اشتباكات بين مجموعة مرتبطة بسليماني والشرطة في ديالي

wpua-300x300

كشفت مصادر إعلامية عراقية عن سقوط قتلى وجرحى في اشتباكات شهدتها محافظة ديالى قبل يومين بين ميليشيات الحشد وعدد من قوات الشرطة في حادثة هي الأولى من نوعها. وخرجت بعد تلك الاشتباكات تصريحات من أحد قادة الميليشيات الملقب بأبو عزرائيل يمهل فيها قائد شرطة

ديالى 48 ساعة ليتقدم بالاستقالة خلالها. ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي الأربعاء فيديو يظهر فيه أبو عزرائيل مهدداً قائد الشرطة، قائلاً «لولا الأوامر لنطالك من وراء الشمس». وفي التفاصيل، دارت اشتباكات دامية بين عناصر مفرزة الحماية الخاصة بقائد شرطة ديالى اللواء الركن جاسم السعدي ومجموعة من مسلحي ميليشيات الحشد الشعبي المرتبطة مباشرة بقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين. واندلعت تلك الاشتباكات بحسب محافظ ديالى مثنى التميمي بعد رفض الشرطة السماح لسيارات الحشد بالمرور من قرب أحد المواكب في بعقوبة. وتردد صدى تلك الحادثة بين فصائل هذه الميليشيات، فكان التعليق الأول على لسان القيادي في الميليشيات، أيوب الربيعي، المعروف بـاسم أبو عزرائيل، الذي أعلن انتقاله إلى جانب عدد من مقاتليه إلى ديالى تاركاً لهيب معركة الموصل وراءه ومخيراً قائد شرطة ديالى بين الاستقالة أو الاستهداف.  يذكر أن الانفلات الأمني هذا ليس الأول من نوعه، إلا أنه اتخذ منحى أكثر فوضوية مع استهداف الميليشيات لأجهزة أمن رسمية بتهمة التضييق عليها لينضم جهاز شرطة ديالى إلى قافلة طويلة من الانتهاكات الموثقة بحق ميليشيات الحشد في مختلف مناطق العراق.


الخبر بالتفاصيل والصور


كشفت مصادر إعلامية عراقية عن سقوط قتلى وجرحى في اشتباكات شهدتها محافظة ديالى قبل يومين بين ميليشيات الحشد وعدد من قوات الشرطة في حادثة هي الأولى من نوعها.

وخرجت بعد تلك الاشتباكات تصريحات من أحد قادة الميليشيات الملقب بأبو عزرائيل يمهل فيها قائد شرطة ديالى 48 ساعة ليتقدم بالاستقالة خلالها. ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي الأربعاء فيديو يظهر فيه أبو عزرائيل مهدداً قائد الشرطة، قائلاً «لولا الأوامر لنطالك من وراء الشمس».

وفي التفاصيل، دارت اشتباكات دامية بين عناصر مفرزة الحماية الخاصة بقائد شرطة ديالى اللواء الركن جاسم السعدي ومجموعة من مسلحي ميليشيات الحشد الشعبي المرتبطة مباشرة بقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين.

واندلعت تلك الاشتباكات بحسب محافظ ديالى مثنى التميمي بعد رفض الشرطة السماح لسيارات الحشد بالمرور من قرب أحد المواكب في بعقوبة.

وتردد صدى تلك الحادثة بين فصائل هذه الميليشيات، فكان التعليق الأول على لسان القيادي في الميليشيات، أيوب الربيعي، المعروف بـاسم أبو عزرائيل، الذي أعلن انتقاله إلى جانب عدد من مقاتليه إلى ديالى تاركاً لهيب معركة الموصل وراءه ومخيراً قائد شرطة ديالى بين الاستقالة أو الاستهداف.

 يذكر أن الانفلات الأمني هذا ليس الأول من نوعه، إلا أنه اتخذ منحى أكثر فوضوية مع استهداف الميليشيات لأجهزة أمن رسمية بتهمة التضييق عليها لينضم جهاز شرطة ديالى إلى قافلة طويلة من الانتهاكات الموثقة بحق ميليشيات الحشد في مختلف مناطق العراق.

رابط المصدر: اشتباكات بين مجموعة مرتبطة بسليماني والشرطة في ديالي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً