دراسة تحذر الزوجين من النوم في نفس السرير !

يعد نوم الزوجين في سرير واحداً من أهم الأمور الرابطة بينهما، و المولدة لدواعي الألفة و المودة في علاقتهما، و طالما نادى خبراء علم النفس بأهمية ذلك بل عده البعض بمثابة علاج نفسي نظرا لمساهمة نوم الزوجين في نفس السرير في انخفاض هرمون التوتر ” الكورتيزول “، و زيادة معدلات هرمون

الأوكسيتوسين أو ما يعرف بـ ” هرمون الحب ” لأنه يزيد الشعور بالأمان، كما أظهرت الأبحاث الطبية أن المتزوجين الذين ينامون في سرير واحد، يعيشون حياة أطول، و يكونون أكثر سعادة من العازبين، نظرا لمشاعر الأمان و الحب و الارتباط مع الشريك. و لكن قد تمثل دراسة طبية حديثة صدمة للأزواج عندما يعلمون أن هذه الدراسة قد حذرت من نوم الزوجين في سرير واحد .. من الناحية الصحية ! دراسة طبية تحذر من نوم الزوجين في سرير واحد أثبتت احدى الدراسات الحديثة، التي أجرتها جامعة ليدز البريطانية، أن تقاسم الزوجين للفراش ذاته يمكن أن يعرضهما لمخاطر صحية متعددة، و من أبرز هذه المخاطر خطر الاكتئاب و أمراض القلب و السكتة الدماغية، و عزا الباحثون أسباب هذه المخاطر إلى النقاط التالية : – مشكلة الشخير التي يعاني منها معظم الأزواج و التي تؤرق مضجع الطرف الآخر، و تجعل استفادته من النوم غير كافية، ليستيقظ صباح اليوم التالي بمزاج سيء و قد يعاني من الصداع أو مشكلات صحية أخرى يجلبها التعب. – يعاني اكثر الأزواج من مشاكل عصبية عند النوم مثل الأرق، و اختلاف توقيت النوم و الاستيقاظ، ما يجعل النوم في غرفة واحدة أمر مرهقا من الناحية العصبية. – من النادر أن نجد شخصين لديهما نفس عادات النوم، لذا فمشاركة الزوجين النوم في سرير واحد، يمكن أن تكون أمرا صعبا من الناحية النفسية، و لها تأثيرات متداعية من الناحية الصحية نتيجة القلق و الاضطراب. – عادة ما تشعر النساء بالبرد أكثر من الرجال، و هذا يؤدي إلى تنوع في متطلبات الفراش و درجة حرارة الغرفة و استخدام عدة أغطية بدلا من غطاء واحد، يسمح للشخصين بالتحكم في درجة الحرارة المطلوبة وفقا لمتطلباتهم طوال الليل، ما قد يخلف مشاكل صحية تنفسية. – أكد الباحثون أن قلة النوم و القلق المستمر يمكن أن يزيدا من خطر الاصابة بالاكتئاب، ما قد يسبب أيضا زيادة معدلات الطلاق و” السلوك الانتحاري “. – من الطبيعي أن تنعكس مشاكل قلة النوم و التعب الدائم و الضغط العصبي المستمر على أنشطة أجهزة الجسم ككل، ما ينعكس على الصحة العامة، و زيادة احتمالية التعرض لأمراض القلب و السكتة الدماغية. – احدى الأمور التي ستكون مزعجة بالنسبة للنساء على وجه التحديد هو أن النوم بجانب الشريك قد تجعلهن أكثر عرضة لعلامات الشيخوخة ! حيث يمكن لقلة النوم أن تؤثر على البشرة، و وجد الباحثون أن الذين يحصلون على نوعية رديئة من النوم يفقدون 30% من الماء خلال 72 ساعة، بينما النساء اللاتي يحظين بنوم كاف، تضعف لديهن فرص ظهور العلامات الجوهرية التي تدل على الشيخوخة، مثل الخيوط الدقيقة و نقص المرونة و التصبغ. نوم الزوجين في سريرين منفصلين يحميهما من الطلاق كيف؟ للزوجين ممارسة الحب تشفي من هذه الأمراض النوم قبالة المرآة يهدد الزوجين


الخبر بالتفاصيل والصور


يعد نوم الزوجين في سرير واحداً من أهم الأمور الرابطة بينهما، و المولدة لدواعي الألفة و المودة في علاقتهما، و طالما نادى خبراء علم النفس بأهمية ذلك بل عده البعض بمثابة علاج نفسي نظرا لمساهمة نوم الزوجين في نفس السرير في انخفاض هرمون التوتر ” الكورتيزول “، و زيادة معدلات هرمون الأوكسيتوسين أو ما يعرف بـ ” هرمون الحب ” لأنه يزيد الشعور بالأمان، كما أظهرت الأبحاث الطبية أن المتزوجين الذين ينامون في سرير واحد، يعيشون حياة أطول، و يكونون أكثر سعادة من العازبين، نظرا لمشاعر الأمان و الحب و الارتباط مع الشريك.

و لكن قد تمثل دراسة طبية حديثة صدمة للأزواج عندما يعلمون أن هذه الدراسة قد حذرت من نوم الزوجين في سرير واحد .. من الناحية الصحية !

دراسة طبية تحذر من نوم الزوجين في سرير واحد

أثبتت احدى الدراسات الحديثة، التي أجرتها جامعة ليدز البريطانية، أن تقاسم الزوجين للفراش ذاته يمكن أن يعرضهما لمخاطر صحية متعددة، و من أبرز هذه المخاطر خطر الاكتئاب و أمراض القلب و السكتة الدماغية، و عزا الباحثون أسباب هذه المخاطر إلى النقاط التالية :

– مشكلة الشخير التي يعاني منها معظم الأزواج و التي تؤرق مضجع الطرف الآخر، و تجعل استفادته من النوم غير كافية، ليستيقظ صباح اليوم التالي بمزاج سيء و قد يعاني من الصداع أو مشكلات صحية أخرى يجلبها التعب.

– يعاني اكثر الأزواج من مشاكل عصبية عند النوم مثل الأرق، و اختلاف توقيت النوم و الاستيقاظ، ما يجعل النوم في غرفة واحدة أمر مرهقا من الناحية العصبية.

– من النادر أن نجد شخصين لديهما نفس عادات النوم، لذا فمشاركة الزوجين النوم في سرير واحد، يمكن أن تكون أمرا صعبا من الناحية النفسية، و لها تأثيرات متداعية من الناحية الصحية نتيجة القلق و الاضطراب.

– عادة ما تشعر النساء بالبرد أكثر من الرجال، و هذا يؤدي إلى تنوع في متطلبات الفراش و درجة حرارة الغرفة و استخدام عدة أغطية بدلا من غطاء واحد، يسمح للشخصين بالتحكم في درجة الحرارة المطلوبة وفقا لمتطلباتهم طوال الليل، ما قد يخلف مشاكل صحية تنفسية.

– أكد الباحثون أن قلة النوم و القلق المستمر يمكن أن يزيدا من خطر الاصابة بالاكتئاب، ما قد يسبب أيضا زيادة معدلات الطلاق و” السلوك الانتحاري “.

– من الطبيعي أن تنعكس مشاكل قلة النوم و التعب الدائم و الضغط العصبي المستمر على أنشطة أجهزة الجسم ككل، ما ينعكس على الصحة العامة، و زيادة احتمالية التعرض لأمراض القلب و السكتة الدماغية.

– احدى الأمور التي ستكون مزعجة بالنسبة للنساء على وجه التحديد هو أن النوم بجانب الشريك قد تجعلهن أكثر عرضة لعلامات الشيخوخة ! حيث يمكن لقلة النوم أن تؤثر على البشرة، و وجد الباحثون أن الذين يحصلون على نوعية رديئة من النوم يفقدون 30% من الماء خلال 72 ساعة، بينما النساء اللاتي يحظين بنوم كاف، تضعف لديهن فرص ظهور العلامات الجوهرية التي تدل على الشيخوخة، مثل الخيوط الدقيقة و نقص المرونة و التصبغ.

نوم الزوجين في سريرين منفصلين يحميهما من الطلاق كيف؟

للزوجين ممارسة الحب تشفي من هذه الأمراض

النوم قبالة المرآة يهدد الزوجين

رابط المصدر: دراسة تحذر الزوجين من النوم في نفس السرير !

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً