بعد عرض عسكري.. تل أبيب تتساءل: كيف حصل حزب الله على المعدات الأمريكية

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الجمعة، بقضية العرض العسكري الأخير الذي قام به حزب الله، وهو العرض الذي شهد تواجداً واضحاً لقطع عسكرية أمريكية، أبرزها مركبات المشاة القتالية M-113، وهي

من إنتاج الصناعة الأمريكية. وتساءل موقع المصدر الإسرائيلي للدراسات السياسية عن كيفية وصول هذه المقاتلات إلى أيدي مُقاتلي حزب الله، رغم أن هذه المركبات مصنّعة في أمريكا.ونقل الموقع عن رون بن يشاي المُحلل السياسي الإسرائيلي قوله إن “المعدّات القتالية التي تم استعراضها هي جزء من كتيبة المدرعات التي أنشأها حزب الله قبل عام وباتت قتالية الآن، يمكن أن نلاحظ وجود دبابات تي-72 روسية الصنع ومركبات مشاة قتالية من نوع M-113، يمتلك مثلها الجيش الإسرائيلي أيضاً، يبدو أن الحزب حصل على مركبات المشاة تلك من الجيش اللبناني”.ونوه الموقع إلى ما نشرته صحيفة واشنطن بوست إلى أن تلك المركبات أخذها مقاتلو حزب الله في عام 2000 مع انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان وبعد تفكيك جيش لبنان الجنوبي، الذي كان يعتمد على هذه المقاتلات التي اقتنتها له إسرائيل، بالإضافة إلى أن بعض من المعدات العسكرية اللبنانية التابعة للجيش اللبناني حصل عليها الحزب. وتُشير التقديرات إلى أن المعدّات العسكرية التي أرسِلت إلى الجيش اللبناني تقدر قيمتها بـ 221 مليون دولار (عام 2016).وقالت الصحيفة إن هذه المعدات تم إرسالها من أجل مساعدة لبنان على التصدي للإرهاب ومنع تغلغل الحرب الأهلية الدائرة في سوريا إلى الأراضي اللبنانية.


الخبر بالتفاصيل والصور



اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الجمعة، بقضية العرض العسكري الأخير الذي قام به حزب الله، وهو العرض الذي شهد تواجداً واضحاً لقطع عسكرية أمريكية، أبرزها مركبات المشاة القتالية M-113، وهي من إنتاج الصناعة الأمريكية.

وتساءل موقع المصدر الإسرائيلي للدراسات السياسية عن كيفية وصول هذه المقاتلات إلى أيدي مُقاتلي حزب الله، رغم أن هذه المركبات مصنّعة في أمريكا.

ونقل الموقع عن رون بن يشاي المُحلل السياسي الإسرائيلي قوله إن “المعدّات القتالية التي تم استعراضها هي جزء من كتيبة المدرعات التي أنشأها حزب الله قبل عام وباتت قتالية الآن، يمكن أن نلاحظ وجود دبابات تي-72 روسية الصنع ومركبات مشاة قتالية من نوع M-113، يمتلك مثلها الجيش الإسرائيلي أيضاً، يبدو أن الحزب حصل على مركبات المشاة تلك من الجيش اللبناني”.

ونوه الموقع إلى ما نشرته صحيفة واشنطن بوست إلى أن تلك المركبات أخذها مقاتلو حزب الله في عام 2000 مع انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان وبعد تفكيك جيش لبنان الجنوبي، الذي كان يعتمد على هذه المقاتلات التي اقتنتها له إسرائيل، بالإضافة إلى أن بعض من المعدات العسكرية اللبنانية التابعة للجيش اللبناني حصل عليها الحزب.

وتُشير التقديرات إلى أن المعدّات العسكرية التي أرسِلت إلى الجيش اللبناني تقدر قيمتها بـ 221 مليون دولار (عام 2016).

وقالت الصحيفة إن هذه المعدات تم إرسالها من أجل مساعدة لبنان على التصدي للإرهاب ومنع تغلغل الحرب الأهلية الدائرة في سوريا إلى الأراضي اللبنانية.

رابط المصدر: بعد عرض عسكري.. تل أبيب تتساءل: كيف حصل حزب الله على المعدات الأمريكية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً