تظاهرة لحماس رفضاً لمنع استخدام مكبرات الصوت في المساجد

شارك مئات من عناصر ومؤيدي حركة حماس في شمال قطاع غزة في تظاهرة نظمتها الحركة في مخيم جباليا للاجئين بعد صلاة الجمعة تنديداً باقتراح قانون إسرائيلي يرمي لحظر استخدام مكبرات

الصوت في المساجد لرفع الآذان. وانطلق المتظاهرون من أمام مسجد الخلفاء وسط المخيم وجابوا شوارع المخيم وهم يطلقون شعارات ضد اقتراح القانون.وقال القيادي في حماس يوسف الشرافي أمام المشاركين “هذا القرار الصهيوني غير المسبوق هو تعد سافر على حرية المسلمين والأديان في القدس والداخل المحتل”.وشدد على أن “محاولات منع الآذان ستبوء بالفشل بفعل صمود الفلسطينيين وتحديهم لهذا القرار” مطالباً السلطة الفلسطينية بـ”وقف التخابر الأمني مع الاحتلال وبأن تنحاز إلى خيار الشعب والدفاع عن المسجد الأقصى”.وأضاف الشرافي وهو نائب في المجلس التشريعي عن حماس أن “استهداف القدس والمسجد الأقصى يأتي ضمن خطة ممنهجة لتهويد المدينة وتهجير أهلها وأبعاد نوابها وتدمير بيوتها” مشدداً على أن “الشعب الفلسطيني لن تخضعه هذه الإجراءات الظالمة”.وأقرت اللجنة الوزارية المختصة بدرس القوانين الأحد اقتراحاً بمنع استخدام مكبرات الصوت لرفع الآذان أعده نواب في “البيت اليهودي”، الحزب القومي اليهودي العضو في الائتلاف الحاكم.وكأي قانون يقره، لا بد للكنيست من أن يصوت على هذا النص التشريعي في ثلاث قراءات. وكانت القراءة الأولى مقررة الأربعاء، ولكن طعن وزير الصحة الإسرائيلي يعكوف ليتسمان أعاد النص إلى اللجنة الوزارية.والخميس، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن وزير الصحة قد يتراجع عن موقفه. وكانت وزارة الأوقاف الأردنية حذرت الثلاثاء من أن أي قرار إسرائيلي بشأن الأماكن المقدسة في القدس، بما في ذلك منع رفع الآذان في المسجد الأقصى، هو “باطل ولا يؤخذ به”.وتعترف الدولة العبرية بوصاية الأردن على المقدسات في القدس الشرقية التي كانت تخضع، مع الضفة الغربية، للسيادة الأردنية قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أعرب الأحد عن تأييده لاقتراح القانون.


الخبر بالتفاصيل والصور



شارك مئات من عناصر ومؤيدي حركة حماس في شمال قطاع غزة في تظاهرة نظمتها الحركة في مخيم جباليا للاجئين بعد صلاة الجمعة تنديداً باقتراح قانون إسرائيلي يرمي لحظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد لرفع الآذان.

وانطلق المتظاهرون من أمام مسجد الخلفاء وسط المخيم وجابوا شوارع المخيم وهم يطلقون شعارات ضد اقتراح القانون.

وقال القيادي في حماس يوسف الشرافي أمام المشاركين “هذا القرار الصهيوني غير المسبوق هو تعد سافر على حرية المسلمين والأديان في القدس والداخل المحتل”.

وشدد على أن “محاولات منع الآذان ستبوء بالفشل بفعل صمود الفلسطينيين وتحديهم لهذا القرار” مطالباً السلطة الفلسطينية بـ”وقف التخابر الأمني مع الاحتلال وبأن تنحاز إلى خيار الشعب والدفاع عن المسجد الأقصى”.

وأضاف الشرافي وهو نائب في المجلس التشريعي عن حماس أن “استهداف القدس والمسجد الأقصى يأتي ضمن خطة ممنهجة لتهويد المدينة وتهجير أهلها وأبعاد نوابها وتدمير بيوتها” مشدداً على أن “الشعب الفلسطيني لن تخضعه هذه الإجراءات الظالمة”.

وأقرت اللجنة الوزارية المختصة بدرس القوانين الأحد اقتراحاً بمنع استخدام مكبرات الصوت لرفع الآذان أعده نواب في “البيت اليهودي”، الحزب القومي اليهودي العضو في الائتلاف الحاكم.

وكأي قانون يقره، لا بد للكنيست من أن يصوت على هذا النص التشريعي في ثلاث قراءات. وكانت القراءة الأولى مقررة الأربعاء، ولكن طعن وزير الصحة الإسرائيلي يعكوف ليتسمان أعاد النص إلى اللجنة الوزارية.

والخميس، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن وزير الصحة قد يتراجع عن موقفه.


وكانت وزارة الأوقاف الأردنية حذرت الثلاثاء من أن أي قرار إسرائيلي بشأن الأماكن المقدسة في القدس، بما في ذلك منع رفع الآذان في المسجد الأقصى، هو “باطل ولا يؤخذ به”.

وتعترف الدولة العبرية بوصاية الأردن على المقدسات في القدس الشرقية التي كانت تخضع، مع الضفة الغربية، للسيادة الأردنية قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أعرب الأحد عن تأييده لاقتراح القانون.

رابط المصدر: تظاهرة لحماس رفضاً لمنع استخدام مكبرات الصوت في المساجد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً