ما بعد نوت 7: سامسونج تُسجل أسوأ نسبة مبيعات بتاريخها!

وفقًا لتقريرٍ جديد، سجلت شركة سامسونج أسوأ معدل لانخفاض المبيعات في تاريخها خلال الربع الثالث من العام الحاليّ، وذلك عند مقارنة المبيعات مع أرقام العام الماضي. التقرير أشار أيضًا إلى انخفاض مبيعات آبل، ويبقى الرابح الوحيد هو الشركات الصينية. تم إعداد التقرير من قبل شركة غارتنر المختصة Gartner بالدراسات التقنية. وفقًا

للتقرير، فإن مبيعات سامسونج قد انخفضت من 83 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من عام 2015 إلى 71 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من عام 2016، وبالنسبة للحصة السوقيّة، فإن حصة سامسونج قد انخفضت من 23.6% إلى 19.2%. أخيرًا، أظهر التقرير أن مبيعات سامسونج خلال عامٍ كامل قد انخفضت بنسبة 14.2%، وهي أسوأ نتيجة بتاريخ الشركة. بكل الأحوال، لا تزال سامسونج على الرغم من فضيحة Note 7 صاحبة الحصة السوقية الأكبر حول العالم لمبيعات الهواتف الذكية. من ناحيةٍ أخرى، استمرت شركة آبل بتسجيل تراجعٍ في المبيعات، ولم يؤثر إطلاق هواتف أيفون 7 على تحسين نسبة المبيعات في الربع الثالث من العام الحاليّ. تراجعت حصة آبل السوقية من 13% في عام 2015 إلى 11.5% في عام 2016. عندما يكون هنالك خاسرون، فسيكون هنالك حتمًا رابحون، ومع تراجع مبيعات سامسونج وآبل بنسبةٍ كبيرة، كان الرابح الأكبر هو الشركات الصينية، خصوصًا هواوي و Oppo. حققت هواوي زيادةً في المبيعات والحصة السوقية لتبلغ 8.7% في 2016 بالمقارنة مع 7.7% في 2015، أما بالنسبة لشركة Oppo فقد حققت تقدمًا كبيرًا من 2.9% في 2015 إلى 5.3% في 2016. بشكلٍ عام، أظهر التقرير أن نسبة مبيعات الهواتف الذكية لم تتزايد بشكلٍ كبير عند مقارنة مبيعات الربع الثالث من 2015 مع مبيعات الربع الثالث من 2016، حيث بلغت 373 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من 2016، بالمقارنة مع 354 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من 2015. أخيرًا، وبالنسبة لنسب أنظمة التشغيل، حققت الهواتف الذكية العاملة على نظام أندرويد الغالبية العظمى من المبيعات بنسبةٍ قدرها 87% (تزايد بنسبة 3% عن 2015)، يليه هواتف نظام iOS بحصةٍ قدرها 11.5% (تناقص بنسبة 1.5% عن 2015) ثم هواتف نظام ويندوز بحصة 0.4% (تناقص بنسبة 1.3% عن 2015) وأخيرًا بلاكبيري بحصةٍ قدرها 0.1% بتناقصٍ قدره 0.2% عن 2015. بالنسبة لسامسونج، فإن انخفاض مبيعاتها يعود لأزمة هاتف Note 7، حيث يبدو أن صورة الشركة قد اهتزت بشكلٍ كبير لدى المستخدمين، ما أثر على المبيعات بشكلٍ كبير. ولكن ومع تزايد مبيعات الشركات الصينية، هل ستكون سامسونج قادرة على استرجاع حصتها المفقودة؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات. المصدر 


الخبر بالتفاصيل والصور


وفقًا لتقريرٍ جديد، سجلت شركة سامسونج أسوأ معدل لانخفاض المبيعات في تاريخها خلال الربع الثالث من العام الحاليّ، وذلك عند مقارنة المبيعات مع أرقام العام الماضي. التقرير أشار أيضًا إلى انخفاض مبيعات آبل، ويبقى الرابح الوحيد هو الشركات الصينية. تم إعداد التقرير من قبل شركة غارتنر المختصة Gartner بالدراسات التقنية.

وفقًا للتقرير، فإن مبيعات سامسونج قد انخفضت من 83 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من عام 2015 إلى 71 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من عام 2016، وبالنسبة للحصة السوقيّة، فإن حصة سامسونج قد انخفضت من 23.6% إلى 19.2%. أخيرًا، أظهر التقرير أن مبيعات سامسونج خلال عامٍ كامل قد انخفضت بنسبة 14.2%، وهي أسوأ نتيجة بتاريخ الشركة. بكل الأحوال، لا تزال سامسونج على الرغم من فضيحة Note 7 صاحبة الحصة السوقية الأكبر حول العالم لمبيعات الهواتف الذكية.

من ناحيةٍ أخرى، استمرت شركة آبل بتسجيل تراجعٍ في المبيعات، ولم يؤثر إطلاق هواتف أيفون 7 على تحسين نسبة المبيعات في الربع الثالث من العام الحاليّ. تراجعت حصة آبل السوقية من 13% في عام 2015 إلى 11.5% في عام 2016.

عندما يكون هنالك خاسرون، فسيكون هنالك حتمًا رابحون، ومع تراجع مبيعات سامسونج وآبل بنسبةٍ كبيرة، كان الرابح الأكبر هو الشركات الصينية، خصوصًا هواوي و Oppo. حققت هواوي زيادةً في المبيعات والحصة السوقية لتبلغ 8.7% في 2016 بالمقارنة مع 7.7% في 2015، أما بالنسبة لشركة Oppo فقد حققت تقدمًا كبيرًا من 2.9% في 2015 إلى 5.3% في 2016.

garnter-report-vendors-q32016

بشكلٍ عام، أظهر التقرير أن نسبة مبيعات الهواتف الذكية لم تتزايد بشكلٍ كبير عند مقارنة مبيعات الربع الثالث من 2015 مع مبيعات الربع الثالث من 2016، حيث بلغت 373 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من 2016، بالمقارنة مع 354 مليون هاتف ذكيّ في الربع الثالث من 2015.

garnter-report-os-q32016

أخيرًا، وبالنسبة لنسب أنظمة التشغيل، حققت الهواتف الذكية العاملة على نظام أندرويد الغالبية العظمى من المبيعات بنسبةٍ قدرها 87% (تزايد بنسبة 3% عن 2015)، يليه هواتف نظام iOS بحصةٍ قدرها 11.5% (تناقص بنسبة 1.5% عن 2015) ثم هواتف نظام ويندوز بحصة 0.4% (تناقص بنسبة 1.3% عن 2015) وأخيرًا بلاكبيري بحصةٍ قدرها 0.1% بتناقصٍ قدره 0.2% عن 2015.

بالنسبة لسامسونج، فإن انخفاض مبيعاتها يعود لأزمة هاتف Note 7، حيث يبدو أن صورة الشركة قد اهتزت بشكلٍ كبير لدى المستخدمين، ما أثر على المبيعات بشكلٍ كبير. ولكن ومع تزايد مبيعات الشركات الصينية، هل ستكون سامسونج قادرة على استرجاع حصتها المفقودة؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

المصدر 

رابط المصدر: ما بعد نوت 7: سامسونج تُسجل أسوأ نسبة مبيعات بتاريخها!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً