إلهام من أسلوب الحياة الإماراتية العصرية يتجسد على شكل قافية

تطلق اليوم عطور “أجمل”، الدار الحائزة على العديد من الجوائز في المنطقة، مبادرتها الفريدة تحت اسم “قافية”، في مؤتمر صحفي تعقده في برج العرب المميّز.   انطلق مشوار هذه المبادرة المدهشة عندما دخل راشد عبدالله تركي التركي، الشاب الإماراتي عالي الحيوية والنشاط، إلى مكاتب “أجمل”، وفي جعبته مفهوم للتعاون مع العلامة

التجارية لإطلاق عطر يمثل الأسلوب الجديد للحياة الإماراتية العصرية، لكنه مطعَّم بالتقاليد المحلية المتجذِّرة نفس كل إماراتي، سواء كان شاباً أو متقدماً في العمر.   تناغم هذا المفهوم بشكل رائع مع العلامة التجارية “أجمل”، خصوصاً مع مبادرات شرعت بها العلامة التجارية، وتستطيع من خلالها أن تعمل مع مواهب محلية وأن تضفي رونقاً خاصاً إلى “المجتمع” الذي احتضن “أجمل” منذ نشأتها ولغاية اليوم. ودبي شهدت افتتاح أول متجر لـ”أجمل” في سنة 1976.   بُنيت الفكرة الرئيسية لهذه المبادرة المتعلقة “بالمجتمع” على مبدأ تعاون راشد عبدالله ومجموعة من الإماراتيين الديناميكيين مع “أجمل” في جميع مراحل هذا المشروع، من ابتكار مفهوم هذا العطر الجديد إلى التطوير الأخير للمنتج.   أما التحدي فلقد كان الحصول على “أول عطر في الإمارات “من ابتكار” جيل جديد من الشباب الإماراتي، ومخصص “إلى” جيل جديد من الشباب الإماراتي العصري”.   من خلال هذه المقاربة في التعاون، تفتخر أجمل بتقديم عطرين للجنسين يحملان الاسمين “قافية 01″ للاستخدام في النهار و”قافية 02” لليل.


الخبر بالتفاصيل والصور


تطلق
اليوم عطور “أجمل”، الدار الحائزة على العديد من الجوائز في المنطقة، مبادرتها
الفريدة تحت اسم “قافية”، في مؤتمر صحفي تعقده في برج العرب المميّز.

 

انطلق
مشوار هذه المبادرة المدهشة عندما دخل راشد عبدالله تركي التركي، الشاب الإماراتي
عالي الحيوية والنشاط، إلى مكاتب “أجمل”، وفي جعبته مفهوم للتعاون مع
العلامة التجارية لإطلاق عطر يمثل الأسلوب الجديد للحياة الإماراتية العصرية، لكنه
مطعَّم بالتقاليد المحلية المتجذِّرة نفس كل إماراتي، سواء كان شاباً أو متقدماً
في العمر.

 

تناغم هذا المفهوم بشكل رائع
مع العلامة التجارية “أجمل”، خصوصاً مع مبادرات شرعت بها العلامة
التجارية، وتستطيع من خلالها أن تعمل مع مواهب محلية وأن تضفي رونقاً خاصاً إلى
“المجتمع” الذي احتضن “أجمل” منذ نشأتها ولغاية اليوم. ودبي
شهدت افتتاح أول متجر لـ”أجمل” في سنة 1976.

 

بُنيت
الفكرة الرئيسية لهذه المبادرة المتعلقة “بالمجتمع” على مبدأ تعاون راشد
عبدالله ومجموعة من الإماراتيين الديناميكيين مع “أجمل” في جميع مراحل
هذا المشروع، من ابتكار مفهوم هذا العطر الجديد إلى التطوير الأخير للمنتج.

 

أما التحدي فلقد كان الحصول
على “أول عطر في الإمارات
“من ابتكار” جيل جديد من الشباب الإماراتي، ومخصص “إلى” جيل جديد من الشباب الإماراتي
العصري”.

 

من خلال هذه المقاربة في
التعاون، تفتخر أجمل بتقديم عطرين للجنسين يحملان الاسمين “قافية 01″
للاستخدام في النهار و”قافية 02” لليل.

رابط المصدر: إلهام من أسلوب الحياة الإماراتية العصرية يتجسد على شكل قافية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً