ديربي ميلانو .. عندما اشتعلت النار وأصبح الديربي غضباً

تعود الذكريات في ديربي ميلانو الذي يقام مساء الأحد ضمن الجولة الـ13 من الدوري الإيطالي إلى أيام الزمن الجميل لقطبي المدينة إي سي ميلان وإنتر ميلان، والمباريات التاريخية التي جمعتهما. ومن أكثر المباريات إثارة في تاريخ ديربي ميلانو كانت في الثالث عشر من آبريل 2005 ضمن إياب ربع نهائي دوري

أبطال أوروبا التي فاز بها الروسونيري، ليتأهلوا عن طريقها إلى نصف النهائي ومن ثم نهائي أسطنبول الذي خسره أمام ليفربول. وشهدت تلك المباراة اشتعال النار في المدرجات وإطلاق الصواريخ على العشب من قبل جماهير إنتر ميلان واصطدم أحدها برأس حارس مرمى ميلان نيلسون ديدا مما اجبر الحكم على إيقاف المباراة احتساب النتيجة (3-0) لصالح الروسونيري. كان ميلان قد حقق الفوز في مباراة الذهاب بهدفين دون رد، ليدخل الفريقين مباراة الإياب، وتقدم آندريه شيفشينكو بهدفٍ نظيف، وبعد ذلك بدأ الغضب يظهر على جماهير الإنتر بعد إلغاء الحكم هدف لإستيبان كامبياسو. وقامت الجماهير الزرقاء بإطلاق الصواريخ على العشب واصطدمت واحدة منها برأس نيلسون ديدا، ليطلب الحكم دخول اللاعبين إلى غرف خلع الملابس، وبعد دقائق قرر إنهاء المباراة باحتساب ميلان فائزاً بثلاثية نظيفة. وبعد المباراة قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تغريم الإنتر مبلغ 132 مليون جنيه إسترليني، بجانب خوض الإنتر ست مباريات على ملعبه دون جماهير مع وقف التنفيذ لثلاثة أعوام والتي اعتبرت أعلى غرامة في تاريخ اليويفا.


الخبر بالتفاصيل والصور


تعود الذكريات في ديربي ميلانو الذي يقام مساء الأحد ضمن الجولة الـ13 من الدوري الإيطالي إلى أيام الزمن الجميل لقطبي المدينة إي سي ميلان وإنتر ميلان، والمباريات التاريخية التي جمعتهما.

ومن أكثر المباريات إثارة في تاريخ ديربي ميلانو كانت في الثالث عشر من آبريل 2005 ضمن إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي فاز بها الروسونيري، ليتأهلوا عن طريقها إلى نصف النهائي ومن ثم نهائي أسطنبول الذي خسره أمام ليفربول.

0269FA310000044D-0-image-a-25_1429273369501

وشهدت تلك المباراة اشتعال النار في المدرجات وإطلاق الصواريخ على العشب من قبل جماهير إنتر ميلان واصطدم أحدها برأس حارس مرمى ميلان نيلسون ديدا مما اجبر الحكم على إيقاف المباراة احتساب النتيجة (3-0) لصالح الروسونيري.

كان ميلان قد حقق الفوز في مباراة الذهاب بهدفين دون رد، ليدخل الفريقين مباراة الإياب، وتقدم آندريه شيفشينكو بهدفٍ نظيف، وبعد ذلك بدأ الغضب يظهر على جماهير الإنتر بعد إلغاء الحكم هدف لإستيبان كامبياسو.

وقامت الجماهير الزرقاء بإطلاق الصواريخ على العشب واصطدمت واحدة منها برأس نيلسون ديدا، ليطلب الحكم دخول اللاعبين إلى غرف خلع الملابس، وبعد دقائق قرر إنهاء المباراة باحتساب ميلان فائزاً بثلاثية نظيفة.

وبعد المباراة قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تغريم الإنتر مبلغ 132 مليون جنيه إسترليني، بجانب خوض الإنتر ست مباريات على ملعبه دون جماهير مع وقف التنفيذ لثلاثة أعوام والتي اعتبرت أعلى غرامة في تاريخ اليويفا.

رابط المصدر: ديربي ميلانو .. عندما اشتعلت النار وأصبح الديربي غضباً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً