شاب يترشح لتزعم الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب الأمريكي

أعلن النائب الأمريكي الشاب والمغمور تيم راين، الخميس، ترشحه لمنصب زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، معتبراً أن التغيير أصبح أمراً لا بد منه، بعد الهزيمة المدوية التي ألحقها الجمهوريون

بالديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية والتشريعية. ويسعى راين (43 عاماً) النائب عن ولاية أوهايو إلى الإطاحة بنانسي بيلوسي (76 عاماً) النائب عن ولاية كاليفورنيا، والتي تتمتع بنفوذ قوي وتتزعم الديمقراطيين في مجلس النواب منذ 14 عاماً.ولفت راين إلى أن حصة الديمقراطيين في مجلس النواب تقلصت بعد انتخابات 8 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى أدنى مستوى لها منذ العام 1929، معتبراً أن “هذا الأمر يعني أن إبقاءنا على الفريق الذي يقودنا، من دون إدخال أي تغيير عليه، سيقودنا حتماً إلى المزيد من خيبات الأمل في الانتخابات المقبلة”.ولكن بيلوسي واثقة على ما يبدو بقدرتها على الحفاظ على منصبها، وأكدت أنها تتمتع بثقة ثلثي زملائها الديمقراطيين.وتمكن الجمهوريون في الانتخابات الأخيرة من إحراز نصر مبين على الديمقراطيين، إذ فاز دونالد ترامب بالرئاسة بينما حافظ الحزب الجمهوري على أغلبيته في الكونغرس بمجلسيه.وينتخب النواب الديمقراطيون زعيمهم في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، أما في المعسكر الجمهوري فان بول راين، الذي لا يمت بصلة قرابة لتيم راين، حافظ على منصبه كرئيس لمجلس النواب.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن النائب الأمريكي الشاب والمغمور تيم راين، الخميس، ترشحه لمنصب زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، معتبراً أن التغيير أصبح أمراً لا بد منه، بعد الهزيمة المدوية التي ألحقها الجمهوريون بالديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

ويسعى راين (43 عاماً) النائب عن ولاية أوهايو إلى الإطاحة بنانسي بيلوسي (76 عاماً) النائب عن ولاية كاليفورنيا، والتي تتمتع بنفوذ قوي وتتزعم الديمقراطيين في مجلس النواب منذ 14 عاماً.

ولفت راين إلى أن حصة الديمقراطيين في مجلس النواب تقلصت بعد انتخابات 8 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى أدنى مستوى لها منذ العام 1929، معتبراً أن “هذا الأمر يعني أن إبقاءنا على الفريق الذي يقودنا، من دون إدخال أي تغيير عليه، سيقودنا حتماً إلى المزيد من خيبات الأمل في الانتخابات المقبلة”.

ولكن بيلوسي واثقة على ما يبدو بقدرتها على الحفاظ على منصبها، وأكدت أنها تتمتع بثقة ثلثي زملائها الديمقراطيين.

وتمكن الجمهوريون في الانتخابات الأخيرة من إحراز نصر مبين على الديمقراطيين، إذ فاز دونالد ترامب بالرئاسة بينما حافظ الحزب الجمهوري على أغلبيته في الكونغرس بمجلسيه.

وينتخب النواب الديمقراطيون زعيمهم في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، أما في المعسكر الجمهوري فان بول راين، الذي لا يمت بصلة قرابة لتيم راين، حافظ على منصبه كرئيس لمجلس النواب.

رابط المصدر: شاب يترشح لتزعم الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب الأمريكي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً