الإكوادور: السويد يجب أن تتعهد لمؤسس ويكيليكس بعدم تسليمه

قال وزير خارجية الإكوادور إنه يجب تقديم ضمانات لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج بعدم تسليمه إذا جرت محاكمته في السويد وذلك بعد أن أمضى أربعة أعوام في سفارة الدولة الواقعة في

أمريكا الجنوبية في لندن. كان أسانج -الذي أغضب واشنطن بسبب نشر عدد هائل من الرسائل الدبلوماسية الأمريكية السرية- قد لجأ إلى سفارة الإكوادور خشية أن ترحله السويد في نهاية الأمر إلى الولايات المتحدة حيث قد يواجه السجن لتسريب أسرار أمريكية.وقال وزير خارجية الإكوادور جوليام لونغ في حديث مع محطة إذاعية محلية أمس الأربعاء “إذا استطعنا الحصول على ضمانات بأن السيد أسانج لن يسلم إلى البلد الثالث فأعتقد إن هذا جيد بالنسبة له ليواجه العدالة السويدية… إذا كانت هناك اتهامات لأنه لا توجد هناك أي اتهامات حتى الآن”.لكن مسؤولة في الحكومة السويدية قالت اليوم الخميس إنه لن يكون من الممكن تقديم ضمانات لأسانج أو للإكوادور لأن الولايات المتحدة لم تطلب من السويد تسليمه.وقالت سيسيليا ريدسيليوس من قسم الجرائم الجنائية والتعاون القضائي الدولي في وزارة العدل السويدية “حقيقة سينتهك هذا الدستور إذا قدمت الحكومة مثل هذا الضمان مقدماً”.وأمضت كبيرة المدعين في السويد انغريد اسجرين عدة ساعات في السفارة يوم الثلاثاء حيث وجهت أسئلة من خلال مترجم إكوادوري ثم غادرت دون الإدلاء بأي تعليق.كان أسانج الذي نفى مراراً اتهامات بالاغتصاب قد لجأ إلى سفارة الإكوادور في أغسطس (آب) 2012. وأسانج مطلوب أيضاً في بريطانيا بتهمة خرق شروط الإفراج عنه بكفالة. 


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير خارجية الإكوادور إنه يجب تقديم ضمانات لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج بعدم تسليمه إذا جرت محاكمته في السويد وذلك بعد أن أمضى أربعة أعوام في سفارة الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية في لندن.

كان أسانج -الذي أغضب واشنطن بسبب نشر عدد هائل من الرسائل الدبلوماسية الأمريكية السرية- قد لجأ إلى سفارة الإكوادور خشية أن ترحله السويد في نهاية الأمر إلى الولايات المتحدة حيث قد يواجه السجن لتسريب أسرار أمريكية.

وقال وزير خارجية الإكوادور جوليام لونغ في حديث مع محطة إذاعية محلية أمس الأربعاء “إذا استطعنا الحصول على ضمانات بأن السيد أسانج لن يسلم إلى البلد الثالث فأعتقد إن هذا جيد بالنسبة له ليواجه العدالة السويدية… إذا كانت هناك اتهامات لأنه لا توجد هناك أي اتهامات حتى الآن”.

لكن مسؤولة في الحكومة السويدية قالت اليوم الخميس إنه لن يكون من الممكن تقديم ضمانات لأسانج أو للإكوادور لأن الولايات المتحدة لم تطلب من السويد تسليمه.

وقالت سيسيليا ريدسيليوس من قسم الجرائم الجنائية والتعاون القضائي الدولي في وزارة العدل السويدية “حقيقة سينتهك هذا الدستور إذا قدمت الحكومة مثل هذا الضمان مقدماً”.

وأمضت كبيرة المدعين في السويد انغريد اسجرين عدة ساعات في السفارة يوم الثلاثاء حيث وجهت أسئلة من خلال مترجم إكوادوري ثم غادرت دون الإدلاء بأي تعليق.

كان أسانج الذي نفى مراراً اتهامات بالاغتصاب قد لجأ إلى سفارة الإكوادور في أغسطس (آب) 2012. وأسانج مطلوب أيضاً في بريطانيا بتهمة خرق شروط الإفراج عنه بكفالة. 

رابط المصدر:  الإكوادور: السويد يجب أن تتعهد لمؤسس ويكيليكس بعدم تسليمه

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً