الأمم المتحدة: حلب تواجه “لحظة قاتمة جداً”

قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند، اليوم الجمعة، إن السكان المحاصرين في شرق حلب يواجهون “لحظة قاتمة جداً” مع غياب أي إمدادات غذائية أو طبية واقتراب فصل الشتاء

وتوقع هجوم شرس من جانب قوات الحكومة السورية وحلفائها. وأكد إيغلاند أنه “رغم ترحيب روسيا وجماعات المعارضة المسلحة بخطة الأمم المتحدة الإنسانية لتوصيل الإمدادات وإجلاء المرضى والمصابين من شرق حلب لم يقدم أي طرف الموافقة النهائية”.وأضاف أن “الأمم المتحدة تعتزم إرسال قوافل مساعدات لمليون سوري في مناطق محاصرة أو يصعب الوصول إليها لكن حتى الآن لم تصل قافلة واحدة لمقصدها”. وذكر أن القوات السورية أعادت المساعدات المتجهة إلى بلدة دوما أمس الخميس.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند، اليوم الجمعة، إن السكان المحاصرين في شرق حلب يواجهون “لحظة قاتمة جداً” مع غياب أي إمدادات غذائية أو طبية واقتراب فصل الشتاء وتوقع هجوم شرس من جانب قوات الحكومة السورية وحلفائها.

وأكد إيغلاند أنه “رغم ترحيب روسيا وجماعات المعارضة المسلحة بخطة الأمم المتحدة الإنسانية لتوصيل الإمدادات وإجلاء المرضى والمصابين من شرق حلب لم يقدم أي طرف الموافقة النهائية”.

وأضاف أن “الأمم المتحدة تعتزم إرسال قوافل مساعدات لمليون سوري في مناطق محاصرة أو يصعب الوصول إليها لكن حتى الآن لم تصل قافلة واحدة لمقصدها”.

وذكر أن القوات السورية أعادت المساعدات المتجهة إلى بلدة دوما أمس الخميس.

رابط المصدر: الأمم المتحدة: حلب تواجه “لحظة قاتمة جداً”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً