‏6 عوامل تمنعك من للاستمتاع بحياة جنسية جيدة

تتعدد الأسباب والعادات التي تؤدي إلى فشل العلاقة الحميمية والتي تجعل أحد الطرفين إن لم يكن كلاهما غير راغب في إتمام العلاقة والنفور منها فيما بعد. في مقالنا لليوم سنكشف لك بعض من هذه العادات والتي يشترك ويتحمل كل من الرجل والمرأة المسؤولية فيها. 1- التفكير أثناء العلاقة الحميمة مما يسبب

التوتر النفسي : وهذا العامل ينطبق على كلا الزوجين بالرغم من اختلاف نفسية الرجل عن المرأة فكثرة التفكير فى كيفية إقامة العلاقة وكيفية انجاحها وما يجب فعله والخوف من فشلها. ونظرة الطرف الاخر ومدى رضاه وكذلك تقدير الطرف الآخر للمجهود المبذول من عدمه كل هذه العوامل تؤدى للتوتر وعدم الراحة النفسية وعدم الاسترخاء ما يؤدى إلى فشل العلاقة وعدم الرغبة فى إتمامها. فالتفكير في الأشياء السلبية يجذبها أكثر. 2- الخجل في بداية العلاقة الحميمة : من طبيعة المرأة الشعور بالخجل من العلاقة الجنسية وهنا يأتي دور الرجل في التعامل بإيجابية وتفهمها وأن يشعرها بالاحتواء والأمان حتى تطمئن وتسمح له بإتمام العلاقة بسعادة ورضا. والجانب الآخر من المشكلة أن تنتاب الرجل بعض لحظات الخجل إن لم يجد تشجيعاً من زوجته فذلك يمثل العائق الأكبر وربما الرئيسي أمام مثل هذه العلاقات. 3- الجدية تقتل الرغبة في العلاقة الحميمة : التعامل مع العلاقة الحميمة بجدية كأنها وظيفة أو مهمة يجب إتمامها خطأ كبير يقع فيه الكثير من الأزواج ما يغلف العلاقة بينهما بإطار من الجمود والجفاف ويحولها للقاء جسدي ديناميكي بلا مشاعر أو بهجة, والواجب في العلاقة الجنسية بين الزوجين أن تسبقها وتتخللها عدة أمور تعد بمثابة مقبلات أو مشهيات للعلاقة مثل القبلات الناعمة واللمسات الحانية والأحضان الدافئة وإشعار الآخر بالأمان.   كذلك أن يتبادل الزوجان بعض عبارات الغزل والكلمات الرقيقة الهامسة والتي من شأنها أن تكسر حاجز الصمت والجمود العاطفي وبالتالي يكون الإشباع شاملا المستويين العاطفي والجنسي. 4- فقدان الثقة بالنفس يفسد العلاقة الحميمة : تتناقص الثقة في النفس وقد تنعدم تماماً إذا ركز أحد الزوجين على عيوبه الجسدية ومخاوفه من عدم تقبل الطرف الآخر له وقد ينتقل مثل هذا الشعور لشريكه مما ينفره منه دون قصد، لذا لابد من التفكير الايجابي وتقبل الذات كما هي والثقة التامة أنه ليس هناك شخص كامل. وأن بتواجد الحي تتلاشى أي عيوب. 5- فخ النمطية واتباع نفس الأسلوب دائماً : الحفاظ على موعد ثابت لإقامة العلاقة أشبه بمواعيد العمل للحفاظ على الحياة وهو مفسد تماماً لأي علاقة ، ولكن الأمر أبسط من ذلك فيجب التحرر من قيد المواعيد الثابتة فيمكن أن تكون العلاقة أول الأسبوع ومنتصفه وآخره في أي وقت من اليوم إذا وجدت الرغبة لذلك ليلا أو نهاراً.   أيضاً اعتياد الزوجين على وضعيات جنسية محددة يقتل المتعة والإثارة ومن الثابت علمياً والمعروف أن أي زوجين قد يفضلان وضعاً او اثنين بشكل محدد. غير أننا ننصح بإدخال بعض التغيير واختيار وتجريب وضعيات جنسية جديدة للمزيد من المتعة. 6- افتعال الشعور بالإشباع والنشوة : من أبرز المشاكل النفسية التd تقع فيها النساء تحديداً افتعال الشعور بالإشباع وادعاء الوصول للمتعة وهى بداخلها لم تعرف طريقهما بعد. فذلك يسبب لها صراعاً نفسياً رهيباً بين خداع الزوج وظلم النفس. وهذا بدوره يجعلها فاشلة جنسياً ولاتستمتع أبداً علاوة على شعور الزوج وإحساسه إن كانت مستمتعة أو لا فهي لاتستطيع خداعه، لذا من المحبذ أن يتناقش الزوجان فيما يرضيهما معاً وألا تترد المرأة في مصارحة زوجها بما ترغب حتى تصل إلى أعلى درجات المتعة والنشوة.


الخبر بالتفاصيل والصور


تتعدد الأسباب والعادات التي تؤدي إلى فشل
العلاقة الحميمية
والتي تجعل أحد الطرفين إن لم يكن كلاهما غير راغب في إتمام
العلاقة والنفور منها فيما بعد. في مقالنا لليوم سنكشف لك بعض من هذه العادات
والتي يشترك ويتحمل كل من الرجل والمرأة المسؤولية فيها.

1- التفكير أثناء العلاقة
الحميمة مما يسبب التوتر النفسي 
:

وهذا العامل
ينطبق على كلا الزوجين بالرغم من اختلاف نفسية الرجل عن المرأة فكثرة التفكير فى
كيفية إقامة العلاقة وكيفية انجاحها وما يجب فعله والخوف من فشلها. ونظرة الطرف
الاخر ومدى رضاه وكذلك تقدير الطرف الآخر للمجهود المبذول من عدمه كل هذه العوامل
تؤدى للتوتر وعدم الراحة النفسية وعدم الاسترخاء ما يؤدى إلى فشل العلاقة وعدم
الرغبة فى إتمامها.

فالتفكير في الأشياء السلبية يجذبها أكثر.

2- الخجل في بداية العلاقة الحميمة :

من طبيعة المرأة الشعور بالخجل من العلاقة
الجنسية وهنا يأتي دور الرجل في التعامل بإيجابية وتفهم
ها وأن يشعرها بالاحتواء والأمان حتى تطمئن وتسمح له بإتمام العلاقة بسعادة
ورضا.
والجانب الآخر من المشكلة أن تنتاب الرجل بعض
لحظات الخجل إن لم يجد تشجيعاً من زوجته فذلك يمثل العائق الأكبر وربما الرئيسي
أمام مثل هذه العلاقات.

3- الجدية تقتل الرغبة في
العلاقة الحميمة 
:

التعامل مع العلاقة
الحميمة بجدية كأنها وظيفة أو مهمة يجب إتمامها خطأ كبي
ر يقع فيه الكثير من الأزواج ما يغلف العلاقة بينهما بإطار
من الجمود والجفاف ويحولها للقاء جسدي ديناميكي بلا مشاعر أو بهجة, والواجب في
العلاقة الجنسية بين الزوجين أن تسبقها وتتخللها عدة أمور تعد بمثابة مقبلات أو
مشهيات للعلاقة مثل القبلات الناعمة واللمسات الحانية والأحضان الدافئة وإشعار
الآخر بالأمان
.

 

كذلك أن يتبادل الزوجان بعض عبارات الغزل
والكلمات الرقيقة الهامسة والتي من شأنها أن تكسر حاجز الصمت والجمود العاطفي وبالتالي
يكون الإشباع شاملا المستويين العاطفي والجنسي.

4- فقدان الثقة بالنفس يفسد
العلاقة الحميمة 
:

تتناقص الثقة في النفس وقد تنعدم تماماً إذا
ركز أحد الزوجين على عيوبه الجسدية ومخاوفه من عدم تقبل الطرف الآخر له وقد ينتقل
مثل هذا الشعور لشريكه مما ينفره منه دون قصد، لذا لابد من التفكير الايجابي وتقبل
الذات كما هي والثقة التامة أنه ليس هناك شخص كامل. وأن بتواجد الحي تتلاشى أي
عيوب.

5- فخ النمطية واتباع نفس
الأسلوب دائماً 
:

الحفاظ على
موعد ثابت لإقامة العلاقة أشبه بمواعيد
العمل للحفاظ على الحياة وهو مفسد تماماً لأي علاقة ، ولكن الأمر أبسط من ذلك
فيجب التحرر من قيد المواعيد الثابتة فيمكن أن تكون العلاقة أول الأسبوع ومنتصفه
وآخره في أي وقت من اليوم إذا وجدت الرغبة لذلك ليلا أو نهاراً.

 

أيضاً اعتياد الزوجين على وضعيات جنسية محددة
يقتل المتعة والإثارة ومن الثابت علمياً والمعروف أن أي زوجين قد يفضلان وضعاً او
اثنين بشكل محدد. غير أننا ننصح بإدخال بعض التغيير واختيار وتجريب وضعيات جنسية جديدة
للمزيد من المتعة.

6- افتعال الشعور بالإشباع
والنشوة 
:

من أبرز
المشاكل النفسية الت
d
تقع فيها النساء تحديداً افتعال الشعور بالإشباع وادعاء الوصول للمتعة وهى بداخلها
لم تعرف طريقهما بعد
. فذلك يسبب لها صراعاً نفسياً
رهيباً بين خداع الزوج وظلم النفس
. وهذا بدوره يجعلها فاشلة
جنسياً ولاتستمتع أبداً علاوة على شعور الزوج وإحساسه إن كانت مستمتعة أو لا فه
ي لاتستطيع خداعه، لذا من المحبذ أن يتناقش الزوجان فيما
يرضيهما معاً وألا تترد المرأة في مصارحة زوجها بما ترغب حتى تصل إلى أعلى درجات
المتعة والنشوة.

رابط المصدر: ‏6 عوامل تمنعك من للاستمتاع بحياة جنسية جيدة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً