بدعم خليفة.. «الاتحاد النسائي» يقطع خطوات متقدمة نحو تمكين المرأة

وبمؤازرة وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» انطلقت المرأة الإماراتية بأفكارها وإبداعاتها وتضحياتها فى مختلف المجالات بدءا من الحرص على سلامة وصلابة النشء، مروراً بمواكبة بناء وتكوين المرأة الإماراتية على الركائز الحضارية

المتينة المستندة على القيم الإسلامية والعادات العربية النبيلة والحضارة الإنسانية المشتركة وصولاً إلى استنهاض الروح الابتكارية والابداعية لدى الإنسان الإماراتي بشكل عام والمرأة بشكل خاص.وقالت سمو الشيخة فاطمة «إن المرأة تمثل رأس مال بشري مهما في المجتمع ولديها قدرات وملكات خارقة وتساهم مساهمة فعالة في التنمية المستدامة كما تتمتع المرأة بسمات شخصية مكنتها من أن تكون شريكا رئيسياً للرجل في السياسة والاقتصاد والاجتماع».وأضافت سموها «أن المرأة الإماراتية حققت إنجازات مذهلة في مختلف مجالات العمل التي مارستها لتعزيز التقدم الحضاري للدولة والمشاركة في بناء نهضتها جنبا إلى جنب مع الرجل».وفي رسالة وجهتها سموها بمناسبة يوم المرأة الإماراتية 28 أغسطس الماضي.. أكدت «أن النجاح المبهر الذي تحقق لم يكن وليد الصدفة وإنما سبقته عوامل كثيرة أبرزها التشجيع الكبير للمرأة من القيادة الرشيدة في الدولة والمتابعة المستمرة لخطوات هذا النجاح وإتاحة الفرصة للمرأة لتثبت جدارتها وأخيرا قدرة المرأة الإماراتية على الانطلاق نحو المستقبل واستخدام إمكاناتها وطاقاتها لما يفيد أسرتها ووطنها».وشهد عام 2016 قفزات نوعية في مجال تقدم المرأة وتمكينها في مختلف المجالات كما شهد العام وقفات مهمة في مسيرة المرأة كان أبرزها التفاعل المكثف الذي ظهر من المجتمع الإماراتي بكافة فعالياته مع احتفال المرأة في الذكرى الثانية ليوم المرأة الإماراتية الذي أطلقته سمو الشيخة فاطمة في الثامن والعشرين من أغسطس ليكون يوما تكريمياً للمرأة الفاعلة في المجتمع.كما شهد العام أيضا افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة ليكون مركز اتصال بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأمم المتحدة بمنظماتها وهيئاتها وتبادل الخبرة معها لصالح المرأة الخليجية.ودعت سمو الشيخة فاطمة إلى إطلاق حملة تضامن من أجل المساواة بين الجنسين يشارك فيها مسؤولون من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ورؤساء جامعات وأوساط أكاديمية ورجال أعمال من القطاع الخاص لحث المجتمع على إفساح المجال للمرأة لتأخذ دورها الطبيعي في العمل والإنتاج ومشاركتها في تقدم ونهضة البلاد.وقالت سموها في كلمة افتتحت بها مكتب الأمم المتحدة للمرأة بمقر الاتحاد النسائي في أبوظبي «إننا نأمل أن يؤسس هذا الحدث لحقبة جديدة من التعاون بين الأمم المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات تمكين المرأة كافة».ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بافتتاح المكتب واعتبره جسر تواصل بين الأمم المتحدة والمرأة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأعرب عن تأييد الإمارات لمبادرة الأمم المتحدة بإطلاق حملة / هو من أجلها». لمسات إنسانية وتعد اللمسات الإنسانية من أبرز محطات الاتحاد النسائي العام نشاطه خلال 2016، ففي مجال المواقف الإنسانية من جانب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك اعتبر سكان منطقة جنوب وزيرستان في باكستان المساعدات الإنسانية الإماراتية لمناطقهم وخاصة مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي تم إنشاؤه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من أهم المشاريع التنموية التي أثرت بصورة إيجابية وفعالة في حياة ومستقبل أهالي المنطقة والمناطق المحيطة بها. مشاريع تنموية باليمن ونفذت هيئة الهلال الأحمر خلال عام 2016 خمسة مشاريع لأم الإمارات في اليمن، تشمل إقامة 50 سداً وتأهيل ودعم عدد من جمعيات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة عدن وتوفير مصادر المياه لعدد من القرى اليمنية ومشروع «مهنتي حرفتي» ويهدف إلى تمليك عدد من النساء والفتيات اليمنيات معامل للخياطة النسائية لمساعدتهن على إيجاد مصدر دخل ثابت يعينهن وأسرهن على مواجهة ظروف الحياة الصعبة، وتأهيل روضة المنار بمديرية المنصورة في محافظة عدن، كما تم تنفيذ المشروع التاسع لام الإمارات بعنوان «مهنتي حرفتي». جوائز حصلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على عدد من الجوائز والأوسمة منها وسام الشيخ زايد الذي منحها إياه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كما نالت «وسام جواهر للعطاء» الذي أطلقته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، ومنح البرلمان العربي أم الإمارات وسام البرلمان من الدرجة الأولى، واختار المؤتمر الوزاري العربي الأول حول «المرأة وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة العربية» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الشخصية الداعمة لتحقيق الأمن والسلام للمرأة العربية. وأهدت المجموعة الإماراتية لأمراض الجهاز الهضمي بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات درعاً ورسالة شكر لأم الإمارات، وكرمت سموها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي. ومنحت جامعة الإمارات سمو الشيخة فاطمة الدكتوراه الفخرية تقديراً لدور سموها الرائد في مجالات التعليم.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

وبمؤازرة وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» انطلقت المرأة الإماراتية بأفكارها وإبداعاتها وتضحياتها فى مختلف المجالات بدءا من الحرص على سلامة وصلابة النشء، مروراً بمواكبة بناء وتكوين المرأة الإماراتية على الركائز الحضارية المتينة المستندة على القيم الإسلامية والعادات العربية النبيلة والحضارة الإنسانية المشتركة وصولاً إلى استنهاض الروح الابتكارية والابداعية لدى الإنسان الإماراتي بشكل عام والمرأة بشكل خاص.
وقالت سمو الشيخة فاطمة «إن المرأة تمثل رأس مال بشري مهما في المجتمع ولديها قدرات وملكات خارقة وتساهم مساهمة فعالة في التنمية المستدامة كما تتمتع المرأة بسمات شخصية مكنتها من أن تكون شريكا رئيسياً للرجل في السياسة والاقتصاد والاجتماع».
وأضافت سموها «أن المرأة الإماراتية حققت إنجازات مذهلة في مختلف مجالات العمل التي مارستها لتعزيز التقدم الحضاري للدولة والمشاركة في بناء نهضتها جنبا إلى جنب مع الرجل».
وفي رسالة وجهتها سموها بمناسبة يوم المرأة الإماراتية 28 أغسطس الماضي.. أكدت «أن النجاح المبهر الذي تحقق لم يكن وليد الصدفة وإنما سبقته عوامل كثيرة أبرزها التشجيع الكبير للمرأة من القيادة الرشيدة في الدولة والمتابعة المستمرة لخطوات هذا النجاح وإتاحة الفرصة للمرأة لتثبت جدارتها وأخيرا قدرة المرأة الإماراتية على الانطلاق نحو المستقبل واستخدام إمكاناتها وطاقاتها لما يفيد أسرتها ووطنها».
وشهد عام 2016 قفزات نوعية في مجال تقدم المرأة وتمكينها في مختلف المجالات كما شهد العام وقفات مهمة في مسيرة المرأة كان أبرزها التفاعل المكثف الذي ظهر من المجتمع الإماراتي بكافة فعالياته مع احتفال المرأة في الذكرى الثانية ليوم المرأة الإماراتية الذي أطلقته سمو الشيخة فاطمة في الثامن والعشرين من أغسطس ليكون يوما تكريمياً للمرأة الفاعلة في المجتمع.
كما شهد العام أيضا افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة ليكون مركز اتصال بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأمم المتحدة بمنظماتها وهيئاتها وتبادل الخبرة معها لصالح المرأة الخليجية.
ودعت سمو الشيخة فاطمة إلى إطلاق حملة تضامن من أجل المساواة بين الجنسين يشارك فيها مسؤولون من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ورؤساء جامعات وأوساط أكاديمية ورجال أعمال من القطاع الخاص لحث المجتمع على إفساح المجال للمرأة لتأخذ دورها الطبيعي في العمل والإنتاج ومشاركتها في تقدم ونهضة البلاد.
وقالت سموها في كلمة افتتحت بها مكتب الأمم المتحدة للمرأة بمقر الاتحاد النسائي في أبوظبي «إننا نأمل أن يؤسس هذا الحدث لحقبة جديدة من التعاون بين الأمم المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات تمكين المرأة كافة».
ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بافتتاح المكتب واعتبره جسر تواصل بين الأمم المتحدة والمرأة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأعرب عن تأييد الإمارات لمبادرة الأمم المتحدة بإطلاق حملة / هو من أجلها».

لمسات إنسانية

وتعد اللمسات الإنسانية من أبرز محطات الاتحاد النسائي العام نشاطه خلال 2016، ففي مجال المواقف الإنسانية من جانب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك اعتبر سكان منطقة جنوب وزيرستان في باكستان المساعدات الإنسانية الإماراتية لمناطقهم وخاصة مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي تم إنشاؤه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من أهم المشاريع التنموية التي أثرت بصورة إيجابية وفعالة في حياة ومستقبل أهالي المنطقة والمناطق المحيطة بها.

مشاريع تنموية باليمن

ونفذت هيئة الهلال الأحمر خلال عام 2016 خمسة مشاريع لأم الإمارات في اليمن، تشمل إقامة 50 سداً وتأهيل ودعم عدد من جمعيات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة عدن وتوفير مصادر المياه لعدد من القرى اليمنية ومشروع «مهنتي حرفتي» ويهدف إلى تمليك عدد من النساء والفتيات اليمنيات معامل للخياطة النسائية لمساعدتهن على إيجاد مصدر دخل ثابت يعينهن وأسرهن على مواجهة ظروف الحياة الصعبة، وتأهيل روضة المنار بمديرية المنصورة في محافظة عدن، كما تم تنفيذ المشروع التاسع لام الإمارات بعنوان «مهنتي حرفتي».

جوائز

حصلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على عدد من الجوائز والأوسمة منها وسام الشيخ زايد الذي منحها إياه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كما نالت «وسام جواهر للعطاء» الذي أطلقته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، ومنح البرلمان العربي أم الإمارات وسام البرلمان من الدرجة الأولى، واختار المؤتمر الوزاري العربي الأول حول «المرأة وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة العربية» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الشخصية الداعمة لتحقيق الأمن والسلام للمرأة العربية.
وأهدت المجموعة الإماراتية لأمراض الجهاز الهضمي بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات درعاً ورسالة شكر لأم الإمارات، وكرمت سموها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي.
ومنحت جامعة الإمارات سمو الشيخة فاطمة الدكتوراه الفخرية تقديراً لدور سموها الرائد في مجالات التعليم.

رابط المصدر: بدعم خليفة.. «الاتحاد النسائي» يقطع خطوات متقدمة نحو تمكين المرأة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً