مزاعم بقيام جيش جنوب السودان بارتكاب جرائم قتل عرقية

ذكرت السلطات المحلية في ولاية نهر ياي بجنوب السودان اليوم الجمعة أن 11 شخصاً قتلوا بسبب انتمائهم العرقي، عقب تحذير الأمم المتحدة من أن النزاع المحلي في البلاد قد يتصاعد

ويصل إلى الإبادة الجماعية. وقال وزير الحكم المحلي وإنفاذ القانون في الولاية الواقعة بجنوب البلاد أثناسيوس يونجولي: “عثرنا على جثث محترقة لستة أشخاص ملقاة في منزل من القش وخمسة آخرين مصابين بطلقات نارية وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم خارج المنزل يوم الأربعاء .. في مقاطعة موروبو”.ونقل يونجولي عن الناجين قولهم إن الضحايا، الذين ينتمون إلى جماعة كاكوا العرقية ويبلغ تعدادها 400 ألف نسمة، تم استهدفهم من قبل جنود الحكومة بسبب انتمائهم العرقي.وتجدر الإشارة إلى أن الجيش يتهم عرقية كاكوا بدعم زعيم المتمردين رياك مشار، الذي أسفر صراعه مع الرئيس سلفا كير عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص منذ ديسمبر (كانون الأول) 2013.ودعا مستشار الأمم المتحدة المعني بمكافحة الإبادة الجماعية أداما دينج، والذي زار ياي عاصمة الولاية في وقت سابق من الشهر الجاري، مجلس الأمن الدولي أمس الخميس لفرض حظر على الأسلحة؛ لمنع العنف العرقي في جنوب السودان من التحول إلى إبادة جماعية.وتحد الكونغو ولاية نهر ياي، البالغ عدد سكانها حوالي 800 ألف نسمة، من الجنوب. وتقع عاصمتها، ياي، على بعد نحو 150 كيلومتراً من العاصمة الاتحادية جوبا.ونفى المتحدث باسم الجيش لول رواي كوانج ضلوع الجيش في قتل مدنيين، واصفاً هذه الاتهامات بأنها “تلفيق”.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكرت السلطات المحلية في ولاية نهر ياي بجنوب السودان اليوم الجمعة أن 11 شخصاً قتلوا بسبب انتمائهم العرقي، عقب تحذير الأمم المتحدة من أن النزاع المحلي في البلاد قد يتصاعد ويصل إلى الإبادة الجماعية.

وقال وزير الحكم المحلي وإنفاذ القانون في الولاية الواقعة بجنوب البلاد أثناسيوس يونجولي: “عثرنا على جثث محترقة لستة أشخاص ملقاة في منزل من القش وخمسة آخرين مصابين بطلقات نارية وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم خارج المنزل يوم الأربعاء .. في مقاطعة موروبو”.

ونقل يونجولي عن الناجين قولهم إن الضحايا، الذين ينتمون إلى جماعة كاكوا العرقية ويبلغ تعدادها 400 ألف نسمة، تم استهدفهم من قبل جنود الحكومة بسبب انتمائهم العرقي.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش يتهم عرقية كاكوا بدعم زعيم المتمردين رياك مشار، الذي أسفر صراعه مع الرئيس سلفا كير عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص منذ ديسمبر (كانون الأول) 2013.

ودعا مستشار الأمم المتحدة المعني بمكافحة الإبادة الجماعية أداما دينج، والذي زار ياي عاصمة الولاية في وقت سابق من الشهر الجاري، مجلس الأمن الدولي أمس الخميس لفرض حظر على الأسلحة؛ لمنع العنف العرقي في جنوب السودان من التحول إلى إبادة جماعية.

وتحد الكونغو ولاية نهر ياي، البالغ عدد سكانها حوالي 800 ألف نسمة، من الجنوب. وتقع عاصمتها، ياي، على بعد نحو 150 كيلومتراً من العاصمة الاتحادية جوبا.

ونفى المتحدث باسم الجيش لول رواي كوانج ضلوع الجيش في قتل مدنيين، واصفاً هذه الاتهامات بأنها “تلفيق”.

رابط المصدر:  مزاعم بقيام جيش جنوب السودان بارتكاب جرائم قتل عرقية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً