذا كان قد مضى وقت طويل منذ آخر ممارسة جنسية، كما أن العوامل النفسية مثل القلق،
والشعور بالذنب، أو الاكتئاب يمكن أيضاً أن يسبب ذلك، وفي بعض الحالات، قد يرجع
حدوث سرعة القذف إلى سبب طبي مثل الاضطرابات الهرمونية أو بعض الأمراض، أو الآثار
الجانبية لبعض الأدوية.

ما هي الأمراض التي تؤدي لسرعة القذف عند الرجل؟

– إصابات الحبل الشكوي مثل الأورام والأكياس الدموية حيث تحدث إثارة
مستمرة لمركز القذف.

 

– المراحل الأولى في حالة التهابات الأعصاب الطرفية قبل أن تصاب هذه
الأعصاب بالضمور، وتحدث التهابات الأعصاب مع مرض السكر، والإفراط في تعاطي الكحول
أو التعرض لبعض المعادن الثقيلة كالرصاص و الزئبق.

 

– التهاب البروستاتا أو التهاب قناة مجرى البول تسبب الاحتقان الدائم في
الحوض مسببه حدوث سرعة القذف.

ما هي أعراض سرعة القذف لدى الرجال؟

العرض الرئيسي هو القذف غير المنضبط وغير المتحكم به سواء قبل أو
بعد وقت قصير من بدء الجماع، حيث يحدث القذف قبل رغبة الرجل بذلك، مع بداية
الإثارة الجنسية.

كيف يتم تشخيص سرعة القذف؟

ينصح بمراجعة الطبيب إذا عانى الرجل من سرعة القذف لفترة
كبيرة، وذلك لتلقى الحل الأمثل لهذه الحالة التي تؤثر سلبياً على نفسية الرجل،
سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني شامل، وقد يطلب بعض التحاليل الطبية لاستبعاد
الأمراض التي يمكن أن تسبب هذه الحالة.

كيف يتم علاج سرعة القذف لدى الرجال؟

– في كثير من الحالات ومع مرور الوقت يحدث تحسن تدريجي ولا يكون
هناك داعي للقلق أو لتلقي العلاج، وبعد فترة تختفي هذه الحالة.

– ممارسة تقنيات الاسترخاء واستخدام أساليب الهاء متفق عليها مع
الشريك قد تساعد على تأخير القذف وإظهار
التحسن
الملحوظ.

– الإقلاع عن المشروبات الكحولية أو التبغ أو المخدرات بأصنافها قد يحسن
كثيراً السيطرة على القذف.

– كما يوصي الأطباء بممارسة بعض التقنيات الخاصة مع الشريك للمساعدة
في تأخير القذف، على سبيل المثال، تعلم تحديد والسيطرة على الأحاسيس التي تؤدي
إلى القذف، وكذلك تعلم كيفية التواصل مع الشريك لإبطاء أو وقف التحفيز
والإثارة الجنسية، كما يمكن محاولة استخدام الواقي الذكري لتقليل الإحساس الواصل إلى
القضيب، أو محاولة اختبار أوضاع مختلفة للجماع مثل الاستلقاء على الظهر.

– الاستشارة النفسية أو العلاج السلوكي قد يساعد في علاج الأسباب
النفسية والمزاجية المؤدية لحدوث سرعة القذف.

– قد ينصح الطبيب باستخدام بعض الدهانات الموضعية أو البخاخات التي تحتوي
على مخدر موضعي، ويتم وضعها أو رشها على القضيب وتساهم في علاج سرعة القذف.

– بعد استبعاد الأمراض العضوية ومعالجة التوتر النفسي، وإذا استمرت الحالة
ينصح الطبيب باستخدام الأدوية المناسبة للسيطرة على سرعة القذف.

 

رابط المصدر: سرعة القذف لدى الرجال,‏‎ ‎الأسباب والعلاج

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً