لماذا نغمض أعيننا عند تبادل القبل؟

لطالما تابعت المشاهد الرومنسية في المسلسلات والأفلام السينمائية، ولاحظت أنه عندما يهم الحبيبان بتقبيل بعضهما البعض يغمضان أعينهما. بل قد تكوني مررت بنفس التجربة مع زوجك وتساءلت عن السبب الكامن وراء إغماض الأعين أثناء هذه اللحظات العاطفية. أعياك السؤال وحيرك الأمر؟ إذن تابعي قراءة المقال للتعرف على خبايا اغماض العيون عند

التقبيل. التركيز في المشاعر والأحاسيس وراء غلق الجفون: قام مجموعة من خبراء علم النفس في بريطانيا بمجموعة من التجارب والدراسات قصد الكشف عن سبب هذا الأمر. وخلصوا في نهاية الأمر إلى أن المرء يغمض عينيه ليعيش لحظة القبلة من جميع جوانبها، ويستمتع بكل الأحاسيس والمشاعر المتبادلة أثناء لمس الشفتين لبعضهما البعض. وأجريت الاختبارات على 16 متطوعاً قاموا بتنفيذ أمور بصعوبات مختلفة، وقد لاحظ فريق البحث أن تنفيذ هذه الأمور يؤدي إلى الإحساس برعشات على مستوى اليدين. إلا أن مستوى هذه الرعشات يقل إلى درجة الانعدام عندما يكون تنفيذ هذه الأمور مصحوباً بتركيز بصري من خلال فتح الأعين والتركيز أثناء القيام بها. الرؤية المركزة تمنع نقل المشاعر عبر اللمس: وأكد الخبراء أن جميع المعطيات تشير إلى أن التركيز البصري يمنع الشعور بالأحاسيس المتبادلة عبر اللمس كتبادل القبل والأحضان وغيرها. وفي المقابل، حث فريق البحث على الاستسلام لإغماض الأعين أثناء اللحظات الرومانسية، لأن هذا الأمر يمكن من الإحساس بشاعرية المشاعر واستقبال رسائل الود والإعجاب والحب عبر ملامسة شريك الحياة.


الخبر بالتفاصيل والصور


لطالما تابعت
المشاهد الرومنسية في المسلسلات والأفلام السينمائية، ولاحظت أنه عندما يهم
الحبيبان بتقبيل بعضهما البعض يغمضان أعينهما. بل قد تكوني مررت بنفس التجربة مع زوجك وتساءلت عن السبب الكامن وراء إغماض الأعين أثناء هذه اللحظات العاطفية. أعياك
السؤال وحيرك الأمر؟ إذن تابعي قراءة المقال للتعرف على خبايا اغماض العيون عند
التقبيل.

التركيز في المشاعر
والأحاسيس وراء غلق الجفون:

قام مجموعة
من خبراء علم النفس في بريطانيا بمجموعة من التجارب والدراسات قصد الكشف عن سبب
هذا الأمر. وخلصوا في نهاية الأمر إلى أن المرء يغمض عينيه ليعيش لحظة القبلة من جميع
جوانبها، ويستمتع بكل الأحاسيس والمشاعر المتبادلة أثناء لمس الشفتين لبعضهما
البعض.

وأجريت
الاختبارات على 16 متطوعاً قاموا بتنفيذ أمور بصعوبات مختلفة، وقد لاحظ فريق البحث
أن تنفيذ هذه الأمور يؤدي إلى الإحساس برعشات على مستوى اليدين. إلا أن مستوى هذه
الرعشات يقل إلى درجة الانعدام عندما يكون تنفيذ هذه الأمور مصحوباً بتركيز بصري
من خلال فتح الأعين والتركيز أثناء القيام بها.

الرؤية المركزة تمنع نقل
المشاعر عبر اللمس:

وأكد الخبراء
أن جميع المعطيات تشير إلى أن التركيز البصري يمنع الشعور بالأحاسيس المتبادلة عبر
اللمس كتبادل القبل والأحضان وغيرها.

وفي المقابل،
حث فريق البحث على الاستسلام لإغماض الأعين أثناء اللحظات الرومانسية، لأن هذا
الأمر يمكن من الإحساس بشاعرية المشاعر واستقبال رسائل الود والإعجاب والحب عبر
ملامسة شريك الحياة.

رابط المصدر: لماذا نغمض أعيننا عند تبادل القبل؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً