مسؤول أمريكي لـ 24: خروقات إيران النووية قد تعرضها لمزيد من العقوبات  

شدد مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون نزع السلاح، آدم شاينمان، على ضرورة التزام إيران بنص الاتفاق النووي الموقع مع الدول الكبرى العام الماضي.  وفي تصريح مقتضب لـ 24

على هامش مشاركته بمنتدى عمان الأمني الذي اختتمت فعاليات في الأردن مساء أمس الخميس، قال شاينمان إن مخزون إيران من المياه الثقيلة والتي تستخدم في بعض المفاعلات النووية، قد يعرضها لمزيد من العقوبات.   وانتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الخميس، بشكل لاذع إيران، وذلك بعد أن تجاوزت طهران واحداً من القيود المحددة في إطار اتفاقها مع القوى الدولية الست بشأن كبح القدرات النووية لطهران، بعد أن اكتشفت الوكالة أن مخزون إيران من المياه الثقيلة، قد تجاوز حد الـ 130 طناً. وأكد الخبراء المشاركون في المنتدى الأمني أن أي خرق إيراني للاتفاق النووي سيشكل خطراً على المنطقة والعام بشكل أجمع.   وناقش المشاركون بشكل واسع إمكانية استمرار الاتفاق النووي مع إيران بعد انتخاب إدارة أمريكية جديدة والنظر للعقبات المتمثلة بعدم التزام إيران ببعض بنود الاتفاق بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.   .وتناول المؤتمر والذي يعتبر من أبرز الاجتماعات الامنية في منطقة الشرق الأوسط، العديد من القضايا المتعلقة بأمن العالم والمنطقة وجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، مثلما ناقش الجهود الدولية المبذولة في هذا الاتجاه وسبل انجاحها تحقيقاً لأمن المنطقة وشعوبها وحفظ استقرارها.   وحسب بيان صدر عن المنتدى في ختام أعماله فقد أجرى دراسة تشخيصية دقيقة للأوضاع الأمنية والإشكالات الدولية والخيارات السياسية الخارجية لدول المنطقة والتعاون الإقليمي للوصول إلى رؤية متوازنة تنسجم مع أهداف الأمم المتحدة ومبادئ جامعة الدول العربية، في ظل الاستخدام المتنامي للطاقة النووية للأغراض السلمية في المنطقة وما تشهده من نزاعات وصراعات عسكرية وسياسية.   وشارك في المنتدى شخصيات بارزة على رأسها، الرئيس التركي السابق عبدالله غول، ونائب الرئيس العراقي إياد علاوي، والأمين التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة النووية لاسينا زيربو، إضافة لعدد كبير من المسؤولين والدبلوماسيين.


الخبر بالتفاصيل والصور



شدد مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون نزع السلاح، آدم شاينمان، على ضرورة التزام إيران بنص الاتفاق النووي الموقع مع الدول الكبرى العام الماضي.

 وفي تصريح مقتضب لـ 24 على هامش مشاركته بمنتدى عمان الأمني الذي اختتمت فعاليات في الأردن مساء أمس الخميس، قال شاينمان إن مخزون إيران من المياه الثقيلة والتي تستخدم في بعض المفاعلات النووية، قد يعرضها لمزيد من العقوبات.
 
وانتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الخميس، بشكل لاذع إيران، وذلك بعد أن تجاوزت طهران واحداً من القيود المحددة في إطار اتفاقها مع القوى الدولية الست بشأن كبح القدرات النووية لطهران، بعد أن اكتشفت الوكالة أن مخزون إيران من المياه الثقيلة، قد تجاوز حد الـ 130 طناً.

 وأكد الخبراء المشاركون في المنتدى الأمني أن أي خرق إيراني للاتفاق النووي سيشكل خطراً على المنطقة والعام بشكل أجمع.
 
وناقش المشاركون بشكل واسع إمكانية استمرار الاتفاق النووي مع إيران بعد انتخاب إدارة أمريكية جديدة والنظر للعقبات المتمثلة بعدم التزام إيران ببعض بنود الاتفاق بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
.وتناول المؤتمر والذي يعتبر من أبرز الاجتماعات الامنية في منطقة الشرق الأوسط، العديد من القضايا المتعلقة بأمن العالم والمنطقة وجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، مثلما ناقش الجهود الدولية المبذولة في هذا الاتجاه وسبل انجاحها تحقيقاً لأمن المنطقة وشعوبها وحفظ استقرارها.
 
وحسب بيان صدر عن المنتدى في ختام أعماله فقد أجرى دراسة تشخيصية دقيقة للأوضاع الأمنية والإشكالات الدولية والخيارات السياسية الخارجية لدول المنطقة والتعاون الإقليمي للوصول إلى رؤية متوازنة تنسجم مع أهداف الأمم المتحدة ومبادئ جامعة الدول العربية، في ظل الاستخدام المتنامي للطاقة النووية للأغراض السلمية في المنطقة وما تشهده من نزاعات وصراعات عسكرية وسياسية.
 
وشارك في المنتدى شخصيات بارزة على رأسها، الرئيس التركي السابق عبدالله غول، ونائب الرئيس العراقي إياد علاوي، والأمين التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة النووية لاسينا زيربو، إضافة لعدد كبير من المسؤولين والدبلوماسيين.

رابط المصدر: مسؤول أمريكي لـ 24: خروقات إيران النووية قد تعرضها لمزيد من العقوبات  

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً