هرمونات تسمين الاغنام

منذ عام 1950 ، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على عدد من الأدوية كهرمون الستيرويد لإستخدامها في الأبقار والأغنام ، وبما في ذلك الاستروجين الطبيعي والبروجسترون ، والتستوستيرون . هذه الأدوية تزيد من معدل نمو الحيوانات وتعمل على زيادة الكفاءة التي من خلالها يمكن أن تزيد من تسمين الأغنام .

ادارة الاغذية والعقاقير وافقت على هذه الأدوية بعد أن أظهرت المعلومات والدراسات أن هذه المواد الغذائية ستكون آمنة على الحيوانات ، وأن الأدوية لا تضر من معاملة الحيوان أو البيئة . وعلى أن تكون الأدوية أيضا فعالة على النحو المنشود . ووضعت العلامات الخاصة بكل منتج مع تقديم كافة الإرشادات للإستخدام الآمن والفعال ، وتمت الموافقة من قبل ادارة الاغذية والعقاقير . وعادة ما تصاغ هذه الأدوية بـ هرمون الستيرويد مثل الكريات التي توضع تحت الجلد في الجانب الخلفي من أذن الحيوان ، حتى تذوب ببطء تحت الجلد ولا تتطلب الإزالة . يتم تجاهل آذان الحيوانات المعالجة عند الذبح ولا تستخدم لغذاء الإنسان . وبإستخدام البيانات العلمية ، فإن ادارة الاغذية والعقاقير تحدد مدى الحدود الآمنة والمقبولة للهرمونات المقدمة . وهناك مستوى آمن للاستهلاك البشري مع مستوى الأمان على اللحوم ، وبمدى أثرها على الإنسان من على أساس دراسة علمية واسعة ومراجعة . جاءت الموافقة على زراعة هرمون الستيرويد لأغراض النمو فى ألبان الابقار والعجول البتلو والخنازير ، أو الدواجن ، حيث يمكن زراعة هرمون الستيرويد المتاح لأكثر من وصفة طبية . التحديث الطبيعي والهرموناتيتم إنتاج بعض الأدوية المعتمدة بشكل طبيعي في جميع مراحل الحياة للناس والحيوانات ، مثل الاستراديول (الاستروجين) والبروجسترون ، والتيستوستيرون . وهذه الهرمونات الطبيعية اللازمة للتطور الطبيعي والنمو والتكاثر . مع مراعاة عدم تعرض الإنسان لأي خطر من تناول الطعام من الحيوانات في التعامل مع هذه الأدوية وذلك لأن كمية الهرمون الإضافي بعد العلاج للمخدر يكون صغير جدا بالمقارنة مع كمية الهرمونات الطبيعية التي عادة ماتوجد في اللحوم من الحيوانات الغير معالجة والتي يتم إنتاجها بشكل طبيعي في جسم الإنسان . الهرمونات الاصطناعيةبعض الأدوية المعتمدة من الإصدارات الاصطناعية للهرمونات الطبيعية ، مثل خلات ترينبولون وزيرانول . وهي تماما مثل عملية زرع الهرمون الطبيعي ، وذلك من قبل الموافقة من خلال ادارة الاغذية والعقاقير لهذه العقاقير ، أو من خلال إجراءات اختبار السمية في حيوانات المختبر لتحديد مستويات الآمان في المنتجات الحيوانية التي تتناولها (الأنسجة الصالحة للأكل) . وعلاوة على ذلك ، فإن إدارة الاغذية والعقاقير المطلوبة للشركات المصنعة تدل على أن كمية هرمون في كل من الأنسجة هي الصالحة للأكل بعد العلاج ، وأنها المناسبة للمستوى الآمن . الاحتياجات الأساسية للأغنامالأغنام بحاجة إلى التغذية الجيدة من المياه والطاقة والبروتين والمعادن (مع الملح والكالسيوم ، والفوسفور بإعتبارهم من أهم العناصر) ، والفيتامينات مثل فيتامين (أ) . الطاقةالأغنام بحاجة إلى الغذاء الكافي لإمدادها بالطاقة اللازمة ، فإن نقص الطاقة من كميات الغذاء أو من الأعلاف التي لا تحتوي على ما يكفي من البروتين فإنه يؤثر سلباً على نسبة الطاقة بالجسم . المصادر الرئيسية لطاقة الأغنام هي القش ، والمراعي ، السيلاج . كما يمكن تناول الحبوب والشعير والذرة والشوفان والقمح لرفع مستوى الطاقة في النظام الغذائي وذلك عند الضرورة . قصور الطاقة يمكن أن يسبب انخفاض في معدل النمو ، وفقدان الوزن ، وانخفاض الخصوبة ، وانخفاض نسبة إنتاج الحليب ، وانخفاض كمية الصوف والجودة . البروتينحصص الأغنام من البروتين تؤثر على صحتهم ، فكمية البروتين هي الأكثر أهمية من نوعية البروتين . ومع ذلك ، فإن بعض الأغنام مثل الأغنام المجترة والأغنام الناضجة تتناول البروتين الطبيعي والنيتروجين اللابروتيني (اليوريا) في وجباتهم الغذائية . وتشمل المصادر المشتركة من مكملات البروتين الطبيعية مثل القطن وفول الصويا وعباد الشمس ، وزيت بذر الكتان ، ووجبات الفول السوداني . تحتوي هذه الوجبات من بذور الزيوت على نحو 40-50٪ من البروتين و هي واحدة من المصادر الممتازة للبروتين الإضافي . يمكن أن تحتوي الهايز للبقوليات ذات الجودة العالية بنحو 12-20٪ من البروتين ، مع توفير البروتين الكافي لمعظم فئات الأغنام التي تتغذى على أنها التموينية الكاملة . ومع ذلك ، فإن الحبوب هي العنصر المنخفض للبروتين ، والتي تحتوي على نحو 8-11 في المئة . الماءالماء ضروري لجميع المواشي . يجب على المنتجين أن يخطط للحصول على إمدادات كافية من المياه النظيفة للأغنام . جودة المياه هو أمر هام أيضا . الأغنام لا تتناول ماتحتاجه من الماء إذا كان الماء راكدا أو ذات نوعية رديئة . عادة ، ماتستهلك الأغنام لنحو 2-3 مرات من الماء الكافي بقدر حاجتها من المادة الجافة . ومع مدى نظافة المياه الوفيرة في حظائر الغنم . المعادنهناك ما يقرب من 13 من المعادن المختلفة والضرورية في التغذية للأغنام . الملح ضروري للكثير من وظائف الجسم . فعند حرمان الأغنام من الملح ، فإنها تستهلك عادة نسبة أقل من العلف والماء ، وتدر لبن أقل ، وتنمو ببطء . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


منذ عام 1950 ، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على عدد من الأدوية كهرمون الستيرويد لإستخدامها في الأبقار والأغنام ، وبما في ذلك الاستروجين الطبيعي والبروجسترون ، والتستوستيرون . هذه الأدوية تزيد من معدل نمو الحيوانات وتعمل على زيادة الكفاءة التي من خلالها يمكن أن تزيد من تسمين الأغنام .الهرمونات الطبيعية للأغنام

ادارة الاغذية والعقاقير وافقت على هذه الأدوية بعد أن أظهرت المعلومات والدراسات أن هذه المواد الغذائية ستكون آمنة على الحيوانات ، وأن الأدوية لا تضر من معاملة الحيوان أو البيئة . وعلى أن تكون الأدوية أيضا فعالة على النحو المنشود . ووضعت العلامات الخاصة بكل منتج مع تقديم كافة الإرشادات للإستخدام الآمن والفعال ، وتمت الموافقة من قبل ادارة الاغذية والعقاقير .

وعادة ما تصاغ هذه الأدوية بـ هرمون الستيرويد مثل الكريات التي توضع تحت الجلد في الجانب الخلفي من أذن الحيوان ، حتى تذوب ببطء تحت الجلد ولا تتطلب الإزالة . يتم تجاهل آذان الحيوانات المعالجة عند الذبح ولا تستخدم لغذاء الإنسان . وبإستخدام البيانات العلمية ، فإن ادارة الاغذية والعقاقير تحدد مدى الحدود الآمنة والمقبولة للهرمونات المقدمة . وهناك مستوى آمن للاستهلاك البشري مع مستوى الأمان على اللحوم ، وبمدى أثرها على الإنسان من على أساس دراسة علمية واسعة ومراجعة .

جاءت الموافقة على زراعة هرمون الستيرويد لأغراض النمو فى ألبان الابقار والعجول البتلو والخنازير ، أو الدواجن ، حيث يمكن زراعة هرمون الستيرويد المتاح لأكثر من وصفة طبية .

التحديث الطبيعي والهرمونات
يتم إنتاج بعض الأدوية المعتمدة بشكل طبيعي في جميع مراحل الحياة للناس والحيوانات ، مثل الاستراديول (الاستروجين) والبروجسترون ، والتيستوستيرون . وهذه الهرمونات الطبيعية اللازمة للتطور الطبيعي والنمو والتكاثر . مع مراعاة عدم تعرض الإنسان لأي خطر من تناول الطعام من الحيوانات في التعامل مع هذه الأدوية وذلك لأن كمية الهرمون الإضافي بعد العلاج للمخدر يكون صغير جدا بالمقارنة مع كمية الهرمونات الطبيعية التي عادة ماتوجد في اللحوم من الحيوانات الغير معالجة والتي يتم إنتاجها بشكل طبيعي في جسم الإنسان .

الهرمونات الاصطناعية
بعض الأدوية المعتمدة من الإصدارات الاصطناعية للهرمونات الطبيعية ، مثل خلات ترينبولون وزيرانول . وهي تماما مثل عملية زرع الهرمون الطبيعي ، وذلك من قبل الموافقة من خلال ادارة الاغذية والعقاقير لهذه العقاقير ، أو من خلال إجراءات اختبار السمية في حيوانات المختبر لتحديد مستويات الآمان في المنتجات الحيوانية التي تتناولها (الأنسجة الصالحة للأكل) . وعلاوة على ذلك ، فإن إدارة الاغذية والعقاقير المطلوبة للشركات المصنعة تدل على أن كمية هرمون في كل من الأنسجة هي الصالحة للأكل بعد العلاج ، وأنها المناسبة للمستوى الآمن .

الاحتياجات الأساسية للأغنام
الأغنام بحاجة إلى التغذية الجيدة من المياه والطاقة والبروتين والمعادن (مع الملح والكالسيوم ، والفوسفور بإعتبارهم من أهم العناصر) ، والفيتامينات مثل فيتامين (أ) .

الطاقة
الأغنام بحاجة إلى الغذاء الكافي لإمدادها بالطاقة اللازمة ، فإن نقص الطاقة من كميات الغذاء أو من الأعلاف التي لا تحتوي على ما يكفي من البروتين فإنه يؤثر سلباً على نسبة الطاقة بالجسم . المصادر الرئيسية لطاقة الأغنام هي القش ، والمراعي ، السيلاج . كما يمكن تناول الحبوب والشعير والذرة والشوفان والقمح لرفع مستوى الطاقة في النظام الغذائي وذلك عند الضرورة . قصور الطاقة يمكن أن يسبب انخفاض في معدل النمو ، وفقدان الوزن ، وانخفاض الخصوبة ، وانخفاض نسبة إنتاج الحليب ، وانخفاض كمية الصوف والجودة .

البروتين
حصص الأغنام من البروتين تؤثر على صحتهم ، فكمية البروتين هي الأكثر أهمية من نوعية البروتين . ومع ذلك ، فإن بعض الأغنام مثل الأغنام المجترة والأغنام الناضجة تتناول البروتين الطبيعي والنيتروجين اللابروتيني (اليوريا) في وجباتهم الغذائية . وتشمل المصادر المشتركة من مكملات البروتين الطبيعية مثل القطن وفول الصويا وعباد الشمس ، وزيت بذر الكتان ، ووجبات الفول السوداني . تحتوي هذه الوجبات من بذور الزيوت على نحو 40-50٪ من البروتين و هي واحدة من المصادر الممتازة للبروتين الإضافي . يمكن أن تحتوي الهايز للبقوليات ذات الجودة العالية بنحو 12-20٪ من البروتين ، مع توفير البروتين الكافي لمعظم فئات الأغنام التي تتغذى على أنها التموينية الكاملة . ومع ذلك ، فإن الحبوب هي العنصر المنخفض للبروتين ، والتي تحتوي على نحو 8-11 في المئة .

الماء
الماء ضروري لجميع المواشي . يجب على المنتجين أن يخطط للحصول على إمدادات كافية من المياه النظيفة للأغنام . جودة المياه هو أمر هام أيضا . الأغنام لا تتناول ماتحتاجه من الماء إذا كان الماء راكدا أو ذات نوعية رديئة . عادة ، ماتستهلك الأغنام لنحو 2-3 مرات من الماء الكافي بقدر حاجتها من المادة الجافة . ومع مدى نظافة المياه الوفيرة في حظائر الغنم .

المعادن
هناك ما يقرب من 13 من المعادن المختلفة والضرورية في التغذية للأغنام . الملح ضروري للكثير من وظائف الجسم . فعند حرمان الأغنام من الملح ، فإنها تستهلك عادة نسبة أقل من العلف والماء ، وتدر لبن أقل ، وتنمو ببطء .

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

رابط المصدر: هرمونات تسمين الاغنام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً