قمة السلبية

■ الشباب ودبا اكتفيا بنقطة التعادل | تصوير سالم خميس أنهى فريقا الشباب ودبا الفجيرة مباراتهما أمس في الملعب الخضراوي بدبي، في قمة السلبية والملل والرتابة، وانتهت بالتعادل السلبي ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع الجوارح رصيدهم إلى النقطة الـ14، فيما

بلغ رصيد النواخذة النقطة الرابعة، وفشلوا في تحقيق الفوز الأول لهم في البطولة. قاد المباراة طاقم تحكيم ضم سلطان عبدالرزاق، حكم ساحة، وجمعة المخيني حكماً مساعداً أول، وخميس فيروز حكماً مساعداً ثانياً، واحمد عيسى حكماً رابعاً. من دون حذر بدأت المباراة بعيداً عن الحذر من خلال الرغبة الواضحة التي أظهرها الفريقان في تسجيل هدف مبكر، حيث شهدت الدقيقة الثالثة فرصة خطيرة جداً لدبا عبر محترفه دانيلو، لكنه أضاع الكرة رغم أنه في مواجهة حارس مرمى الشباب سالم عبدالله عندما أطاح بالكرة اعلى العارضة، حارماً النواخذة من فرصة التسجيل المبكر والتقدم في المباراة. زمام الأمور وبعد محاولة دبا الضائعة، حاول فريق الشباب الإمساك بزمام الأمور رغم تأثره كثيراً بغياب 2 من أبرز عناصر تشكيلته الأساسية، الأوزبكي حيدروف للإصابة في معسكر منتخب بلاده، وحسن إبراهيم لحصوله على البطاقة الحمراء في مباراة العين ضمن الجولة الماضية من البطولة. إصابة رود وزاد تأثر الشباب سلباً بإصابة محترفه الهولندي رود بويمانز في مطلع الربع الثاني من الشوط الأول من المباراة نتيجة ارتطامه مع حارس مرمى فريق دبا الفجيرة فهد محمد بعدما قفزا معاً إلى كرة مشتركة داخل منطقة النواخذة، لينقل بعدها رود إلى مستشفى القرهود لتلقي العلاج اللازم. أوراق الجوارح وحاول الشباب لملمة أوراقه بعد إصابة مهاجمه رود، بشن هجمات نحو مرمى النواخذة، حيث شهدت الدقيقة 37 أخطر محاولات الجوارح عندما سدد خليفة عبدالله كرة رائعة وصلت إليه من زميله المولدوفي لوفانور، إلا أن حارس مرمى دبا فهد محمد حال دون دخولها بإبعادها إلى ركلة زاوية ضائعة. تعادل سلبي وحاول الشباب تسجيل هدف السبق، إلا أن ذلك لم يتحقق نتيجة تكتل فريق دبا واستقتال لاعبيه في منطقة دفاعهم لإنهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، وهو ما تحقق لهم بعدما أطلق حكم المباراة صافرة نهايته بالتعادل السلبي لعبا ونتيجة، على امل ان يكون الشوط الثاني أفضل واقل رتابة ومللاً! الشوط الثاني وفي الشوط الثاني، بدأ الشباب برغبة التسجيل، حيث أتيحت لمحترفه المولدوفي لوفانور فرصة هز شباك النواخذة في الدقيقة الثانية من زمن الشوط، إلا أنه أضاع الكرة، ليعود «رتم» المباراة إلى الرتابة مجدداً، قبل أن يبدد ناصر مسعود تلك الرتابة بكرة خطيرة مرت من جانب قائم دبا في الدقيقة 51 من زمن الشوط الثاني، تبعه زميله لوفانور بإضاعة فرصة مماثلة في الدقيقة 55، ليتواصل أداء الفريقين الممل حتى إطلاق الحكم سلطان عبدالرزاق صافرة نهاية المباراة بالتعادل السلبي أداء ونتيجة، وحضوراً جماهيرياً. تهنئة هنأت جماهير الشباب الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم رئيس النادي بمناسبة تتوجيه بطلاً لآسيا في رياضة الرماية بكل جدارة واستحقاق في مبادرة تنم عن وفاء أبناء القلعة الخضراء. 07 رفعت جماهير الشباب «يافطة» لاستذكار نجم الجوارح الخضر المرحوم سالم سعد في ذكرى وفاته السابعة التي صادفت أمس، في لفتة تعبر عن قمة الوفاء ورد الجميل للاعب طالما اسعد كل الخضراوية.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ الشباب ودبا اكتفيا بنقطة التعادل | تصوير سالم خميس

أنهى فريقا الشباب ودبا الفجيرة مباراتهما أمس في الملعب الخضراوي بدبي، في قمة السلبية والملل والرتابة، وانتهت بالتعادل السلبي ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع الجوارح رصيدهم إلى النقطة الـ14، فيما بلغ رصيد النواخذة النقطة الرابعة، وفشلوا في تحقيق الفوز الأول لهم في البطولة.

قاد المباراة طاقم تحكيم ضم سلطان عبدالرزاق، حكم ساحة، وجمعة المخيني حكماً مساعداً أول، وخميس فيروز حكماً مساعداً ثانياً، واحمد عيسى حكماً رابعاً.

من دون حذر

بدأت المباراة بعيداً عن الحذر من خلال الرغبة الواضحة التي أظهرها الفريقان في تسجيل هدف مبكر، حيث شهدت الدقيقة الثالثة فرصة خطيرة جداً لدبا عبر محترفه دانيلو، لكنه أضاع الكرة رغم أنه في مواجهة حارس مرمى الشباب سالم عبدالله عندما أطاح بالكرة اعلى العارضة، حارماً النواخذة من فرصة التسجيل المبكر والتقدم في المباراة.

زمام الأمور

وبعد محاولة دبا الضائعة، حاول فريق الشباب الإمساك بزمام الأمور رغم تأثره كثيراً بغياب 2 من أبرز عناصر تشكيلته الأساسية، الأوزبكي حيدروف للإصابة في معسكر منتخب بلاده، وحسن إبراهيم لحصوله على البطاقة الحمراء في مباراة العين ضمن الجولة الماضية من البطولة.

إصابة رود

وزاد تأثر الشباب سلباً بإصابة محترفه الهولندي رود بويمانز في مطلع الربع الثاني من الشوط الأول من المباراة نتيجة ارتطامه مع حارس مرمى فريق دبا الفجيرة فهد محمد بعدما قفزا معاً إلى كرة مشتركة داخل منطقة النواخذة، لينقل بعدها رود إلى مستشفى القرهود لتلقي العلاج اللازم.

أوراق الجوارح

وحاول الشباب لملمة أوراقه بعد إصابة مهاجمه رود، بشن هجمات نحو مرمى النواخذة، حيث شهدت الدقيقة 37 أخطر محاولات الجوارح عندما سدد خليفة عبدالله كرة رائعة وصلت إليه من زميله المولدوفي لوفانور، إلا أن حارس مرمى دبا فهد محمد حال دون دخولها بإبعادها إلى ركلة زاوية ضائعة.

تعادل سلبي

وحاول الشباب تسجيل هدف السبق، إلا أن ذلك لم يتحقق نتيجة تكتل فريق دبا واستقتال لاعبيه في منطقة دفاعهم لإنهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، وهو ما تحقق لهم بعدما أطلق حكم المباراة صافرة نهايته بالتعادل السلبي لعبا ونتيجة، على امل ان يكون الشوط الثاني أفضل واقل رتابة ومللاً!

الشوط الثاني

وفي الشوط الثاني، بدأ الشباب برغبة التسجيل، حيث أتيحت لمحترفه المولدوفي لوفانور فرصة هز شباك النواخذة في الدقيقة الثانية من زمن الشوط، إلا أنه أضاع الكرة، ليعود «رتم» المباراة إلى الرتابة مجدداً، قبل أن يبدد ناصر مسعود تلك الرتابة بكرة خطيرة مرت من جانب قائم دبا في الدقيقة 51 من زمن الشوط الثاني، تبعه زميله لوفانور بإضاعة فرصة مماثلة في الدقيقة 55، ليتواصل أداء الفريقين الممل حتى إطلاق الحكم سلطان عبدالرزاق صافرة نهاية المباراة بالتعادل السلبي أداء ونتيجة، وحضوراً جماهيرياً.

تهنئة

هنأت جماهير الشباب الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم رئيس النادي بمناسبة تتوجيه بطلاً لآسيا في رياضة الرماية بكل جدارة واستحقاق في مبادرة تنم عن وفاء أبناء القلعة الخضراء.

07

رفعت جماهير الشباب «يافطة» لاستذكار نجم الجوارح الخضر المرحوم سالم سعد في ذكرى وفاته السابعة التي صادفت أمس، في لفتة تعبر عن قمة الوفاء ورد الجميل للاعب طالما اسعد كل الخضراوية.

رابط المصدر: قمة السلبية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً