رئيس البرلمان الأوروبي يرفض إنهاء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي رغم الخلافات

أعلن رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس معارضته لإنهاء المفاوضات الخاصة بانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، على البرغم من المسار السلطوي المتبع الآن في تركيا على حد وصفه. وقال

شولتس اليوم الجمعة في مندن بغرب ألمانيا “لم يؤد قطع الحوار مطلقاً إلى شيء إيجابي، إنما كان يؤدي دائماً إلى تفاقم المشاكل أكثر وأكثر”.أضاف شولتس في تصريحات لصحيفة “مندنر تاجيسبلات” إن إنهاء المحادثات مع تركيا لن يؤدي إلى أي كسب، مشيراً بالقول: “على العكس من ذلك سنسمح هكذا بأن تسلب من أيدينا وسيلة هامة لممارسة التأثير على تطور الأوضاع في تركيا وربما تحسينها”.في المقابل أكد الأمين العام للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري أندرياس شوير على المطالبة بقطع هذه المفاوضات مع تركيا قائلاً لصحيفة “باساور نويه تسايتونج” الصادرة اليوم الجمعة: “عندما تتطور الأوضاع إلى الدكتاتورية في تركيا، فلم يعد هذا جزءا من أسرتنا الأوروبية، التي تعد حقوق الإنسان والديمقراطية رصيداً غالياً لها، ومن هنا تكون النتيجة المنطقية هي إنهاء مفاوضات التحاقها بالاتحاد الأوروبي”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس معارضته لإنهاء المفاوضات الخاصة بانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، على البرغم من المسار السلطوي المتبع الآن في تركيا على حد وصفه.

وقال شولتس اليوم الجمعة في مندن بغرب ألمانيا “لم يؤد قطع الحوار مطلقاً إلى شيء إيجابي، إنما كان يؤدي دائماً إلى تفاقم المشاكل أكثر وأكثر”.

أضاف شولتس في تصريحات لصحيفة “مندنر تاجيسبلات” إن إنهاء المحادثات مع تركيا لن يؤدي إلى أي كسب، مشيراً بالقول: “على العكس من ذلك سنسمح هكذا بأن تسلب من أيدينا وسيلة هامة لممارسة التأثير على تطور الأوضاع في تركيا وربما تحسينها”.

في المقابل أكد الأمين العام للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري أندرياس شوير على المطالبة بقطع هذه المفاوضات مع تركيا قائلاً لصحيفة “باساور نويه تسايتونج” الصادرة اليوم الجمعة: “عندما تتطور الأوضاع إلى الدكتاتورية في تركيا، فلم يعد هذا جزءا من أسرتنا الأوروبية، التي تعد حقوق الإنسان والديمقراطية رصيداً غالياً لها، ومن هنا تكون النتيجة المنطقية هي إنهاء مفاوضات التحاقها بالاتحاد الأوروبي”.

رابط المصدر: رئيس البرلمان الأوروبي يرفض إنهاء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي رغم الخلافات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً