5 عبارات تفادي قولها عند الانفصال

مهما كانت الظروف قاسية والضغوطات كبيرة وكثيرة ومشاكل يصعب حلها في جو خال من القلق والتوتر والانفعال تجنبي، وبصفة نهائية تفوهك بعبارات لاذعة وجارحة في حق شريك حياتك، هذه الكلمات التي يمكن أن تتلفظين بها وجهاً لوجه، أو ترسلينها عبر البريد الإلكتروني أو عبر رسالة نصية قصيرة أو حتى عن طريق

مكالمة هاتفية، ستجرح زوجك الحالي وستقتل الحب والاحترام  المتبقي بينكما. سنقدم لك، سيدتي، في مقال اليوم بعض الأمثلة عن عبارات الانفصال المؤلمة التي يجب عليك تجنبها بشكل قاطع. اخباره أنك تعلمين مدى الألم الذي يحس به: عندما تقولين لزوجك، إنك تعرفين مسبقاً بما كان يحس فهذه العبارة ليس مرحباً بها بتاتاً، لأن بكل بساطة لا يمكنك أن تضعي نفسك مكانه لتشعري بما يشعر به. وإن كان كثير من الناس يعيشون حالات انفصال خلال حياتهم، والتي تختلف من شخص لآخر حسب ظروفه وشخصيته الخاصة والتي تكون أكثر أو أقل وجعاً وجرحاً لمشاعره.   في الواقع لا يمكن لنا معرفة ما يشعر به الآخر ولكن علينا احترام آلامه خاصة وأنت من تقترحين الانفصال دون أن يكون للطرف الآخر رغبة في ذلك. القاء اللوم على الزوج: عندما تقررين, الانفصال عن زوجك لا تضعي الكل اللوم عليه، لأن من الخطأ أن توجهي اللوم إليه. لأن في الحقيقة وفي غالب الأحيان، يكون كلا الزوجين على خطأ، لذا لا تنهلين عليه بوابل من الشتائم وبعبارات قاسية يصعب عليه استحمالها مما يدمر العلاقة بينكما وخاصة الاحترام الذي يتوجب ان يربط بينكما رغم الانفصال خاصة في وجود أطفال.  من غير المعقول أن تعيشا لحظات جميلة يملئها الحب والود وتنتهي بالشتائم، من الواجب أن يحترم كلاكما الآخر حتى وإن قدر لكما الانفصال. مطالبته ببقائكما صديقين: كم هو عدد الأزواج الذين تمكنوا من البقاء على الاتصال أو حتى أصدقاء بعد انفصالهم؟ هذا حلم، سيدتي. في الواقع ليس هذا هو حال عدد كبير من المطلقين أو المنفصلين. عند ترك أحد الأزواج حزين جداً ولكي نكفر عن ذنبنا نقول له سنبقى أصدقاء. هذا سيء جداً، سيزيد من حزنه، سيشعر أنه لا يعني لك شيئاً أكثر، فهو مجرد صديق.   لذا، إن كنت، سيدتي، ستترك شريك حياتك فلا داعي لعبارة لنبقى أصدقاء، من الأفضل أن تتركيه بسلام فالزمان كفيل أن يشفي جراحه، وإن كتب لصداقة أن تولد بينكما، سيكون متسعاً من الوقت للاستمتاع بها، ولا تقولين يوما أن، هذه استراحة لنا. لأن كل شيء قد انتهى. كلمات الانفصال التي تنم عن الشفقة: أن تقولي، أنا آسفة، كل شيء سيكون على ما يرام؟ لحظة الانفصال لا داعي أن تقولي أنا آسفة، فإن اخترت الانفصال، كوني جديرة بمسؤوليتك ولا تتأسفي حيث لا ينفع الأسف. لا يسمح لك أن تشفقي عليه، ولا تقولي أنا المسؤولة عن كل شيء والخطأ هو خطئي وحدي وأنا هي المشكلة، لا تقولي أي شيء ولا داعي لإضافة أي شيء، لأن زوجك يعرف ذلك بالتأكيد. لا تقولي له أنه لم يفعل شيئاً، كيف ذلك إنه يفقدك. إنك تريدي من وراء تبريرك هذا تهدئة الوضع لا غير، لأنك لا تعرفين كيف تتصرفين عندما رأيته حزين. هذا يسمى الكذب، لأنك تريدين أن تجعليه يتقبل انفصالكما. عبارات الانفصال اللامبالية: أكيد أن لحظة الانفصال صعبة على كلا الزوجين، إنها حقاً لحظة جد مؤلمة، رغم أن بعض الأشخاص يظهرون قوتهم وصبرهم. في حين عدد كبير من الأزواج يتأثرون ويفكرون كيف عليهم قضاء بقية عمرهم دون رؤية الطرف الأخر إلى جانبهم وخصوصاً حين يتعلق الأمر بمن يحبونهم حباً حقيقياً مع طول العشرة لسنوات عديدة.   إذا كان أحد الزوجين متأثراً جداً بلحظة الانفصال لا يجب على الآخر أن يظهر عدم شعوره باليأس والتذمر، حيث يقول له “حسنا لا تبكي” “ستتعود فالأمر طبيعي وعادي جداً”، “لا تحول الأمر إلى مشهد من الدراما”. هذا لا يزيد إلا الوضع تفاقماً، لذا يجب أن تتحلي، سيدتي، بالصبر ولا تحكمي على ردة فعل عاطفة طليقك.


الخبر بالتفاصيل والصور


مهما كانت الظروف قاسية والضغوطات كبيرة
وكثيرة ومشاكل يصعب حلها في جو خال من القلق والتوتر والانفعال تجنبي،
وبصفة نهائية تفوهك بعبارات لاذعة وجارحة في حق شريك حياتك، هذه الكلمات التي يمكن
أن تتلفظين بها وجها
ً لوجه، أو ترسلينها عبر البريد الإلكتروني أو عبر رسالة نصية
قصيرة أو حتى عن طريق مكالمة هاتفية، ستجرح زوجك الحالي وستقتل الحب والاحترام  المتبقي بينكما.

سنقدم لك، سيدتي، في
مقال اليوم
بعض
الأمثلة عن عبارات الانفصال المؤلمة التي يجب عليك تجنبها بشكل قاطع.

اخباره
أنك تعلمين مدى الألم الذي يحس به:

عندما تقولين لزوجك، إنك تعرفين مسبقاً
بما كان يحس فهذه العبارة ليس مرحباً بها بتاتاً، لأن بكل بساطة لا يمكنك أن تضعي
نفسك مكانه لتشعري بما يشعر به. وإن
كان كثير من الناس يعيشون حالات انفصال خلال حياتهم، والتي تختلف من شخص
لآخر حسب ظروفه وشخصيته الخاصة والتي تكون أكثر أو أقل وجعا
ً وجرحاً لمشاعره.

 

في الواقع لا يمكن لنا معرفة ما يشعر
به الآخر ولكن علينا احترام آلامه خاصة وأنت من تقترحين الانفصال دون أن يكون
للطرف الآخر رغبة في ذلك.

القاء اللوم على الزوج:

عندما تقررين, الانفصال عن زوجك لا
تضعي الكل اللوم عليه، لأن من الخطأ أن توجهي اللوم إليه. لأن في الحقيقة وفي غالب
الأحيان، يكون كلا الزوجين على خطأ، لذا لا تنهلين عليه بوابل من الشتائم وبعبارات
قاسية يصعب عليه استحمالها مما يدمر العلاقة بينكما وخاصة الاحترام الذي يتوجب ان
يربط بينكما رغم الانفصال خاصة في وجود أطفال. 

من غير المعقول أن تعيشا لحظات جميلة
يملئها الحب والود وتنتهي بالشتائم، من الواجب أن يحترم كلاكما الآخر حتى وإن قدر
لكما الانفصال.

مطالبته ببقائكما صديقين:

كم هو عدد الأزواج الذين تمكنوا من
البقاء على الاتصال أو حتى أصدقاء بعد انفصالهم؟ هذا حلم، سيدتي. في الواقع ليس
هذا هو حال عدد كبير من المطلقين أو المنفصلين. عند ترك أحد الأزواج حزين جداً
ولكي نكفر عن ذنبنا نقول له سنبقى أصدقاء. هذا سيء جداً، سيزيد من حزنه، سيشعر أنه
لا يعني لك شيئاً أكثر، فهو مجرد صديق.

 

لذا، إن كنت، سيدتي، ستترك شريك حياتك
فلا داعي لعبارة لنبقى أصدقاء، من الأفضل أن تتركيه بسلام فالزمان كفيل أن يشفي
جراحه، وإن كتب لصداقة أن تولد بينكما، سيكون متسعاً من الوقت للاستمتاع بها، ولا
تقولين يوما أن، هذه استراحة لنا. لأن كل شيء قد انتهى.

كلمات
الانفصال التي تنم عن الشفقة:

أن تقولي، أنا آسفة، كل شيء سيكون على
ما يرام؟

لحظة الانفصال لا داعي أن تقولي أنا
آسفة، فإن اخترت الانفصال، كوني جديرة بمسؤوليتك ولا تتأسفي حيث لا ينفع الأسف. لا
يسمح لك أن تشفقي عليه، ولا تقولي أنا المسؤولة عن كل شيء والخطأ هو خطئي وحدي
وأنا هي المشكلة، لا تقولي أي شيء ولا داعي لإضافة أي شيء، لأن زوجك يعرف ذلك
بالتأكيد. لا تقولي له أنه لم يفعل شيئاً، كيف ذلك إنه يفقدك.

إنك تريدي من وراء تبريرك هذا تهدئة
الوضع لا غير، لأنك لا تعرفين كيف تتصرفين عندما رأيته حزين. هذا يسمى الكذب، لأنك
تريدين أن تجعليه يتقبل انفصالكما.

عبارات الانفصال اللامبالية:

أكيد أن لحظة الانفصال صعبة على كلا الزوجين، إنها حقاً
لحظة جد مؤلمة، رغم أن بعض الأشخاص يظهرون قوتهم وصبرهم. في حين عدد كبير من
الأزواج يتأثرون ويفكرون كيف عليهم قضاء بقية عمرهم دون رؤية الطرف الأخر إلى
جانبهم وخصوصاً حين يتعلق الأمر بمن يحبونهم حباً حقيقياً مع طول العشرة لسنوات
عديدة.

 

إذا كان أحد الزوجين متأثراً جداً
بلحظة الانفصال لا يجب على الآخر أن يظهر عدم شعوره باليأس والتذمر، حيث يقول له
“حسنا لا تبكي” “ستتعود فالأمر طبيعي وعادي جداً”، “لا
تحول الأمر إلى مشهد من الدراما”. هذا لا يزيد إلا الوضع تفاقماً، لذا يجب أن
تتحلي، سيدتي، بالصبر ولا تحكمي على ردة فعل عاطفة طليقك.

رابط المصدر: 5 عبارات تفادي قولها عند الانفصال

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً