مهرجان فرح في ختام مسيرة دبي «24 ساعة»

■ سعيد حارب مع بعض المشاركين في فعاليات المسيرة | البيان اختتمت في الساعة السابعة والنصف من صباح أمس في حديقة زعبيل، فعالية «مسيرة دبي للمشي 24 ساعة»، التي نظمها مجلس دبي الرياضي ضمن فعاليات «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية»، تنفيذاً لتوجيهات سمو

الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية. وبالتعاون مع عدد الدوائر الحكومية الشريكة في «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية». ويأتي الختام بعد 24 ساعة تماما من انطلاقة المسيرة في الساعة السابعة والنصف من صباح يوم الخميس 17 نوفمبر من المكان ذاته، بمشاركة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين. مشاركات مميزة كما شارك في الحدث سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، والمستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، والعميد عبد الله خليفة المري عضو مجلس ادارة مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة الأمين العام المساعد. وفارسا مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية د. عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، ومحمد الكوس النجم السابق لمنتخبنا الوطني ونادي النصر لكرة القدم، وعدد من القيادات الرياضية، وأكثر من 1000 مشارك من مختلف الجنسيات والأعمار، مثلوا أكثر من 50 فريقا من دوائر وهيئات حكومية وخاصة في دبي. بالإضافة إلى المشاركات الفردية العديدة وممن شاركوا بالمسيرة دون تسجيل مسبق، وكان في مقدمة المؤسسات التي شاركت بالمسيرة: القيادة العامة لشرطة دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، بلدية دبي، الدفاع المدني في دبي، مجلس دبي الرياضي، هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، مجموعة جميرا، مؤسسة دو، ديلسكو، وإعمار، وكذلك الأفراد من مختلف الجنسيات ومن بينهم عدد من ذوي الإعاقة. توزيع الفرق قطع المشاركون مسافة 90 كيلومتراً مروا خلالها بأهم المعالم السياحية في مدينة دبي، حيث تم توزيع الفرق التي تضم 20 شخصا على 4 مجموعات سار كل منها 22.5 كيلومتراً، فيما قرر البعض السير لجميع مسافة المسيرة الأولى من نوعها. وقام سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي بتكريم المجموعات المشاركة في المسيرة بالكؤوس. وشهادات التقدير التي منحت لكل فرد أنهى المسيرة لتكون له ذكرى تدل على مشاركته في هذا الحدث المميز. وهنأ حارب الجميع على المشاركة في هذه المسيرة وقال: «لقد نجح الجميع في ترك بصمة في مجتمعنا، وفي توعية أفراده بأهمية ممارسة رياضة المشي والاستمتاع بجمال مدينتنا، من خلال المشاركة في هذه المسيرة التي مثلت تحديا لنا، في كيفية استقطاب المشاركين وتخطيط مسارات المسيرة لتمر بأجمل المناطق، وفي توفير مستلزمات المشاركين وتأمين سلامتهم وحاجتهم الطبية إذا اقتضت الضرورة. نجاح المسيرة وأضاف حارب: لقد نجحنا والحمد لله في تنظيم المسيرة، بفضل توجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية صاحب فكرة المسيرة، والخبرات التي يمتلكها مجلس دبي الرياضي في تنظيم الفعاليات الرياضية، كما ساهم تعاون الجهات الحكومية والرعاة والشركاء من الشركات الخاصة وتعاون المشاركين والتزامهم بخط السير في إنجاح تنظيم الفعالية». وأضاف «لقد كانت المسيرة رسالة من دبي إلى العالم، بأننا نعشق الحياة ونعيش في وئام وأمن وأمان، ونسعى لأن تكون حياتنا صحية وسعيدة، وأن تكون الرياضية نهجاً لحياتنا. وقد كانت الرسالة بجميع اللغات من خلال المشاركين الذين ينتمون إلى مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة، ومن مختلف الجنسيات الذين شكلوا فرقاً وساروا جنباً إلى جنب طوال المسافة التي بلغت 90 كيلومتراً وفي مختلف المناطق في دبي الجميلة». 1000 مشارك تنافسوا في الفعاليات 50 فريقاً قوام المشاركين في الحدث 90 كلم مسافة مسيرة دبي للمشي ناصر آل رحمة: كل من شارك وأنهى المسيرة فائز أكد ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام بعد ختام المسيرة «بأن الجميع فائز في السباق، ما يعني أن كل من أنهى المسيرة فائز، وكل من شارك فيها فائز يحق له أن يفخر بشهادته وصوره وذكرياته عن هذه المشاركة، كما أن دبي هي الفائز الأكبر لأننا شاهدنا أكثر من 1000 مشارك ومئات المرافقين والمنظمين يسيرون بفرح في الشوارع ويقدمون للجميع نموذجاً في أسلوب الحياة السعيدة والصحية». وأضاف «هذه المسيرة هي ثمرة توجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وهي بلا شك أهم الفعاليات في إطار مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية». جهود مقدرة حرصت مختلف الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة على دعم تنظيم المسيرة، وفي مقدمتها: هيئة الطرق والمواصلات، هيئة الصحة بدبي، قناة دبي الرياضية، مستشفى ميديور 7/24، شركة دبي للمرطبات، ولاند مارك جروب. فيما بذلت لجنة تأمين الفعاليات في شرطة دبي جهوداً كبيرة لتأمين مسيرة المشاركين، على امتداد 90 كيلومتراً. وتوفير الدعم لهم من خلال عشرات الأفراد المدربين على التعامل مع مختلف الفعاليات الرياضية، وكذلك بلدية دبي، وخصوصاً فريق عمل إدارة النفايات – قسم العمليات بالبلدية التي حرصت على المحافظة على نظافة المدينة، حيث استخدم المشاركون الآلاف من عبوات المياه والمرطبات وتناولوا الفاكهة طوال المسيرة، لكن عملية التنظيف كانت مستمرة بشكل فوري. منسق عام وقال المنسق العام في قسم العمليات محمد كمال أحمد: «قمنا بتوفير 150 عامل تنظيف على طول مسار المسيرة ولمدة 24 ساعة حيث عمل كل فريق لمدة 8 ساعات يليه الفريق الثاني، ثم الثالث، كما أشرف فريق مؤلف من 25 من المشرفين والضباط والمراقبين على عمليات التنظيف المستمرة من أجل المحافظة على نظافة المدينة». وكانت اللجنة المنظمة قد حرصت على توفير محطات للتوقف، تم تزويدها بالخدمات المطلوبة من مياه ومرطبات ووسائل راحة ومكان لأداء الصلاة، ويتم في محطات التوقف تبادل أفراد الفرق المشاركة. سباق الكبار نظم مجلس دبي الرياضي في الساعة الثامنة من صباح الجمعة (18 نوفمبر 2016) مسابقة الجري لمسافة 50 مترا لكبار السن حيث شارك عدة أشخاص مع زوجاتهم في المسابقة التي تلتها في حديقة زعبيل أيضا مسيرة المشي لدعم الحملة العالمية لمحاربة مرض السكري، بمشاركة الآلاف من المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة عامة. وفي دبي بشكل خاص، والتي تم تنظيمها بالتعاون مع مجموعة لاند مارك التي تنظم هذه المسيرة منذ عدة سنوات، لكن هذا العام تم تنظيم المسيرة ضمن «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية». وتم تشييد منصة «الرياضة والسعادة» التي اطلقها مجلس دبي الرياضي في إطار عضويته للفريق السماوي ضمن مبادرة «بناة المدينة»، وتم تشييد المنصة في حديقة زعبيل بالتعاون مع شركة «الإسلامي» الغذائية. سعادة استقبلت منصة السعادة مئات الزوار، وتم تقديم المطبوعات التعريفية عن الأكل الصحي وأهمية ممارسة الرياضة بشكل يومي، كما تم تقديم تدريبات لياقة بدنية مع الموسيقى بإشراف احد الأخصائيين. المشاركون يستمتعون بالمعالم السياحية استمتع المشاركون في المسيرة بالمرور بأجمل المعالم السياحية بمدينة دبي، ورؤيتها عن قرب من خلال السير على الأقدام وليس من خلف زجاج السيارات، حيث بدأت من أمام حديقة زعبيل متوجهة إلى دبي مول وبرج خليفة. وعبرت المسيرة من جانب قناة دبي المائية باتجاه جميرا، مروراً بجانب حديقة الصفا، ثم شارع الوصل ومنها على منطقة بوكس بارك، وبعدها إلى شارع جميرا لتسير من أمام فندق ومنتجع فور سيزونس ونادي دبي للسيدات، لتعبر من أمام فندق جميرا بيتش وبرج العرب. ووصلت المسيرة إلى داخل مول الإمارات حيث توجد به الاستراحة الثانية، وعبرت مجموعة من الشوارع وصولاً إلى مدينة دبي للإعلام ومنطقة المارينا ثم نادي سكاي دايف دبي، ونادي دبي الدولي للرياضات البحرية ومنها إلى جزيرة نخلة جميرا مروراً بالعديد من الشوارع والمعالم البارزة في المدينة حتى عودتها إلى نقطة النهاية أمام بوابة رقم 1 في حديقة زعبيل مرة أخرى.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ سعيد حارب مع بعض المشاركين في فعاليات المسيرة | البيان

اختتمت في الساعة السابعة والنصف من صباح أمس في حديقة زعبيل، فعالية «مسيرة دبي للمشي 24 ساعة»، التي نظمها مجلس دبي الرياضي ضمن فعاليات «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية»، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية.

وبالتعاون مع عدد الدوائر الحكومية الشريكة في «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية».

ويأتي الختام بعد 24 ساعة تماما من انطلاقة المسيرة في الساعة السابعة والنصف من صباح يوم الخميس 17 نوفمبر من المكان ذاته، بمشاركة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين.

مشاركات مميزة

كما شارك في الحدث سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، والمستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، والعميد عبد الله خليفة المري عضو مجلس ادارة مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة الأمين العام المساعد.

وفارسا مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية د. عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، ومحمد الكوس النجم السابق لمنتخبنا الوطني ونادي النصر لكرة القدم، وعدد من القيادات الرياضية، وأكثر من 1000 مشارك من مختلف الجنسيات والأعمار، مثلوا أكثر من 50 فريقا من دوائر وهيئات حكومية وخاصة في دبي.

بالإضافة إلى المشاركات الفردية العديدة وممن شاركوا بالمسيرة دون تسجيل مسبق، وكان في مقدمة المؤسسات التي شاركت بالمسيرة: القيادة العامة لشرطة دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، بلدية دبي، الدفاع المدني في دبي، مجلس دبي الرياضي، هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، مجموعة جميرا، مؤسسة دو، ديلسكو، وإعمار، وكذلك الأفراد من مختلف الجنسيات ومن بينهم عدد من ذوي الإعاقة.

توزيع الفرق

قطع المشاركون مسافة 90 كيلومتراً مروا خلالها بأهم المعالم السياحية في مدينة دبي، حيث تم توزيع الفرق التي تضم 20 شخصا على 4 مجموعات سار كل منها 22.5 كيلومتراً، فيما قرر البعض السير لجميع مسافة المسيرة الأولى من نوعها. وقام سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي بتكريم المجموعات المشاركة في المسيرة بالكؤوس.

وشهادات التقدير التي منحت لكل فرد أنهى المسيرة لتكون له ذكرى تدل على مشاركته في هذا الحدث المميز. وهنأ حارب الجميع على المشاركة في هذه المسيرة وقال:

«لقد نجح الجميع في ترك بصمة في مجتمعنا، وفي توعية أفراده بأهمية ممارسة رياضة المشي والاستمتاع بجمال مدينتنا، من خلال المشاركة في هذه المسيرة التي مثلت تحديا لنا، في كيفية استقطاب المشاركين وتخطيط مسارات المسيرة لتمر بأجمل المناطق، وفي توفير مستلزمات المشاركين وتأمين سلامتهم وحاجتهم الطبية إذا اقتضت الضرورة.

نجاح المسيرة

وأضاف حارب: لقد نجحنا والحمد لله في تنظيم المسيرة، بفضل توجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية صاحب فكرة المسيرة، والخبرات التي يمتلكها مجلس دبي الرياضي في تنظيم الفعاليات الرياضية، كما ساهم تعاون الجهات الحكومية والرعاة والشركاء من الشركات الخاصة وتعاون المشاركين والتزامهم بخط السير في إنجاح تنظيم الفعالية».

وأضاف «لقد كانت المسيرة رسالة من دبي إلى العالم، بأننا نعشق الحياة ونعيش في وئام وأمن وأمان، ونسعى لأن تكون حياتنا صحية وسعيدة، وأن تكون الرياضية نهجاً لحياتنا.

وقد كانت الرسالة بجميع اللغات من خلال المشاركين الذين ينتمون إلى مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة، ومن مختلف الجنسيات الذين شكلوا فرقاً وساروا جنباً إلى جنب طوال المسافة التي بلغت 90 كيلومتراً وفي مختلف المناطق في دبي الجميلة».

1000 مشارك تنافسوا في الفعاليات

50 فريقاً قوام المشاركين في الحدث

90 كلم مسافة مسيرة دبي للمشي

ناصر آل رحمة: كل من شارك وأنهى المسيرة فائز

أكد ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام بعد ختام المسيرة «بأن الجميع فائز في السباق، ما يعني أن كل من أنهى المسيرة فائز، وكل من شارك فيها فائز يحق له أن يفخر بشهادته وصوره وذكرياته عن هذه المشاركة، كما أن دبي هي الفائز الأكبر لأننا شاهدنا أكثر من 1000 مشارك ومئات المرافقين والمنظمين يسيرون بفرح في الشوارع ويقدمون للجميع نموذجاً في أسلوب الحياة السعيدة والصحية».

وأضاف «هذه المسيرة هي ثمرة توجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وهي بلا شك أهم الفعاليات في إطار مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية».

جهود مقدرة

حرصت مختلف الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة على دعم تنظيم المسيرة، وفي مقدمتها: هيئة الطرق والمواصلات، هيئة الصحة بدبي، قناة دبي الرياضية، مستشفى ميديور 7/24، شركة دبي للمرطبات، ولاند مارك جروب.

فيما بذلت لجنة تأمين الفعاليات في شرطة دبي جهوداً كبيرة لتأمين مسيرة المشاركين، على امتداد 90 كيلومتراً.

وتوفير الدعم لهم من خلال عشرات الأفراد المدربين على التعامل مع مختلف الفعاليات الرياضية، وكذلك بلدية دبي، وخصوصاً فريق عمل إدارة النفايات – قسم العمليات بالبلدية التي حرصت على المحافظة على نظافة المدينة، حيث استخدم المشاركون الآلاف من عبوات المياه والمرطبات وتناولوا الفاكهة طوال المسيرة، لكن عملية التنظيف كانت مستمرة بشكل فوري.

منسق عام

وقال المنسق العام في قسم العمليات محمد كمال أحمد: «قمنا بتوفير 150 عامل تنظيف على طول مسار المسيرة ولمدة 24 ساعة حيث عمل كل فريق لمدة 8 ساعات يليه الفريق الثاني، ثم الثالث، كما أشرف فريق مؤلف من 25 من المشرفين والضباط والمراقبين على عمليات التنظيف المستمرة من أجل المحافظة على نظافة المدينة».

وكانت اللجنة المنظمة قد حرصت على توفير محطات للتوقف، تم تزويدها بالخدمات المطلوبة من مياه ومرطبات ووسائل راحة ومكان لأداء الصلاة، ويتم في محطات التوقف تبادل أفراد الفرق المشاركة.

سباق الكبار

نظم مجلس دبي الرياضي في الساعة الثامنة من صباح الجمعة (18 نوفمبر 2016) مسابقة الجري لمسافة 50 مترا لكبار السن حيث شارك عدة أشخاص مع زوجاتهم في المسابقة التي تلتها في حديقة زعبيل أيضا مسيرة المشي لدعم الحملة العالمية لمحاربة مرض السكري، بمشاركة الآلاف من المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة عامة.

وفي دبي بشكل خاص، والتي تم تنظيمها بالتعاون مع مجموعة لاند مارك التي تنظم هذه المسيرة منذ عدة سنوات، لكن هذا العام تم تنظيم المسيرة ضمن «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية». وتم تشييد منصة «الرياضة والسعادة» التي اطلقها مجلس دبي الرياضي في إطار عضويته للفريق السماوي ضمن مبادرة «بناة المدينة»، وتم تشييد المنصة في حديقة زعبيل بالتعاون مع شركة «الإسلامي» الغذائية.

سعادة

استقبلت منصة السعادة مئات الزوار، وتم تقديم المطبوعات التعريفية عن الأكل الصحي وأهمية ممارسة الرياضة بشكل يومي، كما تم تقديم تدريبات لياقة بدنية مع الموسيقى بإشراف احد الأخصائيين.

المشاركون يستمتعون بالمعالم السياحية

استمتع المشاركون في المسيرة بالمرور بأجمل المعالم السياحية بمدينة دبي، ورؤيتها عن قرب من خلال السير على الأقدام وليس من خلف زجاج السيارات، حيث بدأت من أمام حديقة زعبيل متوجهة إلى دبي مول وبرج خليفة.

وعبرت المسيرة من جانب قناة دبي المائية باتجاه جميرا، مروراً بجانب حديقة الصفا، ثم شارع الوصل ومنها على منطقة بوكس بارك، وبعدها إلى شارع جميرا لتسير من أمام فندق ومنتجع فور سيزونس ونادي دبي للسيدات، لتعبر من أمام فندق جميرا بيتش وبرج العرب.

ووصلت المسيرة إلى داخل مول الإمارات حيث توجد به الاستراحة الثانية، وعبرت مجموعة من الشوارع وصولاً إلى مدينة دبي للإعلام ومنطقة المارينا ثم نادي سكاي دايف دبي، ونادي دبي الدولي للرياضات البحرية ومنها إلى جزيرة نخلة جميرا مروراً بالعديد من الشوارع والمعالم البارزة في المدينة حتى عودتها إلى نقطة النهاية أمام بوابة رقم 1 في حديقة زعبيل مرة أخرى.

رابط المصدر: مهرجان فرح في ختام مسيرة دبي «24 ساعة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً