سالم جوهر:الجيل الحالي قادر على اعتلاء منصة التتويج

■ جماهير العين بانتظار الفرحة الآسيوية عبر سالم جوهر قائد فريق العين السابق، وأول لاعب إماراتي رفع كأس بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عن ثقته وتفاؤله بقدرة الزعيم على تحقيق تطلعات الشارع الرياضي، بالظهور المشرف أمام شونبوك الكوري الجنوبي، عندما يقابله غداً في

معقله وأمام جمهوره لحساب جولة الذهاب من نهائي المسابقة القارية البارزة. وقال إن الجيل الحالي من لاعبي العين يتمتعون بكل المقومات والمعطيات التي تعينهم على تكرار الإنجاز الذي حققه الفريق في وقت سابق من عام 2003 عندما اعتلى منصة التتويج وأسعد الشعب الإماراتي باللقب. فرصة مثالية وقال جوهر إن أمام لاعبي العين فرصة مثالية لطرق أبواب التاريخ، والتتويج بلقب أكبر مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للأندية، وجعل الفرحة فرحتين بالعيد الوطني واللقب القاري. وذكر أن العين يضم في صفوفه أفضل العناصر بقيادة عمر عبد الرحمن، أفضل لاعب في آسيا وشقيقه محمد عبد الرحمن الذي يملك مقومات كبيرة على المستويين الفني والبدني، إلى جانب البرازيلي كايو لوكاس، وغيرهم من اللاعبين القادرين على ترجيح كفته أمام الفريق الكوري، فقط المطلوب منهم التركيز طوال زمن المباراة والقتال بقوة منذ البداية وحتى صافرة النهاية. وأن يتذكروا دائما أن المباراة 90 دقيقة ويمكن أن تتغير فيها المستجدات والأحداث ولذلك لابد من الحذر، مع العمل على منع الفريق الكوري من امتلاك زمام الأمور وتسيير اللقاء لمصلحته، وقال: ينبغي أن يسعى العين منذ البداية لامتلاك زمام المبادرة وفرض شخصيته بالملعب وأن لا يبالغ في الدفاع على حساب المحاولات الهجومية والعكس. مباراة صعبة وأضاف: بالطبع المباراة لن تكون سهلة وسيعمل الفريق الكوري على تحقيق نتيجة مريحة تساعده في لقاء الإياب بالعين، ولكن لاعبي الزعيم قادرون على إفساد خططه بالتجاسر القوي، خصوصا وهم يملكون الخبرة والمقدرات الفنية والبدنية فضلا عن الخبرة والثقة بالنفس . ولا ينقصهم شيء لتحقيق تطلعاتهم وطموحات النادي، وبإمكانهم العودة من كوريا الجنوبية بنتيجة الفوز أو التعادل على أسوأ الفروض، وهم يدركون أن الشارع الرياضي ينتظرهم ويترقب صعودهم لمنصة التتويج ليحتفل معهم باللقب، ونتمنى أن يكون الزعيم في يومه ويعود من هناك بالخبر السعيد.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ جماهير العين بانتظار الفرحة الآسيوية

عبر سالم جوهر قائد فريق العين السابق، وأول لاعب إماراتي رفع كأس بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عن ثقته وتفاؤله بقدرة الزعيم على تحقيق تطلعات الشارع الرياضي، بالظهور المشرف أمام شونبوك الكوري الجنوبي، عندما يقابله غداً في معقله وأمام جمهوره لحساب جولة الذهاب من نهائي المسابقة القارية البارزة.

وقال إن الجيل الحالي من لاعبي العين يتمتعون بكل المقومات والمعطيات التي تعينهم على تكرار الإنجاز الذي حققه الفريق في وقت سابق من عام 2003 عندما اعتلى منصة التتويج وأسعد الشعب الإماراتي باللقب.

فرصة مثالية

وقال جوهر إن أمام لاعبي العين فرصة مثالية لطرق أبواب التاريخ، والتتويج بلقب أكبر مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للأندية، وجعل الفرحة فرحتين بالعيد الوطني واللقب القاري.

وذكر أن العين يضم في صفوفه أفضل العناصر بقيادة عمر عبد الرحمن، أفضل لاعب في آسيا وشقيقه محمد عبد الرحمن الذي يملك مقومات كبيرة على المستويين الفني والبدني، إلى جانب البرازيلي كايو لوكاس، وغيرهم من اللاعبين القادرين على ترجيح كفته أمام الفريق الكوري، فقط المطلوب منهم التركيز طوال زمن المباراة والقتال بقوة منذ البداية وحتى صافرة النهاية.

وأن يتذكروا دائما أن المباراة 90 دقيقة ويمكن أن تتغير فيها المستجدات والأحداث ولذلك لابد من الحذر، مع العمل على منع الفريق الكوري من امتلاك زمام الأمور وتسيير اللقاء لمصلحته، وقال: ينبغي أن يسعى العين منذ البداية لامتلاك زمام المبادرة وفرض شخصيته بالملعب وأن لا يبالغ في الدفاع على حساب المحاولات الهجومية والعكس.

مباراة صعبة

وأضاف: بالطبع المباراة لن تكون سهلة وسيعمل الفريق الكوري على تحقيق نتيجة مريحة تساعده في لقاء الإياب بالعين، ولكن لاعبي الزعيم قادرون على إفساد خططه بالتجاسر القوي، خصوصا وهم يملكون الخبرة والمقدرات الفنية والبدنية فضلا عن الخبرة والثقة بالنفس .

ولا ينقصهم شيء لتحقيق تطلعاتهم وطموحات النادي، وبإمكانهم العودة من كوريا الجنوبية بنتيجة الفوز أو التعادل على أسوأ الفروض، وهم يدركون أن الشارع الرياضي ينتظرهم ويترقب صعودهم لمنصة التتويج ليحتفل معهم باللقب، ونتمنى أن يكون الزعيم في يومه ويعود من هناك بالخبر السعيد.

رابط المصدر: سالم جوهر:الجيل الحالي قادر على اعتلاء منصة التتويج

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً