الإمارات تؤكد دعمها التقارب بين الأطراف الليبية

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها التقارب بين الأطراف الليبية المختلفة بما يضمن عودة الاستقرار والأمن إلى ليبيا، في وقت تواصل القوات الليبية تقدمها على تنظيم داعش الإرهابي في بنغازي فيما قتل ثلاث قيادات بارزة للإرهابيين جنوب البلاد في غارة جوية فرنسية. والتقى سمو

الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أول من أمس، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج والوفد المرافق له، وذلك على هامش قمة الدول الأطراف الـ22 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ المنعقدة في المملكة المغربية. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية القائمة بين دولة الإمارات وليبيا وأهمية تعزيزها وتنميتها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، إضافة إلى بحث آخر التطورات على الساحة الليبية وتبادل وجهات النظر حول المساعي الجادة والهادفة لدعم العملية السياسية وضمان نجاحها في ليبيا. وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان دعم دولة الإمارات لكل الجهود الدولية المبذولة لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية المختلفة بما يضمن عودة الاستقرار والأمن والسلام الى ليبيا وشعبها الشقيق. غارة فرنسية من جهة أخرى، قالت مصادر ليبية إن الغارات الجوية التي استهدفت قرية القرضة، جنوب البلاد نفذتها طائرات فرنسية، أدت الى سقوط 11 قتيلاً من الإرهابيين، من بينهم الجزائري مختار بالمختار، متزعم ما يسمى بكتيبة «الموقعون بالدم»، والتونسي سيف الله بن حسين المعروف باسم أبي عياض زعيم ما يسمى بتنظيم أنصار الشريعة الذي اختفى عن الأنظار في تونس منذ العام 2013، وتورط تنظيمه في تنفيذ عدد من الاغتيالات السياسية، وعبدالمنعم الحسناوي المعروف باسم أبي طلحة الليبي وهو قيادي في تنظيم الجماعة الليبية المقاتلة المرتبطة عقائديا وتنظيميا بتنظيم القاعدة الإرهابي. الجيش يتقدم وفي بنغازي، أعلن الناطق باسم القوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري أن سلاح الجو شن 24 غارة جوية خلال الأيام الماضية على منطقة قنفودة وشارع الشجر بالقوارشة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها التقارب بين الأطراف الليبية المختلفة بما يضمن عودة الاستقرار والأمن إلى ليبيا، في وقت تواصل القوات الليبية تقدمها على تنظيم داعش الإرهابي في بنغازي فيما قتل ثلاث قيادات بارزة للإرهابيين جنوب البلاد في غارة جوية فرنسية.

والتقى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أول من أمس، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج والوفد المرافق له، وذلك على هامش قمة الدول الأطراف الـ22 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ المنعقدة في المملكة المغربية.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية القائمة بين دولة الإمارات وليبيا وأهمية تعزيزها وتنميتها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، إضافة إلى بحث آخر التطورات على الساحة الليبية وتبادل وجهات النظر حول المساعي الجادة والهادفة لدعم العملية السياسية وضمان نجاحها في ليبيا.

وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان دعم دولة الإمارات لكل الجهود الدولية المبذولة لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية المختلفة بما يضمن عودة الاستقرار والأمن والسلام الى ليبيا وشعبها الشقيق.

غارة فرنسية

من جهة أخرى، قالت مصادر ليبية إن الغارات الجوية التي استهدفت قرية القرضة، جنوب البلاد نفذتها طائرات فرنسية، أدت الى سقوط 11 قتيلاً من الإرهابيين، من بينهم الجزائري مختار بالمختار، متزعم ما يسمى بكتيبة «الموقعون بالدم»، والتونسي سيف الله بن حسين المعروف باسم أبي عياض زعيم ما يسمى بتنظيم أنصار الشريعة الذي اختفى عن الأنظار في تونس منذ العام 2013، وتورط تنظيمه في تنفيذ عدد من الاغتيالات السياسية، وعبدالمنعم الحسناوي المعروف باسم أبي طلحة الليبي وهو قيادي في تنظيم الجماعة الليبية المقاتلة المرتبطة عقائديا وتنظيميا بتنظيم القاعدة الإرهابي.
الجيش يتقدم

وفي بنغازي، أعلن الناطق باسم القوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري أن سلاح الجو شن 24 غارة جوية خلال الأيام الماضية على منطقة قنفودة وشارع الشجر بالقوارشة.

رابط المصدر: الإمارات تؤكد دعمها التقارب بين الأطراف الليبية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً