مواطنة تبتكر مقعداً للمعاقين يتحرك بالهاتف

الطالبة سارة إبراهيم. من المصدر نجحت الطالبة المواطنة سارة إبراهيم مانع في ابتكار روبوت، عبارة عن كرسي متحرك يخدم المعاقين، إذ يتمكن مستخدمه من التحكم فيه عبر تطبيق بالهواتف الذكية، ونجحت في تشغيل نصف وظائفه بالطاقة الشمسية. وقالت الطالبة سارة، التي تدرس في الصف العاشر متقدم بمدرسة أسماء

بنت النعمان النموذجية في دبي، إنها تخطط لتطويره لتعمل كل وظائفه عن طريق الطاقة الشمسية، موضحة أنه يتحرك في أي اتجاه من خلال الضغط على أيقونات بالتطبيق الذكي على الهاتف، ما يغني عن وجود مساعد شخصي، يدفع المقعد المتحرك. وعلقت معلمة الفيزياء في المدرسة، سحر محمد ناصر، بأن إدارة المدرسة تعمل على توجيه الطالبات نحو الإبداع والابتكار من خلال مركز الروبوت بالمدرسة، الذي يهدف إلى تشجيع وتنمية مهارات الابتكار لدى الطالبات، ويشجع على تبني استراتيجية التعليم من خلال تنفيذ مشروعات طلابية، كذلك تنمية مهارة البحث، وتحقيق مفهوم التعلم الممتع، بالإضافة إلى الاهتمام باكتشاف المواهب، وتدريب الطلبة على الاختراع والابتكار، وربط التعلم بالحياة العملية. وذكرت أن إدارة المدرسة تعمل على غرس ثقافة الابتكار لدى الطلبة، بما يتماشى مع توجهات الدولة بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، مؤكدة أن مثل هذه الابتكارات تسهم في بناء جيل قادر على محاكاة التطورات التي يشهدها الميدان.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • الطالبة سارة إبراهيم. من المصدر

نجحت الطالبة المواطنة سارة إبراهيم مانع في ابتكار روبوت، عبارة عن كرسي متحرك يخدم المعاقين، إذ يتمكن مستخدمه من التحكم فيه عبر تطبيق بالهواتف الذكية، ونجحت في تشغيل نصف وظائفه بالطاقة الشمسية.

وقالت الطالبة سارة، التي تدرس في الصف العاشر متقدم بمدرسة أسماء بنت النعمان النموذجية في دبي، إنها تخطط لتطويره لتعمل كل وظائفه عن طريق الطاقة الشمسية، موضحة أنه يتحرك في أي اتجاه من خلال الضغط على أيقونات بالتطبيق الذكي على الهاتف، ما يغني عن وجود مساعد شخصي، يدفع المقعد المتحرك. وعلقت معلمة الفيزياء في المدرسة، سحر محمد ناصر، بأن إدارة المدرسة تعمل على توجيه الطالبات نحو الإبداع والابتكار من خلال مركز الروبوت بالمدرسة، الذي يهدف إلى تشجيع وتنمية مهارات الابتكار لدى الطالبات، ويشجع على تبني استراتيجية التعليم من خلال تنفيذ مشروعات طلابية، كذلك تنمية مهارة البحث، وتحقيق مفهوم التعلم الممتع، بالإضافة إلى الاهتمام باكتشاف المواهب، وتدريب الطلبة على الاختراع والابتكار، وربط التعلم بالحياة العملية.

وذكرت أن إدارة المدرسة تعمل على غرس ثقافة الابتكار لدى الطلبة، بما يتماشى مع توجهات الدولة بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، مؤكدة أن مثل هذه الابتكارات تسهم في بناء جيل قادر على محاكاة التطورات التي يشهدها الميدان.

رابط المصدر: مواطنة تبتكر مقعداً للمعاقين يتحرك بالهاتف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً