علاج اضطرابات انقطاع الطمث طبيعياً

    بعد بلوغ سن الخمسين، وظهور إرهاصات انقطاع الطمث الأولى كارتفاع في درجة حرارة الجسم وازدياد الوزن، تتأثر نفسية المرأة سلباً خصوصاً وأن التسمية المرتبطة بهذه المرحلة الجديدة ذات معان سلبية ومحبطة ” سن اليأس.”   وغالباً ما ينقطع الحيض عند المرأة في سن الواحد والخمسين، إلا أن الأمر

يختلف من امرأة لأخرى حسب اختلاف عوامل عديدة. ومع تقدم المرأة في السن، تنقطع الهرمونات من جسم المرأة وينتهي الأمر باختفاء الدورة الشهرية من قاموسها. ويصاحب هذه المرحلة تغيرات مهمة على مستوى جسد المرأة ونفسيتها، حيث أن اضطراب الهرمونات قد يؤدي إلى اضطراب في النوم، وعملية الأيض، والمزاج، وحتى الرغبة الجنسية.   وفي بعض الحالات، تحتاج المرأة إلى مصاحبة نفسية من أجل تجاوز هذه المرحلة دون مشاكل قد تلقي بظلالها على بقية حياتها. وإذا كان العلاج بالحقن بالهرمونات قد أثبت نجاعته في بعض الحالات، فإن استعمال هذه التقنية ليس منتشراً بعد وليس في متناول الجميع. لكن، يوفر الطب البديل عدة حلول نافعة يمكنها أن تفيد النساء على تجاوز هذه المرحلة دون مشاكل تذكر. جواب الطب التجانسي: تعتبر مرحلة انقطاع الطمث محطة مهمة واستثنائية في حياة كل أنثى. لذا يجب التعامل معها بنظرة شمولية بالأخذ بعين الاعتبار كل العوامل التي يمكن أن تؤثر على كل امرأة على حدة. لذا ينصح الخبراء بأخذ جرعة من دواء Folliculinum 9 CH أسبوعياً، عندما تلاحظ المرأة بأن دورتها الشهرية أصبحت غير منتظمة. فمن شأن هذا الأمر أن يحقق التوازن بين إفراز هرمونات الأستروجين والبروجيسترون. وهو ما سيعمل على التخفيف من آثار انقطاع الطمث.   ويضيف الخبراء بأن المزاج عامل مهم في تحديد نوعية العلاج الأمثل الذي يعطي نتائج مرضية. مثلاً، إذا كنت غيورة جداً، وتنتابك نوبات عصبية ولا تحبين القيلولة، فيجدر بك تناول ثلاث حبات من Lachesis يومياً، فهو معروف بفائدته عند الأشخاص الذين يعرفون ارتفاعاً في درجة الحرارة يصاحبه تعرق بارد.   أما إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة منذ وقت طويل، وعادة ما يصاحب عادتك الشهرية آلام مؤلمة كما أنك تحسين بخمود شهوتك الجنسية منذ بداية أعراض انقطاع الحيض، فيتعين عليك تناول Sepia officinalis بنفس المقادير. جواب طب الأعشاب: ينصح خبراء الأعشاب بالتداوي بقطرة من زيت niaouli الأساسية، أو بنبتة كلاري حكيم (إن لم تسبق الإصابة بسرطان الثدي)، أو بالمصطكي أو بقليل من السرو تدلك به منطقة الكليتين. فقد أثبتت هذه العلاجات قدرتها على شفاء المشاكل المتعلقة بالدورة الدموية وبارتفاع درجة الحرارة.   ويمكنك تناول ياغورت به ملعقة من من زيت نبتة كلاري حكيم ممزوجة بملعقة عسل، لتحظي بغذاء نافع ومفيد يجنبك بعض آثار انقطاع الطمث. العلاج النباتي بالعناصر النزرة: يقوم العلاج بالعناصر النزرة على تناول حبوب مكونة من المنغنيز والكوبالط بمعدل حبة يومياً لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، كما ينصح بتدليك منطقة الفرج بنبتة الآذريون ‏وذلك لتجنب المشاكل الناتجة عن جفاف هذه المنطقة، أو تناول كبسولتين إلى أربع كبسولات يومياً من زيت argousier.   ولعلاج نقص الهرمونات واضطرابها، يقترح خبراء الأعشاب علاجاً يتكون من برعم من العنبية والتوت يعمل على التخلص من جفاف الفرج والتخفيف من آثار ارتفاع درجة الحرارة وكذا تحسين مزاج الأنثى. ويمكن تحضير محلول مفيد يمكنه شربه للتخلص من آثار انقطاع الطمث، وذلك بتغلية نبتة جذور كوهوش التي أثبتت فاعليتها في مقاومة ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الضغط المرتبطين بانقطاع الحيض، مع قليل من الميليسا والفشاغ في ماء لمدة عشر دقائق، ثم يصفى الخليط ويشرب المحلول المحصل عليه. علاج يمكن تحضيره في المنزل: يمكنك تحضير شراب في البيت لمساعدة على التخلص من اضطراب النوم المصاحب لانقطاع الطمث، عبر تغلية بضع أوراق من الباسيفلور والفاليريان والأسكولتزيا. ثم اشربي المحلول المتحصل عليه كل ليلة لتحصلي على فترة نوم كافية. أيضاً، احرصي على إضافة الثوم وحبات الكتان لأطباقك، والقليل من حبات الصويا. فإن هاته المواد كفيلة بموازنة اضطراب الهرمونات التي تحدث خلال مرحلة انقطاع الطمث.    


الخبر بالتفاصيل والصور


 

 

بعد بلوغ سن الخمسين، وظهور إرهاصات انقطاع الطمث
الأولى كارتفاع في درجة حرارة الجسم وازدياد الوزن، تتأثر نفسية المرأة سلباً
خصوصاً وأن التسمية المرتبطة بهذه المرحلة الجديدة ذات معان سلبية ومحبطة ” سن
اليأس
.”

 

وغالباً ما ينقطع الحيض عند المرأة في سن الواحد
والخمسين، إلا أن الأمر يختلف من امرأة لأخرى حسب اختلاف عوامل عديدة. ومع تقدم
المرأة في السن، تنقطع الهرمونات من جسم المرأة وينتهي الأمر باختفاء الدورة
الشهرية
من قاموسها. ويصاحب هذه المرحلة تغيرات مهمة على مستوى جسد المرأة
ونفسيتها، حيث أن اضطراب الهرمونات قد يؤدي إلى اضطراب في النوم، وعملية الأيض،
والمزاج، وحتى الرغبة الجنسية.

 

وفي بعض الحالات، تحتاج المرأة إلى مصاحبة نفسية من أجل
تجاوز هذه المرحلة دون مشاكل قد تلقي بظلالها على بقية حياتها. وإذا كان العلاج
بالحقن بالهرمونات قد أثبت نجاعته في بعض الحالات، فإن استعمال هذه التقنية ليس
منتشراً بعد وليس في متناول الجميع. لكن، يوفر الطب البديل عدة حلول نافعة يمكنها
أن تفيد النساء على تجاوز هذه المرحلة دون مشاكل تذكر.

جواب الطب التجانسي:

تعتبر مرحلة انقطاع الطمث محطة مهمة واستثنائية
في حياة كل أنثى. لذا يجب التعامل معها بنظرة شمولية بالأخذ بعين الاعتبار كل
العوامل التي يمكن أن تؤثر على كل امرأة على حدة. لذا ينصح الخبراء بأخذ جرعة من
دواء
Folliculinum
9 CH

أسبوعياً، عندما تلاحظ المرأة بأن دورتها الشهرية أصبحت غير منتظمة. فمن شأن هذا
الأمر أن يحقق التوازن بين إفراز هرمونات الأستروجين والبروجيسترون.
وهو ما سيعمل على التخفيف من آثار انقطاع الطمث.

 

ويضيف الخبراء بأن المزاج عامل مهم في تحديد نوعية العلاج
الأمثل الذي يعطي نتائج مرضية. مثلاً، إذا كنت غيورة جداً، وتنتابك نوبات عصبية
ولا تحبين القيلولة، فيجدر بك تناول ثلاث حبات من
Lachesis يومياً، فهو معروف بفائدته عند الأشخاص
الذين يعرفون ارتفاعاً في درجة الحرارة يصاحبه تعرق بارد.

 

أما إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة منذ وقت طويل،
وعادة ما يصاحب عادتك الشهرية آلام مؤلمة كما أنك تحسين بخمود شهوتك الجنسية منذ
بداية أعراض انقطاع الحيض، فيتعين عليك تناول
Sepia officinalis بنفس المقادير.

جواب طب الأعشاب:

ينصح خبراء الأعشاب بالتداوي بقطرة من زيت niaouli الأساسية، أو بنبتة كلاري حكيم
(إن لم تسبق الإصابة بسرطان الثدي)، أو بالمصطكي أو بقليل من السرو تدلك به منطقة
الكليتين. فقد أثبتت هذه العلاجات قدرتها على شفاء المشاكل المتعلقة بالدورة
الدموية وبارتفاع درجة الحرارة.

 

ويمكنك تناول ياغورت به ملعقة من من زيت نبتة كلاري حكيم
ممزوجة بملعقة عسل، لتحظي بغذاء نافع ومفيد يجنبك بعض آثار انقطاع الطمث.

العلاج النباتي بالعناصر
النزرة:

يقوم العلاج بالعناصر النزرة على تناول حبوب مكونة من
المنغنيز والكوبالط بمعدل حبة يومياً لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، كما ينصح بتدليك
منطقة الفرج بنبتة
الآذريون ‏وذلك لتجنب المشاكل الناتجة عن جفاف هذه
المنطقة، أو تناول كبسولتين إلى أربع كبسولات يومياً من زيت
argousier.

 

ولعلاج نقص الهرمونات واضطرابها، يقترح خبراء الأعشاب
علاجاً يتكون من برعم من العنبية والتوت يعمل على التخلص من جفاف الفرج
والتخفيف من آثار ارتفاع درجة الحرارة وكذا تحسين مزاج الأنثى.

ويمكن تحضير محلول مفيد يمكنه شربه للتخلص من آثار انقطاع
الطمث
، وذلك بتغلية نبتة جذور كوهوش التي أثبتت فاعليتها في مقاومة ارتفاع
درجة الحرارة وارتفاع الضغط المرتبطين بانقطاع الحيض، مع قليل من الميليسا والفشاغ
في ماء لمدة عشر دقائق، ثم يصفى الخليط ويشرب المحلول المحصل عليه.

علاج يمكن تحضيره في
المنزل:

يمكنك تحضير شراب في البيت لمساعدة على التخلص من اضطراب
النوم المصاحب لانقطاع الطمث، عبر تغلية بضع أوراق من الباسيفلور والفاليريان
والأسكولتزيا. ثم اشربي المحلول المتحصل عليه كل ليلة لتحصلي على فترة نوم كافية.

أيضاً، احرصي على إضافة الثوم وحبات الكتان لأطباقك،
والقليل من حبات الصويا. فإن هاته المواد كفيلة بموازنة اضطراب الهرمونات التي
تحدث خلال مرحلة انقطاع الطمث.

 

 

رابط المصدر: علاج اضطرابات انقطاع الطمث طبيعياً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً