«غادة» تقيم مكتبة «فريج» دعماً لعام القراءة

أنشأت المواطنة غادة سليم مكتبة عامة أمام منزلها في منطقة الراشدية بدبي، لتحفيز أهل المنطقة على القراءة واستعارة الكتب، وليعتاد قاطنو المنطقة القراءة والمطالعة. تقول غادة، التي أطلقت على مشروعها اسم «مكتبة الفريج لاستعارة الكتب»، إن المشروع يأتي استجابة للمبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد

آل نهيان، رئيس الدولة، بتخصيص 2016 عاماً للقراءة. ولاقت المكتبة، منذ إنشائها قبل أشهر عدة، تفاعلاً كبيراً من قاطني منطقة الراشدية في دبي، إذ عمدوا إلى استعارة الكتب باستمرار، وأصبحت المكتبة وجهة يحرص على ارتيادها كل سكان المنطقة، بهدف القراءة والاطلاع والاستعارة. وتحوي المكتبة، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى الإمارة، مجموعة من الكتب الثقافية والسياسية والدينية والاجتماعية. وتروي غادة، لـ«الإمارات اليوم» قصة إنشاء المكتبة، قائلة إن «تخصيص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عام 2016 عاماً للقراءة، حفزني على إنشاء مكتبة عامة أمام منزلي، وتزويدها بمختلف الكتب الثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والدينية، لتشجيع سكان المنطقة على القراءة، على أن تتوافر فيها مشروبات ساخنة وباردة وبيئة تجذب القراء»، متابعة أنها تملك آلاف الكتب في مكتبة منزلها، فقررت إخراج كتب منها ووضعها أمام منزلها ليستفيد الجميع، سواء المارة أو قاطنو المنطقة. وأشارت إلى أنها تطمح إلى إنشاء مكتبة بكل منطقة «فريج»، لتعميم القراءة بين الناس.


الخبر بالتفاصيل والصور


أنشأت المواطنة غادة سليم مكتبة عامة أمام منزلها في منطقة الراشدية بدبي، لتحفيز أهل المنطقة على القراءة واستعارة الكتب، وليعتاد قاطنو المنطقة القراءة والمطالعة.

تقول غادة، التي أطلقت على مشروعها اسم «مكتبة الفريج لاستعارة الكتب»، إن المشروع يأتي استجابة للمبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بتخصيص 2016 عاماً للقراءة.

ولاقت المكتبة، منذ إنشائها قبل أشهر عدة، تفاعلاً كبيراً من قاطني منطقة الراشدية في دبي، إذ عمدوا إلى استعارة الكتب باستمرار، وأصبحت المكتبة وجهة يحرص على ارتيادها كل سكان المنطقة، بهدف القراءة والاطلاع والاستعارة.

وتحوي المكتبة، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى الإمارة، مجموعة من الكتب الثقافية والسياسية والدينية والاجتماعية.

وتروي غادة، لـ«الإمارات اليوم» قصة إنشاء المكتبة، قائلة إن «تخصيص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عام 2016 عاماً للقراءة، حفزني على إنشاء مكتبة عامة أمام منزلي، وتزويدها بمختلف الكتب الثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والدينية، لتشجيع سكان المنطقة على القراءة، على أن تتوافر فيها مشروبات ساخنة وباردة وبيئة تجذب القراء»، متابعة أنها تملك آلاف الكتب في مكتبة منزلها، فقررت إخراج كتب منها ووضعها أمام منزلها ليستفيد الجميع، سواء المارة أو قاطنو المنطقة.

وأشارت إلى أنها تطمح إلى إنشاء مكتبة بكل منطقة «فريج»، لتعميم القراءة بين الناس.

رابط المصدر: «غادة» تقيم مكتبة «فريج» دعماً لعام القراءة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً