«نفح المكارم»

حَيّ الإمَاراتِ حَيّ الأمَّ زاخِرةً                                         بالحُبِ بِالعَطفِ بِالآلاءِ والنِّعَمِيا حيّها درّة تاه الزمانُ بها                               

         ما مِثلها أحَدٌ في الجُودِ والكَرمِتَحدُو لنا الخيرَ فَيضَاً من مكارمِها                                         من منبتِ العِزِّ والأخلاقِ والشِّيمِماذا أقولُ حروفُ الشعرِ تسبقني                                         إلى المعاني التي يندى بها قلميإن قلتُ وصفاً فوصفي لا يُعينُ على                                         أن أرسمَ العَذبَ فياضاً من الديمِتسيلُ تَروي لَظَى الظَّامي وتسعفهُ                                         مِن دونِ مَنٍّ ولا بُخلٍ ولا سَأمِتمدُّ كفَّ النَّدى دوماً لطالبها                                         كم خففت من عَنَا الشاكي ومن ألمِأمُّ الإماراتِ أم الخيرِ أجمعُهُ                                         بنتُ الخيارِ وبنتُ الأصلِ والحَشَمِفي كفِّها اليمنُ والتيسيرُ مَا فَتِئَت                                         تهدي المُنى طِيباً للناسِ والرَّحِمِتُعطي وتنفقُ أموالاً لها رَصَدَت                                         في أوجُهِ الخيرِ تحدو الخيرَ من قِدَمِتُبدي نضارةَ نفسٍ لِلأُلَى قَدِمُوا                                         تمدُّ كفاً لهم بالسائغِ العَرِمِفي وجهها البشرُ بشرٌ لا حدودَ له                                         إن أقبلَ الناسُ للإقبالِ تبتسمُترى مودتها تنسابُ في وَضَحٍ                                         تزينُها أَلَقَاً قلباً ونطقَ فَمِالعزُّ باسمِكِ مربوطٌ ومرتهن                                         حتى غَدا واحداً كالعظمِ واللحمِ سارت بك الركبانُ يا حي ما حملَت                                         من صادقِ الخبرِ الوافي ومن ذِمَمِتحكي روايةَ أمٍّ للدُّنا شّهِدّت                                         بذكرها الأرضُ من سهلٍ ومن أَكَمِيرددُ الناسُ أخباراً لها خَلَدَت                                         في صفحةِ الفضلِ والتاريخِ والكلمِ بالدينِ قد عَرَفَت تشدو الهُدى رَغَبَاً                                         تبغي رِضا ربها الرحمنِ ذي الكرمِلها مع الدينِ أو شاجٌ به عَقَدَت                                         في قلبها كارتباطِ الروحِ بالنسمِأمٌّ تميز فيها جَهدُها دَأَبَاً                                         نحوَ المعالي ونحوَ الفوزِ بالقِمَمِيا دارةَ الخيرِ بالإحسانِ عامرةٌ                                         من كلِ لونِ من الخيراتِ والنِّعَمِلها من الفضلِ ما يسبي العقولَ وما                                         يرضيكَ عنها بفعلٍ دائمٍ عَمِمِترحيبُها من بعيدِ الدار تسمعُه                                         بالزائرينَ وما تبذلهُ من هِمَمِتطيرُ من فرحةٍ إن جَاءَهَا طلبٌ                                         تُعطي الذي يبرئُ العَانِي منَ السَّقَمِلا لَم تَقُل أَبَداً كلا لسائلِها                                         تشدو بها دائماً أَبشِر فلن تُضَمِتهتمُّ من سالفٍ بالخيرِ فيضُ ندى                                         حتى غدا دوحةً للطيرِ والبَهِمِيا فاطمَ الجودِ بنتَ الأكرمينَ ويَا                                         نفحَ المكارمِ عطرَ الصدقِ والقيمِأوتيتِ أجراً على فِعلِ الجميلِ غَدَا                                         من حسنِ فِعلِكِ رمزاً غيرَ مُنثَلِمِنصيبُها من فعالِ الخيرِ فرحتُها                                          والأجرُ موعودُها من بارئِ النسمِيكفيها ذاكَ فذاكَ الربحُ أَجمَعُهُ                                         في فَعلِهَا النيِّرَاتُ البيضُ لم تلمِيا بارك اللهُ سعياً قد سَعَيتِ به                                         تبغينَ خِدمةَ أهلِ الفقرِ كُلِّهِمِ ابراهيم بوملحة


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

حَيّ الإمَاراتِ حَيّ الأمَّ زاخِرةً
                                         بالحُبِ بِالعَطفِ بِالآلاءِ والنِّعَمِ
يا حيّها درّة تاه الزمانُ بها
                                         ما مِثلها أحَدٌ في الجُودِ والكَرمِ
تَحدُو لنا الخيرَ فَيضَاً من مكارمِها
                                         من منبتِ العِزِّ والأخلاقِ والشِّيمِ
ماذا أقولُ حروفُ الشعرِ تسبقني
                                         إلى المعاني التي يندى بها قلمي
إن قلتُ وصفاً فوصفي لا يُعينُ على
                                         أن أرسمَ العَذبَ فياضاً من الديمِ
تسيلُ تَروي لَظَى الظَّامي وتسعفهُ
                                         مِن دونِ مَنٍّ ولا بُخلٍ ولا سَأمِ
تمدُّ كفَّ النَّدى دوماً لطالبها
                                         كم خففت من عَنَا الشاكي ومن ألمِ
أمُّ الإماراتِ أم الخيرِ أجمعُهُ
                                         بنتُ الخيارِ وبنتُ الأصلِ والحَشَمِ
في كفِّها اليمنُ والتيسيرُ مَا فَتِئَت
                                         تهدي المُنى طِيباً للناسِ والرَّحِمِ
تُعطي وتنفقُ أموالاً لها رَصَدَت
                                         في أوجُهِ الخيرِ تحدو الخيرَ من قِدَمِ
تُبدي نضارةَ نفسٍ لِلأُلَى قَدِمُوا
                                         تمدُّ كفاً لهم بالسائغِ العَرِمِ
في وجهها البشرُ بشرٌ لا حدودَ له
                                         إن أقبلَ الناسُ للإقبالِ تبتسمُ
ترى مودتها تنسابُ في وَضَحٍ
                                         تزينُها أَلَقَاً قلباً ونطقَ فَمِ
العزُّ باسمِكِ مربوطٌ ومرتهن
                                         حتى غَدا واحداً كالعظمِ واللحمِ
سارت بك الركبانُ يا حي ما حملَت
                                         من صادقِ الخبرِ الوافي ومن ذِمَمِ
تحكي روايةَ أمٍّ للدُّنا شّهِدّت
                                         بذكرها الأرضُ من سهلٍ ومن أَكَمِ
يرددُ الناسُ أخباراً لها خَلَدَت
                                         في صفحةِ الفضلِ والتاريخِ والكلمِ
بالدينِ قد عَرَفَت تشدو الهُدى رَغَبَاً
                                         تبغي رِضا ربها الرحمنِ ذي الكرمِ
لها مع الدينِ أو شاجٌ به عَقَدَت
                                         في قلبها كارتباطِ الروحِ بالنسمِ
أمٌّ تميز فيها جَهدُها دَأَبَاً
                                         نحوَ المعالي ونحوَ الفوزِ بالقِمَمِ
يا دارةَ الخيرِ بالإحسانِ عامرةٌ
                                         من كلِ لونِ من الخيراتِ والنِّعَمِ
لها من الفضلِ ما يسبي العقولَ وما
                                         يرضيكَ عنها بفعلٍ دائمٍ عَمِمِ
ترحيبُها من بعيدِ الدار تسمعُه
                                         بالزائرينَ وما تبذلهُ من هِمَمِ
تطيرُ من فرحةٍ إن جَاءَهَا طلبٌ
                                         تُعطي الذي يبرئُ العَانِي منَ السَّقَمِ
لا لَم تَقُل أَبَداً كلا لسائلِها
                                         تشدو بها دائماً أَبشِر فلن تُضَمِ
تهتمُّ من سالفٍ بالخيرِ فيضُ ندى
                                         حتى غدا دوحةً للطيرِ والبَهِمِ
يا فاطمَ الجودِ بنتَ الأكرمينَ ويَا
                                         نفحَ المكارمِ عطرَ الصدقِ والقيمِ
أوتيتِ أجراً على فِعلِ الجميلِ غَدَا
                                         من حسنِ فِعلِكِ رمزاً غيرَ مُنثَلِمِ
نصيبُها من فعالِ الخيرِ فرحتُها
                                         والأجرُ موعودُها من بارئِ النسمِ
يكفيها ذاكَ فذاكَ الربحُ أَجمَعُهُ
                                         في فَعلِهَا النيِّرَاتُ البيضُ لم تلمِ
يا بارك اللهُ سعياً قد سَعَيتِ به
                                         تبغينَ خِدمةَ أهلِ الفقرِ كُلِّهِمِ

ابراهيم بوملحة

رابط المصدر: «نفح المكارم»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً