ممثلون لشباب الإمارات يشاركون في المؤتمر

■ جانب من الحلقة النقاشية | البيان شارك 30 شاباً وشابة من أبناء الإمارات المتميزين في أعمال مؤتمر مراكش للمناخ، وعقدوا حلقة نقاش شبابية بمشاركة نظرائهم من الولايات المتحدة وكندا والمغرب، بشأن مستقبل أفضل للبيئة والتنمية المستدامة وقضايا تغيّر المناخ. وشارك هؤلاء بفعالية في

أعمال المؤتمر والحلقات النقاشية ومثلوا «مجلس الإمارات للشباب» وطلاب من معهد مصدر ومختلف الجامعات والمدارس. وتنوعت المشاريع الشبابية التي عُرضت في الحلقة ما بين مشاريع مصغرة تهدف إلى تدريب الأطفال في البلدان النامية على بناء الدوائر الشمسية ومشاريع أخرى تتضمن إطاراً عاماً للتعليم متعدد التخصصات بهدف إيجاد حلول فاعلة للحد من تداعيات التغير المناخي. كما شهدت الحلقة اختيار عدد من الطلبة للانضمام إلى الفريق الإماراتي المشارك في مفاوضات الدورة القادمة من القمة العالمية للحكومات المزمع انعقادها في فبراير 2017. حرص وقال أحمد السويدي من مجلس الإمارات للشباب إن «الحدث مهم جدا ويعنى بالمستقبل، والشباب هم المستقبل، وبالتالي فإن دولة الإمارات التي تحرص دائما على دعم الشباب وتصدرهم في الكثير من المحافل، ارتأت أن يكون شباب الإمارات جزءاً من هذا الحدث الهام حتى يتمكنوا من إيصال صوتهم فيما يخص قضايا تغير المناخ، وأن يستفيدوا من الخبرات الموجودة في المؤتمر». وأكد أنه تم اختيار الشباب والفتيات للمشاركة في المؤتمر من قبل مكتب معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وفقا لاختصاص كل شخص. من جهته، قال خالد الرميثي من «مجلس الإمارات للشباب» إنه فيما يخص نظرة الشباب الإماراتي للتحديات المناخية التي تواجهها الدولة ودول الخليج، إن «أهم تحد لدينا هو ندرة وشح المياه العذبة واعتمادنا على المحروقات في استخدام الكهرباء ولكن – لله الحمد – لدينا إنجازات عالمية في زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة في استخدام الكهرباء». أما سعيد القرقاوي، فقد قال إن الحلقة الشبابية هي حلقة وصل بين صناع القرار والشباب في مجال التغير المناخي، وفي هذا المؤتمر تجتمع الدول بعيدا عن السياسة لمناقشة كيفية عمل اتفاقات وسياسات خاصة بالاستدامة والتنمية، خاصة وأن دولة عربية تستضيف هذا المؤتمر الهام، مشيراً إلى أن مشاركة الإمارات متميزة وبوفود كبيرة، سواء من القطاع الحكومي أو الخاص. وأضاف: «إننا نعتز بثقة حكومة الإمارات بشبابها». فخر وأكد محمد الشرهان أن هناك اكثر من 80 شاباً من مختلف القطاعات يشاركون في الوفد الرسمي لدولة الإمارات، وذلك يمثل مصدر فخر واعتزاز لشباب الإمارات ويؤكد ثقة الدولة بشبابها وإمكانياتهم، ووعيها بأهمية إشراك الشباب باتخاذ القرارات. وشددت ميرة المرزوقي من «مجلس الإمارات للشباب» أن الشباب يطمحون لمستقبل مستدام وفق رؤية الإمارات 2021، مضيفة أن «الاستدامة يجب أن تكون في كل القطاعات الخاصة والحكومية». وقالت إن «كل ذلك يعني لنا الدعم من قيادتنا ويؤكد أهمية الشباب، خاصة وأن كل المبادرات والمشاريع التي تعمل عليها الإمارات هي لمستقبل الشباب». وأفادت تسنيم علي الظنحاني إن الحلقة الشبابية أعطت الفرصة للشباب ليعلنوا عن عدد من المبادرات التي تنسجم مع مواضيع الطاقة المتجددة والاستدامة. إشراف الحلقة الشبابية مبادرة إماراتية تأتي ضمن سلسلة من الحلقات التي يشرف عليه مجلس الإمارات للشباب برئاسة معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، بهدف إشراك الشباب والتعرف على أفكارهم، وتمكينهم من لعب دور رئيس في مسيرة الازدهار والتطوير والبناء في دولة الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ جانب من الحلقة النقاشية | البيان

شارك 30 شاباً وشابة من أبناء الإمارات المتميزين في أعمال مؤتمر مراكش للمناخ، وعقدوا حلقة نقاش شبابية بمشاركة نظرائهم من الولايات المتحدة وكندا والمغرب، بشأن مستقبل أفضل للبيئة والتنمية المستدامة وقضايا تغيّر المناخ.

وشارك هؤلاء بفعالية في أعمال المؤتمر والحلقات النقاشية ومثلوا «مجلس الإمارات للشباب» وطلاب من معهد مصدر ومختلف الجامعات والمدارس.

وتنوعت المشاريع الشبابية التي عُرضت في الحلقة ما بين مشاريع مصغرة تهدف إلى تدريب الأطفال في البلدان النامية على بناء الدوائر الشمسية ومشاريع أخرى تتضمن إطاراً عاماً للتعليم متعدد التخصصات بهدف إيجاد حلول فاعلة للحد من تداعيات التغير المناخي.

كما شهدت الحلقة اختيار عدد من الطلبة للانضمام إلى الفريق الإماراتي المشارك في مفاوضات الدورة القادمة من القمة العالمية للحكومات المزمع انعقادها في فبراير 2017.

حرص

وقال أحمد السويدي من مجلس الإمارات للشباب إن «الحدث مهم جدا ويعنى بالمستقبل، والشباب هم المستقبل، وبالتالي فإن دولة الإمارات التي تحرص دائما على دعم الشباب وتصدرهم في الكثير من المحافل، ارتأت أن يكون شباب الإمارات جزءاً من هذا الحدث الهام حتى يتمكنوا من إيصال صوتهم فيما يخص قضايا تغير المناخ، وأن يستفيدوا من الخبرات الموجودة في المؤتمر».

وأكد أنه تم اختيار الشباب والفتيات للمشاركة في المؤتمر من قبل مكتب معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وفقا لاختصاص كل شخص.

من جهته، قال خالد الرميثي من «مجلس الإمارات للشباب» إنه فيما يخص نظرة الشباب الإماراتي للتحديات المناخية التي تواجهها الدولة ودول الخليج، إن «أهم تحد لدينا هو ندرة وشح المياه العذبة واعتمادنا على المحروقات في استخدام الكهرباء ولكن – لله الحمد – لدينا إنجازات عالمية في زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة في استخدام الكهرباء».

أما سعيد القرقاوي، فقد قال إن الحلقة الشبابية هي حلقة وصل بين صناع القرار والشباب في مجال التغير المناخي، وفي هذا المؤتمر تجتمع الدول بعيدا عن السياسة لمناقشة كيفية عمل اتفاقات وسياسات خاصة بالاستدامة والتنمية، خاصة وأن دولة عربية تستضيف هذا المؤتمر الهام، مشيراً إلى أن مشاركة الإمارات متميزة وبوفود كبيرة، سواء من القطاع الحكومي أو الخاص. وأضاف: «إننا نعتز بثقة حكومة الإمارات بشبابها».

فخر

وأكد محمد الشرهان أن هناك اكثر من 80 شاباً من مختلف القطاعات يشاركون في الوفد الرسمي لدولة الإمارات، وذلك يمثل مصدر فخر واعتزاز لشباب الإمارات ويؤكد ثقة الدولة بشبابها وإمكانياتهم، ووعيها بأهمية إشراك الشباب باتخاذ القرارات.

وشددت ميرة المرزوقي من «مجلس الإمارات للشباب» أن الشباب يطمحون لمستقبل مستدام وفق رؤية الإمارات 2021، مضيفة أن «الاستدامة يجب أن تكون في كل القطاعات الخاصة والحكومية».

وقالت إن «كل ذلك يعني لنا الدعم من قيادتنا ويؤكد أهمية الشباب، خاصة وأن كل المبادرات والمشاريع التي تعمل عليها الإمارات هي لمستقبل الشباب».

وأفادت تسنيم علي الظنحاني إن الحلقة الشبابية أعطت الفرصة للشباب ليعلنوا عن عدد من المبادرات التي تنسجم مع مواضيع الطاقة المتجددة والاستدامة.

إشراف

الحلقة الشبابية مبادرة إماراتية تأتي ضمن سلسلة من الحلقات التي يشرف عليه مجلس الإمارات للشباب برئاسة معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، بهدف إشراك الشباب والتعرف على أفكارهم، وتمكينهم من لعب دور رئيس في مسيرة الازدهار والتطوير والبناء في دولة الإمارات.

رابط المصدر: ممثلون لشباب الإمارات يشاركون في المؤتمر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً